آخر تحديث: الاثنين 25 أيلول 2017 - 01:45 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أرشيف

أخبار التجدد حوار مختارات أخبار يومية

حركة التجدد لأوسع مشاركة في تشييع "شهيد الولاء للدولة"
وتعتبر قرار ميقاتي الاستقالة "خطوة اولى لتصحيح الخلل"

السبت 20 تشرين الأول 2012

مرة جديدة تمتد يد الارهاب لتغتال قائدا امنيا فذا لا يدين بالولاء الا للدولة وحرا من أحرار لبنان المتمسكين بالدفاع عن الاستقلال في مواجهة الاحتلال والوصاية والقتل والالغاء،. اللواء الشهيد وسام الحسن، الذي كان العين الساهرة للدولة وكاشف مخططات المخابرات السورية والاسرائيلية وامتداداتهما الارهابية في لبنان، سقط بالامس مع مرافقه وثلة من المدنيين الابرياء في تفجير ارهابي جبان اتى على حي باكمله من احياء الاشرفية الوادعة.
ان ضخامة الانفجار، الذي يماثل واقعة اغتيال الرئيس رفيق الحريري وشهداء انتفاضة الاستقلال، تظهر مدى تصميم القتلة على ازاحة اللواء الشهيد التي لا يمكن تصورها بمعزل عن الانجاز الكبير الذي حققه وسام الحسن بالكشف عن مؤامرة تفجيرية كبرى كان يعد لها النظام السوري في لبنان عن طريق الوزير السابق ميشال سماحة وبتدبير من رأس النظام السوري. في هذه المعركة المصيرية، وحيال هذا الاستهداف الخطير لأمن الدولة اللبنانية وعموم اللبنانيين وليس لأمن فريق سياسي محدد فحسب، من غير المعقول او المقبول ان تكون الدولة على الحياد، بل المطلوب ان تكون بمؤسساتها واجهزتها مجندة للتصدي لهذه المؤامرة وسد الثغرات والمنافذ التي تتسلل منها اداوت الارهاب والاجرام، وان تمنع القتلة من جني ثمار جريمتهم عبر فرض جو ارهابي لقمع الحريات واستهداف الرموز الاسقلالية وفرض نفيهم او محاصرتهم في منازلهم. وهذا هو الرد الوحيد المقبول على النقمة الشعبية العفوية العارمة والمشروعة التي بدأت تتبدى ردا على جريمة اغتيال اللواء الحسن، ولتجنيب البلاد مخاطر الانزلاق نحو الفتنة.
ان حركة التجدد ترى في القرار الذي اتخذه الرئيس نجيب ميقاتي بالاستقالة خطوة اولى في الاتجاه الصحيح تحضّه على المضي فيها كي تعود الدولة ومعها الحكومة الى الاضطلاع بدورها الصحيح في حماية امن لبنان واللبنانيين، كما ترى في المساعي التشاورية التي يزمع رئيس الجمهورية ميشال سليمان اجرائها تفاديا لحصول فراغ حكومي تدبيرا ضروريا يقع في صلب واجبات رئيس الدولة.
رحم الله اللواء الشهيد وسام الحسن والمؤهل صهيوني وسائر الشهداء والهم اهلهم ومحبيهم الصبر والسلوان. وبالمناسبة تدعو حركة التجدد الى اوسع مشاركة في تشييع الشهيد الحسن ظهر الاحد في ساحة الشهداء.




إطبع     أرسل إلى صديق


عودة إلى أرشيف البيانات       عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: