آخر تحديث: الجمعة 28 نيسان 2017 - 12:22 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أرشيف

أخبار التجدد حوار مختارات أخبار يومية

الملخص والملف الصوتي لمقابلة انطوان حداد مع الاعلامية وردة في برنامج "صالون السبت" على اذاعة الشرق - 6/2/2016

السبت 6 شباط 2016

 

- الصراع في لبنان ذو بعدين: بعد داخلي بين رؤيتين متضاربتين لوظيفة لبنان، أي لبنان-الدولة ولبنان-الساحة، وبعد خارجي بين محورين اقليميين متصارعين، ايراني وسعودي. ايران تعمل على "تصدير الثورة" الى دول الجوار عبر مجموعات ذات هوية مذهبية محددة، ما يؤجج الصراع السني-الشيعي على مستوى المنطقة.

- اللعبة الدستورية في لبنان معطلة فعليا منذ 2007، والبلد محكوم حاليا بميزان القوى وليس بنصوص الدستور، القرارات الاساسية تؤخذ خارج المؤسسات والمؤسسات تنفّذ او تتعطّل. والشغور الرئاسي الحالي امتداد لتفاهم ربط النزاع بين 8 و14 المعمول به منذ تشكيل الحكومة الحالية.
- تعطيل انتخاب الرئيس تتضافر فيه رغبة ايرانية في المقايضة بملفات اقليمية اخرى، ورغبة حزب الله في عدم المجازفة بخسارة العماد ميشال عون. منذ ابرام الاتفاق النووي، تراجع العنصر الاقليمي في التعطيل لصالح العنصر المحلي اللبناني.
- مبادرة الحريري بترشيح فرنجية ومبادرة جعجع بترشيح عون لا تعكسان واقع ميزان القوى لا محليا ولا اقليميا، عطلتا بعضهما البعض، واربكتا حزب الله. المرشحان اعلنا اولوية التزامهما بأجندة حزب الله وبالتالي افرغا مشروع ترشيحهما من مضمونه الايجابي. المطلوب خطوة الى الوراء والعودة الى خيار المرشح التوافقي، حتنى لو تطلب الامر جهدا ووقتا.
- فريق 8 آذار بقيادة حزب الله اكثر كفاءة في ادارة الصراع من أفرقاء 14 آذار. 8 آذار ربما تضررت تكتيكيا من تنافس عون-فرنجية لكن 14 آذار تصدعت استراتيجيا رغم رغبة وحاجة افرقائها الى تعويمها الابقاء عليها.
- المصالحة بين القوات والتيار الوطني الحر كانت ضرورة وطنية، وعودة العلاقات انسانية وطبيعية بين الفريقين بعد عقود من العداء والجفاء وهي مكسب لكل لبنان، وهي انعكست ايجابا على الشارع المسيحي ويجب حمايتها من الانتكاس.
- الرئيس سليمان كان في بداية عهده مقيدا بميزان القوى وكانت السياسة العامة لا تخرج عن حزب الله خصوصا مع اسقاط حكومة الحريري وتشكيل حكومة ميقاتي، اما في النصف الثاني فحاول سليمان ان يحكم وفقا للدستور وهذا ما يفسر حذر حزب الله من انتخاب رئيس جمهورية بالمطلق.
- لا اتوقع تغيير صيغة الحكم قانونيا في لبنان، فحزب الله يسعى الى التحكم بلبنان وليس الى الحكم المباشر لأن الحكم المباشر يعرضه للمساءلة القانونية والمالية والاقتصادية، محليا ودوليا، وهذا لا يناسبه ولا يناسب دوره المحلي وخارج الحدود.
- النفايات قطاع اقتصادي وهو احد فروع الصناعة ويشكل 1 بالمئة من الناتج المحلي، اليوم يتم التخلي عنه من خلال الترحيل. أزمة النفايات نتيجة تضافر عدم الكفاءة مع الفساد والخبث السياسي والتعبئة المذهبية وانعدام الثقة بالدولة.
- في ذكرى رحيل نسيب لحود (2 شباط) واستشهاد رفيق الحريري (14 شباط)، وهما شخصيتان مختلفتان، القاسم المشترك بينها انهما لعبا دورا اساسيا في تركيز أسس لبنان وما يحتاجه لبنان. الرئيس الحريري كان "مغناطيسا" للتفاؤل و"دينامو للاعمار" وجذب الدعم الدولي للبنان، ونسيب لحود كان قدوة لرجل الدولة وصورة لبنان المستقبلية.
- من قتل الحريري كان يريد القضاء على آلة الدعم الدولي للبنان في لحظة نضوج الاستقلال الثاني، وهذا المعنى يجب المحافظة عليه لدى احيائنا ذكرى استشهاده.
- نسيب لحود لم يتسنى له تسلم مسؤولية الحكم لكنه قدم نموذجا فريدا اولا في المعارضة البناءة والاصلاحية المنبية على اقتراح البدائل، ثم في كيفية التوفيق بين الاصلاح واستعادة السيادة.
- هاجس نسيب لحود كان الدولة والحفاظ على الدولة، وهمه كان نبذ الطائفية، والتعلق بالدستور، والتزام النزاهة الفكرية الى جانب النزاهة المالية والمادية. وكان على درجة عالية من الشجاعة الادبية والرؤية المستندة الى التوفيق بين الحلم والعلم، اي بين المثالية والواقعية.
- نسيب لحود هو السياسي الوحيد الذي استنكر علنا سقوط متظاهرين من حزب الله كانوا يعترضون على اتفاق اوسلو تحت جسر المطار في العام 1993 ، والحزب يعرف هذا الأمر.
- فقدت حركة التجدد برحيل نسيب لحود رصيدا كبيرا للغاية، فهو كان يعطي دفعا للحركة خصوصا اننا لا نملك منابر نيابية او وزارية او اعلامية. وقد واجهنا تحدي الاستمرارية بالهوية السياسية نفسها التي تقوم على الاعتدال والاصلاح والتعددية. مجرد الاستمرارية هو مكسب خصوصا في ظل الاستقطاب الطائفي وتبعية الاحزاب ماليا للخارج او اعتمادها على شفط موارد الدولة وخدماتها. لسنا حركة نخبوية كما يقال. صحيح ان وجودنا التنظيمي متواضع لكن تأثيرنا أكبر على مستوى تشكيل الرأي العام، لذلك نحن موجودون اعلاميا بحضور يتجاوز حجمنا التنظيمي.
- نحن نحاول تقديم مساهمات جدية وعميقة وعلمية على مستوى تصميم السياسات، ونحاول تزويد المسؤولين والرأي العام بمحتوياتها، في قضايا تشكل تحديات وطنية كبرى، من موضوع ادارة اللجوء السوري الى قضية النفط والغاز، الى السياسة الدفاعية، الى العنف الاسري، الى ادارة النفايات وغيرها. وكلها متوفرة على المواقع الالكترونية.
- لا استسيغ تسمية الاشخاص كي لا اقع في فخ الانتقاء والاجحاف، لكن في البلد كثير من الشخصيات لديها مواصفات رجل الدولة والثقافة الدستورية والديموقراطية التي جسدها نسيب لحود، او اكثر او اقل، ومنهم غسان سلامة، طارق متري، صلاح حنين، ادمون رزق، جهاد أزعور وزياد بارود، وغيرهم كثيرون في لبنان او في الخارج.
- نحن نمر في فترة انتقالية قد نضطر للقبول بالعيش في دولة "رخوة" غير مكتملة الاوصاف، ومن سمات هذا التدهور تحويل الادارات العامة والوزارات الى محميات حزبية وطائفية، حيث يلجأ كل وزير (أو معظم الوزراء) الى تركيب ادارات موازية وجيش من المستشارين مبعدا الموظفين الاساسيين اصحاب الكفاءة. الانتهاك الاكبر ليس ذي طابع طائفي بل هو موجه ضد مبدأ الكفاءة وضد معنى الوظيفة العامة. يجب تشجيع المسيحيين للعودة الى الوظيفة العامة انما التركيز يجب ان يكون على الكفاءة وليس على الهوية.
- بكركي مرجعية روحية ودينية ولكنها بالنسبة للبنان هي ايضا تاريخيا مرجعية وطنية، وهي عاجزة اليوم عن القيام بهذا الدور. وذلك يعود الى سلسلة من الاخطاء، رغم التراجع لاحقا عنها، وهي: محاولة الانحياز للنظام السوري، تبني اقتراح اللقاء الاورثوذكسي للانتخابات المخالف لاتفاق الطائف، وحصر الترشيح للرئاسة بنادي الزعماء الاقوياء الاربعة.
- عندما تتخذ الولايات المتحدة تدابير مالية وقانونية على هذه الدرجة من التقييد حيال حزب الله وتلفزيون المنار، هذا يعني انها تفرق بين التطبيع مع ايران واستمرار "الحرب الناعمة" او السلمية ضد امتدادات ايران الخارجية. وما يهمنا نحن في لبنان ان لا يكون لهذه العقوبات من تأثير على القطاع المصرفي اللبناني.

 


  الملف الصوتي

 




إطبع     أرسل إلى صديق


عودة إلى أرشيف أخبار التجدد       عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: