آخر تحديث: الخميس 19 تشرين الأول 2017 - 12:55 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أرشيف

أخبار التجدد حوار مختارات أخبار يومية

حركة التجدد تستنكر قطع الطرقات و"التضامن المزعوم" مع الجيش
والعودة الى خطاب الوصاية والعنف والغوغائية

الأربعاء 18 تموز 2012

عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي جلستها الاسبوعية بحضور نائبي رئيس الحركة كميل زيادة ومصباح الأحدب والاعضاء، واصدرت اثرها البيان التالي:
تستنكر حركة التجدد الديموقراطي قطع الطرقات امام المواطنين وترى في ذلك خطوة يائسة من بعض الذين هالهم المشهد الحضاري والديموقراطي الذي ساد انتخابات الكورة ونتائجها، فأبوا الا أن يعيدوا البلاد الى أجواء البلبلة والانقسام والغوغائية التي لا يقوون على الاستمرار من دونها. إن عملية الاعتصام التضامني المزعوم باتت مكشوفة وذريعة ممجوجة تستعمل من اجل التعويم السياسي، بعد الفشل الذريع الذي يتخبطون به في ادائهم الحكومي والوزاري، مما يدفع الى التساؤل اين كانت تلك الغيرة على هيبة الجيش عند الاعتداءات الدامغة عليه، من قضية الطيار الشهيد سامر حنا الى أحداث مار مخايل.
ان حركة التجدد الديموقراطي طالما وقفت وتقف الى جانب حرية الرأي والتعبير والاحتجاج السلمي شرط الا يصل الى قطع الطرقات والاعتداء على المواطنين وتعطيل مصالحهم، وحرمانهم حرية الحركة، والذي يعدّ من دون أي شك عملا اجراميا اينما حصل وفي أي ظرف كان. كما ان قطع الطريق عند محلة نهر الموت مؤخراًً يرتدي خطورة خاصة لانه تم بوجه رئيس الجمهورية بطريقة خبيثة ومدبرة.
اخيراً تشجب حركة التجدد الخطاب الاستعلائي والعنيف والتهديدي الذي ان يمارس لعبة المعارضة والمولاة فوق سطح واحد ويحاول فرض وصايته الغوغائية على المؤسسات والسلطات بطريقة تتعارض مع روح الدستور ومبدأ فصل السلطات وانتظام العمل المؤسساتي. كما ينمّ هذا الخطاب عن نفس ديكتاتوري قامع لأي رأي آخر.




إطبع     أرسل إلى صديق


عودة إلى أرشيف البيانات       عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: