آخر تحديث: الجمعة 24 آذار 2017 - 12:41 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




مقالات حول نسيب لحود

Hommage à l’homme qui fut le Liban - Nada Sleiman - Fondation Samir Kassir

الخميس 2 شباط 2012

Je t’ai vu en 2005 pour la première fois, si ma mémoire ne me trahit pas. D’ailleurs, comment pourrai-je un jour oublier? C’était l’époque où tu passais beaucoup à la télé, et je revois souvent ces traits si sereins, presque angéliques, qui semblaient me dire « ne t’inquiète pas, tout ira bien ». Tu avais ce pouvoir de mobiliser les jeunes, d’hypnotiser des foules entières, de redonner espoir même quand la vie nous montrait sa face la plus dure...et je prenais plaisir à regarder les nouvelles chaque soir, dans l’espoir d’y voir apparaître ton visage. C’était en 2005, l’époque où le centre-ville regorgeait de gens, l’époque où les Libanais étaient plus unis que jamais. J’aperçois au loin ta silhouette. Je m’agite, je gesticule, je frétille. Mais c’est bien toi qui te tiens à quelques mètres de moi! D’ailleurs, tu as l’air de te demander qui est cette jeune fille qui rôde autour de toi en te regardant, émerveillée. Tu esquisses un sourire et, me voyant hésitante, tu t’approches de moi pour me serrer la main. J’ai tellement de choses à te dire, mais l’émotion est à son comble, et je n’arrive pas à articuler mot, plongée dans une sorte de mutisme total. Très vite, la glace se brise, TU brises la glace. Je ne trouve pas les mots pour décrire à quel point ton accueil, ta modestie, ta gentillesse, ta simplicité m’ont fait chaud au cœur...

Les années ont passé et tu as disparu de la scène politique. Je ne te cache pas que j’ai arrêté de regarder les nouvelles depuis...J’ai su par la suite que tu menais un long combat contre la maladie. Jusqu’au dernier souffle, tu as lutté avec courage et détermination. En silence, comme un véritable battant. En décembre dernier, tu as fait ton entrée – magistrale ! – au cours d’une conférence et il va sans dire que tous les regards se sont braqués sur toi. Six ans ont passé depuis notre première rencontre, mais l’émotion n’a fait que gagner en ampleur, comme quoi certaines choses ne changent jamais...Je me suis assise à côté de toi et nous avons discuté pendant un peu plus d’un quart d’heure. Ce n’était pas le politicien qui parlait, mais l’homme, le père, l’ami. Et comme une enfant en admiration devant son idole, j’ai voulu MA photo avec Nassib...Hommage à toi qui es mon inspiration, et celle de tant d’autres. Hommage à toi qui as donné de l’espoir...jusqu’à en mourir. Le cœur est en deuil, mais je me console en me disant que j’ai eu la chance de connaître un aussi grand homme et, après tout, j’ai finalement pu avoir ma photo avec toi...Repose en paix Nassib, ton souvenir brûlera, à jamais, d’une inextinguible flamme.


Une sensation de vide - Fady Bustros - L'Orient Le Jour

السبت 4 شباط 2012

Pourquoi cette sensation de vide ? Probité, courage et sagesse : trois qualificatifs qu’il nous est malheureusement impossible de coller, ensemble, à la grande majorité de notre classe politique, à l’exception peut-être de Nassib Lahoud.
Un modèle dans lequel beaucoup se retrouvent et qui n’a pas cédé aux compromissions qui auraient pu lui ouvrir les voies d’une reconnaissance populiste qu’il n’a pas voulue. Il est de ce fait devenu encore plus respecté, comme le sont tous ceux à qui on prête l’oreille quand ils parlent ou que l’on prend plaisir à consulter. Les réactions à sa disparition, sur l’ensemble de l’échiquier politique et courants d’opinions, attestent comme toujours, mais encore trop tard, ces quelques mots que l’on a tant entendu au cours de ces quinze dernières années : yareit kellon heyk ! Edameh wa ndif. Hayda rajol dawleh.
Nassib Lahoud aurait encore pu faire faire école. Sa récente maladie l’a certes pénalisé mais c’est peut-être notre environnement politique qui l’a consumé.
Probité, courage et sagesse... des vertus qui sonnent encore plus vides depuis le 2 février 2012.


هادئاً يمضي الدون - سمير عطالله (النهار)

الأربعاء 8 شباط 2012

تمضي العمر في الكتابة عن جميع الناس، في كل الأحداث، في مختلف القضايا، وفجأة يقف شامخاً نسيب لحود على تلة الغياب: ماذا يمكن ان تكتب في هذا الوداع؟ كيف تختصر 43 عاماً من المودة؟ وأيهما كان أكبر، اعجابك أم محبتك؟ هل تعتقد انه يحق لفرد، أو لأحد ان يدعي لنفسه الحزن الأخير؟ ألم أكن هذا دوماً، مذ عرفتني، أيام ذهبيات لبنان، رجلا كأنني جماعة، مواطناً كأنني سور، وهدوءا كأنني قلعة؟
هذا ما يحدث في غياب نسيب لحود كما في حياته: المسافة الساحرة التي تجعله يبدو، في اقصى لحظات المودة، انه، خلافا لفرديتك وضعفك، مجموعة اجتهادات واحلام وسعي وتطلع. لا نافذة للتكاسل في حياته. تساؤل هادئ رفيع ودائم، عما يمكن ان يعمل من اجل لبنان. ماذا يجب ان يتوافر لرفع الشعب الى مستوى الوطن. لا تكون هناك جلسة في حضوره، الا والحاضر الاول لبنان، ليس كأسير أو جريح، او معذب، او عظيم الخيبة بأهل وانما كوطن له غد وكرامة مستعادة وحري بالحلم.
بنى لنفسه يوتوبيا رفض الخروج منها او المساومة عليها. كان يردد قاعدة غاندي، ان التسوية اخذ وعطاء، وإلا كانت استسلاما مقنعا بمساحيق مضحكة. ولم يكن يقبل، بأي ثمن، ان تمر لحظة يكون فيها تاريخه الوطني مضحكا، او قابلا لغير تفسير واحد.
في البلدان الهزيلة، السياسة قائمة على التنازل والمقايضة والهرب بالمكاسب. هو، بيته في رأس القلعة. لم يكن يقاتل ولا كان يحارب. لكنه ايضا لم يكن يتنازل، او يتراجع، او يساوم. لا مساومة في الجوهريات، يقول غاندي.
رسم نسيب لحود لنفسه خطا مستقيما احتمى به. وترك للناس ان تأتي اليه او ان تذهب عنه حيث تشاء. وكان يعرف ان الخيار صعب والنفوس البشرية هلامية. لكنه لم يتذمر. لم يأخذه الربح ولم تهدّه الخسارة. هو، قناعته، لا عناده، الخط المستقيم. لن يخرج من هناك الى حضارة الزلاغيط في سبيل اي احد او اي شيء. نقطة الارتكاز هي احترام الذات، ومهرج من يربح العالم ويخسر نفسه. على ما قال ذات بدء، نجار الناصرة، المولود في مغارة على مدخل بيت لحم.
كان الرئيس الياس الهراوي يروي انه عندما عينه سفيراً في واشنطن تأخر في الحضور. ولما عاتبه اجاب: لا يجوز ان اصبح سفيرا قبل ان اتحرر من آخر التزاماتي الخاصة. وعندما استقال من السفارة وجاء الى لبنان لخوض معركة النيابة ثم الرئاسة، تخلى عن كل عمل. او شبهة عمل.
بدا نسيب لحود في مكتبه في سن الفيل مثل رجل يعيش في العصر الفيكتوري. مبنى ضخم، فارغ، لا حركة فيه الا حركة الرفاق والاصدقاء. وحركة "الفريق". فلم يتصرف الا على ان العمل السياسي عمل فريق لا فرد، وان العمل الوطني، في اعلى مراتبه، اصغاء لا ثرثرة. واما الشرط الآخر، اي الخُلق، فكان مولودا فيه، وكان سيفه وترسه، فهو رابح اذا ربح، ورابح اذا خسر. لأنه أنبل من الخصم.
قد أكرر هنا، عن غير قصد، مع الاعتذار، بعض ما كتبت من قبل. ليس لأهمية ذلك بالنسبة اليه، وإنما بالنسبة إلي. فعندما قرر العودة الى لبنان، التقينا، ربما، في أطول وأعمق غداء خاص. وقلت له ما خلاصته: بعد وفاة ريمون اده، انت الشبه الاخير. دعك من السياسة المحلية. فأنت مثال لا يطاق. نظافتك لا تطاق. نزاهتك لا تطاق. مناعتك لا تطاق. انت النقيض الذي يذكّر الآخرين بكل ما يحاولون اخفاءه. انت رجل بلا سجل عدلي، في بلد خارج من حرب، وداخل على مناقصة. لا مكان لك. ومثل ريمون اده لن تصل. لذلك افعل ما فعله ريمون اده. كن الرئيس غير المنتخب. الماروني الانتي – مارونية. المسيحي الذي يقدر المسلمون خصومته وليس نفاقه.
المسلمون يشعرون ان الطريق معك طويلة، لأنك رجل مبدأ لا جندب.
ضحك طويلا. قال ماذا تعني "جندب"؟ قلت هو القبوط. كائن لا يستطيع الارتباط بالارض. دائما يقفز الى مكان آخر! قال: "هذه لا تلغي تلك. العمل السياسي الصغير طريق الى العمل السياسي الكبير، ثم ان هذه منطقتي وأرض ابي. لا خيار لي في الامر. هذه طريق رسمها سليم لحود، وهي امانة لا خيار. الانسان لا يختار قدره".
لم أغيّر اقتناعي. هو الذي يسأل، انا الذي يجيب. عدت أقول له: عالم سليم لحود لم يعد موجوداً. وهذا الجيل لا يذكره ولا يعرف شيئا عن قيم الماضي. سليم لحود كان يشكل اللائحة الانتخابية، الآن لم يعد احد منا يعرف أين تشكل. دعك من السياسة واطرح نفسك كضمير وطني. الاوادم المتبقون في هذا البلد ليسوا في حاجة الى ذوي مناصب، فهم يعرفون حقائقها ومداركها. لم يعودوا يريدون شيئا، سوى سياسيين لا يريدون شيئا. سوف تصاب بخيبة. وسوف تكون خيبة الآخرين بخسارتك بلا تعويض.
لم أكن سعيداً على الاطلاق، بأنني أنا من ربح الرهان، فمع نسيب لحود لا يربح أحد. فقد كان، بسلوكه وسيرته، مثل قلعة محفورة في صخر، لا مبنية عليه، قوته في داخله، في صمود لم يعتده اللبنانيون، وكنزه لم يكن ثروته المالية التي لم يتبجح بها ولم يعرف احد عنها شيئا، بل كان في عنفوانه الوطني الذي جعله دوما في مرتبة عليا وموقع نادر. بيوريتاني من العصر الفيكتوري.
لا يعني هذا انه لم يكن واقعيا، او كان جاهلا، او رافضا لوقائع لبنان. في ذلك لم يكن مثل ريمون اده. إما أسود، وإما أبيض، أو لا شيء. بل كان يعتقد ان تقليل الضرر هو ايضا انجاز. وان احترام النفس هو في نهاية الامر احترام السيادة، وان معرفة حدوده (ومعرفة مداها ايضا) تسهل على الآخرين معرفة مداهم كذلك.
ليس لنسيب لحود تجربة سياسية صاخبة نتحدث عنها. فعندما بدأ العمل السياسي سبقته الحرب. والحرب لم تكن خياره. ولا حتى المعركة. ولعله أقرب إلى فؤاد شهاب منه الى ريمون اده، في فصل السياسة عن المال. كانت شركته، بإدارة شقيقه سمير، تبني وتعمّر في الخليج وافريقيا، اما هنا فقد منع عليها ان تدق مسمارا واحدا. هنا جمع حوله حكمة ذوي التجارب مثل سهيل شماس، ونبض الشبان مثل غسان سلامة ونواف سلام ونواف كبارة وآخرين من ذوي الرؤية والحصافة الاخلاقية.
آخر رجال العصر الفيكتوري. كان يسمي فؤاد شهاب التزام هذا السلوك المثالي "الكتاب". ولا يقصد به الدستور والنص والقانون، بل ما هو ابعد، اي ما تصبو اليه روح الدستور والقوانين. هو العصر الذي اصبحت فيه العائلات الكبرى، في خدمة البسطاء لا في خدمة الاريستوقراطية. العصر الذي تكاتف فيه الذين يملكون على اعانة الذين لا يملكون. العصر الذي آمن فيه السياسي انه لسواه، وليس لنفسه، لأن كبره بصلاحه. بما ينحت من مرتبة لا بما يوسّع من حفر ودوائر.
اختلطت قيم الثورة الفرنسية بالدماء والعنف وامحاء القانون. اما الفيكتوريون المجاورون فأقاموا الثورة الصناعية التي بدأت تحرير الفلاح والعامل من اثقال وأحمال البحث عن الرغيف في قاع الارض او قاع البحر. لم يكن نسيب لحود وحيدا بادئ الامر. فقد ورث جيله الكثير من قيم الآباء وسلوكهم. وأفاقوا على بلد يمكن فيه الشاب ان يحلم. وكان هؤلاء يشكلون عصبة وسطية راقية، لا تنتمي الى الايديولوجيات المتضاربة، القائلة بالعنف، وانما الى مجموعة افكار متجانسة، منتجة، مجتهدة، تبحث عن نقاط الالتقاء لا عن مواقع السيطرة. لذلك مرّ في حياتنا الصاخبة هادئا كالدون الهادئ، كما في رواية شولوخوف. لا مواكب لا معارك لا مطالب. لا لجوجات لا مظاهر لا سخافات لا حشريات لا سفاهة لا سفسطة لا اعتداءات لا افتراء لا شتائم.
هادئاً، يتدفق الدون، كان يكره الصخب والزعيق. علّمه سليم لحود ان يلتزم الرياضيات: كل مشكل لها معطيات، وكل قضية لها حل، والقاعدة لا تتغير مع اي متغير: اقصر الطرق الى اي شيء هو الخط المستقيم. وعلّمه ان ليس للطرق بدايات ولا نهايات. لا الربح بداية لأن فيه طعم الغرور والغرور أعمى، ولا الخسارة نهاية، لأن فيها طعم الامثولة ودرس الخطأ لتقصي الصواب. الطرق ايضا مثل الأنهر مثل الدون. هادئة تنساب، لئلا تفزر الأرض أو تعطب الضفاف.
كلنا نعتقد ان تلك المناعة الخلقية المدهشة، جسمانية ايضا. أو على الاقل كنا نتمنى. ففي قلوبنا خوف من انه اذا غاب ففي غيابه شيء من الختام. مثل هؤلاء الرجال يأخذون معهم عصورهم، ومثل الالماس الازرق لا يقلّدون.
يخجل الاحباء من قول المشاعر كما هي. كم كنت باسقا وشامخا وأنوفا وأليفا وهادئا. تتدفق كالدون. كالدون هادئا مضيت.
 


نسيب لحود المجدّد والديمقراطي (اللواء)

الجمعة 3 شباط 2012

شعور اللبنانيين سياسيين ومواطنين بالحزن على غياب النائب والوزير السابق نسيب لحود دليل على مكانته المميزة نهجاً وممارسة ونبرة واضحة وتطلعاً إلى مستقبل يوفر الاستقرار والطمأنينة للمواطنين كافة، فعلى الرغم من نبرته البعيدة عن الإثارة كان أكثر تأثيراً على الرأي العام وأدعى إلى الاهتمام والتأمل وصولاً إلى القول بأنه صاحب دور إصلاحي وفق رؤية اعتمدها من وعي وطني واجتماعي ومعرفة بثوابت التقدم وعصر التطور.

ولم يكن ترشح نسيب لحود لرئاسة الجمهورية نتيجة طموح بمركز على هذا المستوى بل لبناء دولة حديثة ديمقراطية تعتمد الكفاية والخبرة وليس الشفاعة والوساطة وما بات معروفاً بالمحاصصة، لكل فريق وفئة مقربون أو مرتهنون يدورون في فلكها ويهملون واجبهم لشعورهم انهم تحت مظلة النافذ الذي دفع بهم إلى هذه الوظيفة او تلك.

كان الراحل نسيب لحود منفتحاً على الأفق الارحب من حيث امتلاك ما يجب ان تكون عليه الدولة من عدالة ومساواة وقدرة على امتلاك الحصانة والمنعة ضد كل من يهدّد الاستقلال والسيادة ويمنع اي تدخل في شؤونه ما لم يكن مبنياً على المصلحة المشتركة سواء كان من الاشقاء او الاصدقاء؛ ومن هنا ارتفع صوته عالياً في ثورة الارز داعياً إلى امتلاك لبنان قراره الحر بعيداً عن اي تأثير سلبي.

وقد دافع الراحل بقوة وجرأة عما يختزنه الشعب من مشاعر وتطلع متفائل بمستقبل واعد، فلا ارتهان ولا تبعية لأحد بل استقلال وسيادة وبُعد عن التعصب والفئوية والحزبية بل الالتزام برسالة يلتقي المواطنون كافة تحت لوائها وبلد يحتضن ابناءه جميعاً وتكون العدالة والمساواة بين الناس وبين المناطق هما القاعدة الواجب اتباعها وليس هناك من وجهة نظر منطقة منعمة واخرى تحتاج الى ما هو حقها وحق ابنائها.

كان نسيب لحود رجل الاعتدال بامتياز من دون ضعف او تهاون بل جرأة كافية لمحاربة كل خطأ او تجاوز بأسلوب هادئ ومقنع فيلتف حوله الاصدقاء ويحزن الخصوم لانه صاحب فكر اصلاحي لا يختلف عليه الا من يعيش التقوقع ويرتضي ظلام الاحساس بالمسؤولية والتهالك على مصالح ذاتية ضيقة، وهو لم يكن فئوياً ولا طائفياً بالمعنى السياسي لانه مؤمن ويتطلع الى القمة بنزاهة وطهارة وعمل الخير والتطلع الى المثل العليا، فالذين يتجهون للقمة يتجنبون السفح وهذا ما اعطى حزبه صفة ضم الاطياف اللبنانية من دون تمييز، وهذا ما كان عليه في قرنة شهوان قريباً من الكل ببعده عن ضيق الافق والانتماء بهوية غير هوية الوطن.

وقد كسب ثقة مميزة بشموليتها وهو يخوض معركة الانعتاق من هيمنة وفرض رأي وموقف، وظل كذلك نهجاً وسلوكاً من دون ان يسعى الى التفاف الناس حوله لكنهم قدروه لانه نموذج مختلف في ممارسة السياسة والاقتراب من الشعب من دون وعود خادعة وشعارات تدغدغ العواطف ولكنها ذات تأثير سلبي يصدم من اخذ بها.

ومعايشة الراحل المميز مواطني وسياسي الدول المتقدمة عززت امتلاكه لما يحقق التقدم للشعوب ويترجم مشاعرها إلى واقع ملموس فدراسته في بريطانيا ثم سفير لبنان في الولايات المتحدة الأميركية جعلته أقرب إلى صنّاع القرار مع احتفاظه بإعطاء الرأي والدعوة إلى تجنب الخطأ وعدم الوقوع في محاذير عدوان أو تسلط على هذه الدولة أو تلك.

واذ يخسر لبنان نسيب لحود السياسي والدبلوماسي والنائب والوزير فإنما يفتقد رجلاً إصلاحياً كان يطمح لإعطاء وطنه المكانة المرموقة في أي من المحافل والمنتديات.
 


نسيب لحود وحكاية الرحيل - فيرا بو منصف (موقع القوات اللبنانية)

الجمعة 3 شباط 2012

لم أعرفه شخصيا لكن عرفت عنه الكثير، ليس كصحافية تتابع أخبار السياسيين، انما كمناضلة في ساحة الحرية، وكثائرة على وطن ما عاد وطنا، وأرض ما عادت أرضا، بل دكانا ومزرعة ومتجرا يسرح به السارقون والناهبون والكذبة.

لم اقابل نسيب لحود مباشرة، الرجل الكبير. ليست سنوات العمر التي تحدد من الكبير فينا ومن الصغير، هي حفنة من كلمات، هو زمن من تسلسل المواقف، هو غِمر من تواريخ عطاء. كل هذه تصنع الرجال، وهذه كلها صنعت نسيب لحود الكبير. كنت اراقب أداءه. تصريحاته تحركاته، وأيضا وسامته. كنت ابحث في الصحف والمعلومات ما اذا كان على صلة مباشرة بالسوريين أو بجميل السيد، لأحدد ما اذا كان فعلا صادقا في خطابه السياسي، أم هو كما كثر كثر، يقول الشيء ويفعل نقيضه. لم يخب ظني، وبينّت الايام اللاحقة صدق الرجل مع نفسه ومع مناصريه، والاهم ومع زملائه في ثورة الارز في السعي خلف حلم الحرية والسيادة.


كانت تعجبني صداقته وبطرس حرب، كنت اشبههما ببعض مع الاختلافات البسيطة. كنت أسأل اخي عنه، كان صديقه، فيجيبني بأن نسيب عنيد لا يفاوض على مبدأ، ومن الصعب اقناعه بما لا يقتنع به، لذلك من الصعب أن يصل الى رئاسة الجمهورية التي كان رشّح نفسه اليها، لانه مكروه من السوريين. يكفي. هذا وسام. يكرهه المحتلون. ومن يكرهه المحتل يحبه الوطن.

رحل الرجل المستقيم. غمّس يديه باللون الاحمر، لكن ليس لون الدماء، انما بشعار ثورة الارز، ثورة الحب، لفّ الشال اياه حول عنقه ولعبت الريح به، عندما كانت رياح الحرية تعصف في ساحة الشهداء.

رحل رجل من رجال الاستقلال الثاني، وحسبه انه لم يستشهد في انفجار او برصاصة غادرة او في حادث مدبّر، كل ما حصل له تدبير الهي خالص، وهذه نعمة.

ذهب نسيب لحود في شباط قبل عيد الحب بأيام قليلة، وفي روزنامة ثورة الارز، 14 شباط ليست احتفالية القلوب العاشقة وحسب، انما ذكرى القلوب المغمّسة بحبّ ذاك المتمرّد العنيد القاهر الصعب الذي اسمه الوطن، وهو يعرف ذلك تماما.

رحل نسيب لحود. هو زمن الرحيل في كل شيء ومن كل شيء وفي كل المطارح، لكن تبقى الارض وناس هذه الارض، وذاك الشغف اللامتناهي لثورات حق، لن تهدأ ما دام الحق مهدورا والسيادة منهكة، وما دام بين الناس دائما احرار كنسيب لحود.
 


رجل مُحترم - جورج علم (الجمهورية)

الجمعة 3 شباط 2012

نعدّ الأيام، نحصي الأنفاس... ونتوغّل في أنفاق الكوابيس. أصبحنا نواطير الليل وحرّاس العتمة، وكلما ترجّل فارس ضاع المدى، وطالت المسافات واغبرّ أفق الوطن.

نسيب لحود ليس أيّ اسم، ولا أيّ رمز، أو خصال، إنه مقلع الشهامة والوطنية، من ربوات الأرز حيث الشمخة المترفعة، والأصالة المتجذرة، والإرادة المتمردة على التقاعس والهوان.

نسيب لحود رجل محترم، احترم قناعاته، واحترم الآخرين بفضل تلك القناعات. قد أحبّه البعض وخاصَمه البعض الآخر، لكنه أبقى للسياسة مقامها واحترامها ورونقها الصافي في زمن التشبيح والفجور والزندقة.

له ضده، وله مؤيده، وفي الحالين له منطقه، وخياره، حيث سخّر المسافة، ونأى بنفسه عن الآخرين، واستوطن صومعة الفكر، والأدب والتهذيب، واللياقة، والكياسة، فإن خاصم، خاصمَ بأدب وترفّع وشفافية، وإن صاحب، أقدمَ على وقع الهدف، والوضوح، والتجرّد.

عرفته ديبلوماسياً فطناً، وسياسياً مترفّعا عن الكيديات، والمحسوبيات، والصفقات. كان سياسياً ولم يكن تاجرا. كان نائبا ووزيرا، ولم يكن وصوليا متطفلا على المال العام لمصلحة الخاص، يُرابي على رصيد الوطن، أو يسعى، كما سعى كثيرون، إلى التعاطي مع الوطن على انه مجرّد عقار أو سهم في بورصة.

يغيب نسيب لحود، ويغيب معه رصيد من الآدميّة والأصالة، والترفع والفكر الوازن المقتدر، ومعه يفتقد لبنان بعضاً من شَمخة رأس.


رئيس جمهورية احلام لبنان - رندة تقي الدين (الحياة)

الأربعاء 8 شباط 2012

كم كان نسيب لحود سيفخر بالتعليقات والكتابات والمقالات والصور التي علقت على طريق وداعه الأخير من كنيسة مار جرجس في وسط بيروت إلى مسقط رأسه في بعبدات والتي أحيت ذكرى رجل دولة اعتبره شباب لبنان أملهم ووصفوه بأنه رئيس جمهورية أحلامهم. فقد غادر نسيب لحود هذه الدنيا ولم يكن من نصيب لبنان أن يتولى رئاسة الجمهورية لأنه كما قال أحد الديبلوماسيين الغربيين البارزين في لبنان عام ٢٠٠٨ عندما رشحته قوى ١٤ آذار للرئاسة إن نسيب لحود جيد والأفضل للبنان ولكن غير ممكن. فكأنه ممنوع دائماً أن يكون في لبنان رئيس من نوع آخر وجيد. فقد منع لبنان طيلة النفوذ السوري فيه من أن يكون على رأسه رجل دولة شفاف وطني معتدل يناضل من أجل بلد سيد وحر وحديث. صحيح أن نسيب لحود لم يكن من نصيبه رئاسة لبنان، ولكن أبناء لبنان الوطنيين الأحرار ودعوه كرئيس دولة أحلامهم لا بل كالرئيس الذي يريدونه لمستقبل بلدهم.

كانت حياة نسيب كما وصفها ابنه سليم في وداعه في بعبدات صراعاً دائماً. في السياسة كانت صراعاً مع الخيانات والكذب، منذ أن حاول أن يخلف والده سليم لحود في حزب الأحرار ثم في انتخابات المتن حيث تغلبت الخيانات والكذب التقليدي بين الزعامات اللبنانية على صدقه ووفائه للقيم التي دافع عنها طيلة حياته. وكما صارع في السياسة كان صراعه مع المرض والألم مثالاً على الشجاعة وقوة الإرادة. وبعد وفاته ودعه بلده كرئيس دولة حقيقي وأهله كأب وزوج وشقيق كان يحب أفراد عائلته جميعاً.

وغادر نسيب الحياة قبل أن يتعرف إلى حفيده الأول لابنته جومانا. ولكن نسيب لحود رسم لمن أحبه واتبع نهجه وخطواته مسيرة الوفاء والنضال لبلد سيد. وودعه أبناء شعبه والأوفياء منهم الذين آمنوا بقيمه العليا واستمعوا إلى كلمات ابنه سليم يقول أمام أبناء المتن وبلدة بعبدات إنه سيحاول اتباع قيم والده، وعندما سيقول له الناس إنه فعلاً ابن أبيه يكون قد وصله حقه.

ومثل سليم وشقيقه سمير وأولاده كريم ونديم ورمزي وشباب لبنان الذين حلموا برئيس لبلدهم مثل نسيب لحود فعندما يسير اللبنانيون على القيم التي رسمها نسيب في حياته السياسية والعائلية والاجتماعية سيكون لبنان قد وصله حقه بعد صعوبات كثيرة وطريق طويل. فالأمل كبير أن يصل يوماً لبنان أيضاً بعد الصراع الطويل إلى ما حلم به نسيب مع شباب حركته (التجدد الديموقراطي) لبلده. فالأمل أصبح مسموحاً إذا تغيرت سورية وذهب النظام الحالي فيها. وقد يصبح الأمل واقعاً ممكناً بأن يحكم لبنان شباب ورجال يسيرون على نهج الرجل الكبير الذي فقده لبنان: نسيب لحود.


نسيب لحود: فخامة الآدمي! - منير الحافي (ليبانون فايلز)

الأربعاء 8 شباط 2012

مفارقة أن أفكر بنسيب لحود وأنا أسير على الاوتوستراد من نهر الموت ساحلاً الى بعبدات جبلاً، المسمى “أوتوستراد أميل لحود”! على الرغم من الدقائق المعدودات للوصول الى البلدة المتنية، إلا أنك تستذكر عشرات المواقف الوطنية التي اتخذها بحق “فخامة الإنسان” نسيب لحود.

من “متن الرؤساء” هو. نسيب، “فخامة الحلم”. وأحد أبناء عمومته، أميل، رئيس للجمهورية على ايام السوريين. والجميل، أمين وبشير قريبان.. في بكفيا. وسليم أبوه، “نام رئيساً للجمهورية يوماً ما، قبل أن يصحو البلد على رئيس آخر” كما تقول لي إحدى نسيبات نسيب. “رئيس ابن رئيس” يقولون، وإن من دون منصب رسمي. يحبهم الناس – أي ابيه وهو وآل بيته- في بعبدات وفي المتن. وارثٌ للأخلاق عن سليم ومورث الأخلاق لسليم ابنه. ووارث للهندسة أيضاً وللسياسة. ولكن هل سيقفل البيت السياسي بوفاة نسيب؟ يقول انسباؤه في دردشة معي خلال العزاء: إن أخاه سمير، لم يحب السياسة. أما ابنه سليم فهو قال متوجهاً لوالده المسجى : “سأفعل مثلما أوصيتني”. وتساءلت السيدة البعبداتية وهي تقول: “لا ندري إن كان سليم يقصد أنّه سيحمل الراية السياسيّة عن أبيه أو أنّ نسيب أوصاه بعدم الجنوح نحو السياسة. الأيام المقبلة ستكشف ذلك”. عقيلته السيدة عبلة حزينة طبعاً وغارقة في التفكير. عائلته وأصدقاؤه أنطوان حداد وكميل زيادة وغيرهما في “التجدد الديموقراطي” ومؤيّدوه في السياسة، يعزيهم وجود الناس حولهم بشكل منقطع النظير. من كل لبنان أتوا للتعزية بنسيب ومن كافة الدول العربيّة. التقيت بوفد سعودي رفيع المستوى، أتى اثر زيارة وفد كبير من تيار المستقبل برئاسة الأمين العام أحمد الحريري. وفي اليوم التالي أتى جيفري فيلتمان ليكتب في سجل التعازي أنّ “لا أحد يتفوّق على نسيب لحود في النزاهة والمناقبيّة”. النزاهة يا أصدقاء؟ يتردّد صداها في أرجاء البيت المتني العتيق. معروف عن نسيب لحود أخلاقه الرفيعة. والأخلاق تلازم الإنسان من المهد إلى اللحد. يترك الرجل عند وفاته ماله وأهله وعلمه، ويبقى صيته. وصيت نسيب لحود ذهبيّ في حياته ومماته. قالت لي سيّدة متاثرة: “لقد أصر الاستاذ على أن يبقى بيته مفتوحاً في بعبدات طيلة فترة علاجه في باريس التي تخطت السنة ونيفاً. كان يأتي من يفتح الدارة يوم الأحد ليلتقي الأصدقاء كما لو كان نسيب موجوداً. كنا نتألم لألمه بشدة. ولكن كان يحدونا الأمل بقرب عودته”. تضيف: “وهكذا حصل. فقد عاد منذ أشهر وقال لنا إنه انتصر على المرض الخبيث. وكان فرحاً. وعاد لمزاولة نشاطه. ورجع ليزور ويُزار. لكن قلبه لم يتحمل كمية الأدوية الهائلة ربما. فخانه في تلك الليلة من شباط”.

النزاهة والأخلاق شيمتان من شيم لحود، نسيب. تساءلت محدثتي: “أين هي النزاهة في الكثير من وزرائنا ونوابنا ومسؤولينا؟ بعضهم يتباهى بأنّه يسرق علناً من الوزارة ومن الحكومة. وآخرون يسرقون من إداراتهم ويبنون القصور على حساب الناس الفقراء”.

المهم أنّ نسيب لحود غاب وذكراه باقية. خسر لبنان “فخامة الحلم” والأهم برأيي أنه خسر رجلاً “آدميّاً” نادراً ما يتكرّر.


لا تنسوا نسيب لحود - عبد الوهاب بدرخان (النهار)

الأربعاء 8 شباط 2012

خسرنا للتو فلذة من ذواتنا ووجداننا برحيل هذا الانسان الكبير والسياسي النبيل. سبقني كثيرون في الكتابة عن نسيب لحود، قبل ان تحين فرصتي هذه، وكانوا متقاربين جدا في رواية ما عرفوه وعرفته عنه ومنه، ما يؤكد نصاعة الشفافية التي تمتع بها، بل كان مثالا لها. ويكفي هذا الاجماع غير القابل للدحض على اننا، مع نسيب، كنا ازاء نموذج لبناني يصعب تكراره. وكما لم ننس ريمون اده يجب الا ننسى نسيب لحود، اذ كانا يجسدان معيار الاستقامة والنزاهة.

في الجيل الحالي للسياسيين، مرتهني البلد والناس، كان نسيب البوصلة والمقياس، حامل اختام المصلحة الوطنية بلا احقاد ولا نعرات، متشبعاً بروح الوطن – الرسالة، والوسطي اللاطائفي الذي يقبل الآخر كل آخر بالفعل وليس بالقول فحسب. كان مدركا المصالح ودوافعها ومترتباتها وهذا ما مكّنه من الترفع عليها. وطالما كان هنا كنا نعرف ان لدينا رئيسا جاهزا، الرئيس – الحلم الذي تمنيناه، لانه الكنز المرجعي لكل ما ندر في سياسيي جيله من مبادئ ثابتة واخلاق رفيعة ومواقف قوية مبكرة لا تساوم على الدستور والقوانين والدولة والمؤسسات.

انظروا من حولكم وقارنوا. كلهم علموا ويعلمون انه كان مختلفا. احبوا فيه ما لا يستطيعون ان يكونوه، اما الذين خاصموه وهو لا يعرف المخاصمة فكرهوا فيه كونه مرآة تعكس لهم صورة لا يحبونها عن انفسهم، وفيما كان يتصرف كأنه نذر نفسه حارسا للثوابت: السيادة، الحريات، الديموقراطية والدولة المدنية، كانوا يتبارون في المتاجرة بها، بل ذهبوا ابعد. كانوا ولا يزالون غربان الحرب الاهلية المستمرة، وهو كان عنوان السلام الاهلي، لكنه رحل قبل ان يرى ولو بداية لهذا السلام بانكفاء الميليشيات و”ثقافتها” المستشرية، وعودة للحكم الى كنف المدنيين.

مضى نسيب وفي نفسه حسرات كثيرة على تدهور واقع البلد، وعلى تكالب القوى السياسية على سحق القيم وتطويب اخطائهم باعتبارها الصواب وتكريس ارتهاناتهم على انها امجاد يضعونها في رصيد لبنان الذي لم يعد احد منهم يعرفه او يتصور له مستقبلا مختلفا. باعوا انفسهم ويبيعون مستقبل اولادهم. كان نسيب دائم الهجس بالشباب ويشعر بقلق كبير من مصادرة السياسيين الملوثين لحاضر الشباب وغدهم.

كان نسيب رقما صعبا بالنسبة الى دمشق عندما كانت عاصمة نظام الوصاية، فكل من زارها وحتى جواسيسها زادوها اقتناعا بأنه الرجل المحترم المناسب، لكنه لم يكن يناسبها ليلعب دور الوجه الجميل لنظامها البشع في لبنان. كانوا يعيّرونه بأنه مستقل يصعب استتباعه ونظيف يعسر ابتزازه. كان العيب فيهم، إذاً، وليس فيه. وهو على اي حال كان آخر من يلهث وراء منصب، حتى لو رغب فيه ليخدم البلد والشعب. لذلك لم يكن يناسبه هو الآخر ان يكون دمية في يد سوريا او سواها.


Aux grands hommes … Nabil Abou Charaf - L'Orient Le Jour

الثلاثاء 7 شباط 2012

Il me vient à l’esprit cet article de Ghassan Tuéni à la mort de Camille Chamoun, intitulé « Quand l’histoire se meurt »…
Nassib Lahoud était un grand, de ceux qui font l’histoire, de ceux qui ne courbent pas l’échine, de ceux qui ne plient pas. De la trempe des pères fondateurs.
Il aura été le héros d’une génération, la mienne, qui a grandi durant la guerre et qui n’a pas connu l’indépendance, cette génération qui regardait vers les grands du passé pour se trouver une identité. Nassib Lahoud nous l’aura rendue.
Lorsque le navire coulait, il a été le capitaine qui entretenait la flamme de l’espoir, le guide dont l’optimisme quant à l’avenir inquiétait presque tant il en était certain. Il misait sur les jeunes, il ne s’est pas trompé. Il aura été au rendez-vous du début de la reconstruction du Liban, montrant la voie d’une vie politique démocratique, donnant l’exemple d’un homme qui n’a jamais mêlé affaires et politique. Le modèle de la république irréprochable, incorruptible jusqu’au bout. 
Tous, nous rêvions de lui président du Liban ; tous nous répondions comme un seul homme à cette question qui revient tous les 6 (9…) ans : oui, Nassib Lahoud était le président dont ce pays a besoin.
L’histoire retiendra qu’à une époque où beaucoup avaient capitulé et tous avaient accepté le fait accompli de l’occupation syrienne, Nassib Lahoud aura été cet homme d’État du Liban d’après-guerre qui n’a jamais accepté le compromis sur les principes, le seul député debout dans la tempête à s’être élevé trois fois contre la violation de la Constitution.
Il aura gardé sa dignité dans les échecs, lorsque tous criaient au scandale, martelant son respect pour la démocratie, et son élégance et son courage dans l’adversité quand il dut mener son dernier combat.
Il n’y a pas de mots pour exprimer la tristesse ressentie à l’annonce de son départ. Il nous a quittés avec sa discrétion légendaire, laissant un trou béant dans la vie de ce pays, dans nos vies, dans nos aspirations.
Avec Nassib Lahoud qui s’en va, c’est une certaine idée du Liban d’après-guerre, de cette éternelle tentative de reconstruction, de cette espérance jamais asséchée, qui nous quitte.
Tu nous manques déjà, Nassib, mais tes idéaux te survivront dans nos cœurs, et, nous te le promettons, dans l’édification du Liban de demain.
À un grand homme, une génération reconnaissante.


Tu vas me manquer, cousin - Léna Njeim - L'Orient Le Jour

الثلاثاء 7 شباط 2012

Tu vas me manquer, cousin Nassib.
J’ai mesuré l’ampleur de mon affection à ton égard en apprenant la triste nouvelle de ta disparition.

Mon Liban, ce pays que je porte en mon âme, vient de perdre l’une de ses plus belles figures. Ton intégrité n’avait d’égale que la majesté du cèdre, ton honnêteté nous permettait de déceler une lumière au fond du tunnel que nous traversons.
Tes idées nobles t’ont permis de sortir vainqueur de plusieurs batailles, mais le destin t’a malheureusement fait perdre ton combat contre le mal qui te rongeait.
Je n’oublierai pas ton affection à mon égard, je te remercie pour tous les « kifik habibté ? », je te suis reconnaissante pour les mots que tu as si bien choisis pour me consoler après la mort de mon père. Il doit être ravi de te recevoir dans cet au-delà de lumière que l’on nous promet.
Dors en paix grand homme de mon pays.


الساحة ستشتاق فارسها - محمود الاحمدية (النهار)

الاثنين 6 شباط 2012

يحضرني كلام كمال جنبلاط عن السياسة: “إن السياسة مسلك شريف، لأن لها علاقة بقيادة الرجال وتوجييهم”، والحقيقة التي ليس فوقها اي غبار، وبرحيل الكبير نسيب لحود، ان الأمانة واللباقة والصدق ليست أحسن سياسة فحسب، بل هي السياسة الوحيدة التي يستطيع ان يعمل في ظلها الجنس البشري حتى يتمكن من ان يعيش خيراً. المفصل التاريخي الذي ما زال ينعش ذاكرة الناس تلك الوقفة التاريخية من على منصة الكلام في مجلس النواب عام 1995. كانت جلسة نيابية، وتقدم فارس الكلمة الراحل الكبير الى المنصة وبدأ مطالعة ستبقى خالدة مدى الدهر، فيها من الجرأة والحكمة وبعد الرؤيا والتحليل ما جعل النواب الحاضرين وكأنهم في محراب صلاة الكلمة والرؤيا والتخطيط والخيال في ايجاد مساحات حضارية واسعة للوطن وللمواطن… وجدلية التناقض اقرب طريق للوصول الى الحقيقة. كان الراحل الكبير يستعرض تاريخ هذا الوطن ويغوص في ايجابياته وانتقل الى سلبياته بطروحات مدعمة بالارقام والتواريخ وعنوانها اننا قادرون كلبنانيين ان نجعل من هذا الوطن نموذجاً ورسالة وتنوعاً اغناء للواقع، وهذا المزيج الرائع للشعب اللبناني الذي يختصر حضارات ومقامات وتقاليد وعادات من الممكن لو استثمرت ان تجعل لبنان محجة للعالم اجمع.

نسيب لحود، هذا الديبلوماسي الدمث الخلق، الآتي من بيت سياسي عريق ومن عائلة هي والمجد صنوان، كان يختار الكلمة قبل ان يلفظها، وكان فارساً من فرسان “ثورة الارز” و”قرنة شهوان” ورئيسا لحركة تمثل لبنان كما يجب ان يكون، حركة التجدد، وفيها من الاصدقاء والرؤيويين الكثير.

نسيب لحود، بارادتك الحرة، عندما اتيت السياسة نائبا، اقفلت كل اشغالك في لبنان كنموذج للسياسي الذي يحترم نفسه ويحترم شعبه ويحترم الآخرين… عندما كشفت عن كل حساباتك في المصارف كنت تقدم النموذج الساطع لنظافة الانسان داخلاً ولساناً ومظهراً وطريقة وابداعاً. كم كنت رائعاً عندما قلت يوماً “إن القوانين التي تلجم الافواه وتحطم الاقلام تهدم نفسها بنفسها، لانه لن يلبث الناس امداً طويلاً على احترامهم للقوانين التي لا يجوز لهم ان ينتقدوها، فسيأتي يوم ويحطموها شر تحطيم، فالحلال والحرام ليس ما يحلله القانون البشري، بل هما ما يفرضه الانسان على نفسه”.

كنت السباق في التنبؤ بربيع عربي، فلم يخذلك شباب هذه الامة. ومهما تألبت العقبات وكبر حجم التضحيات في ثورات الربيع العربي، فالمصير حكما واحد وهو اعلاء كرامة العربي وحريته وديموقراطيته: هذا كان رأيك حتى الرمق الاخير… انه ربيعك بامتياز.

نسيب لحود، كنت اوطاناً في وطن واحد، وطن الاخلاق، وطن العزة والايمان، وطن النظافة لساناً ومسلكية، وطن الجرأة والنضال “المعقلن”، وطن التجدد عبر حركتك الرائدة…

نسيب لحود، دمعة وابتسامة ووردة، دمعة على رحيل كبير من بلادي هو بحجم وطن… وابتسامة برؤية “حركة تجدد” تكمل طريقك ومسلكيتك ومبادئك عبر رجال رجال… ووردة على رفاتك يملأ اريجها سماء الوطن.

نسيب لحود، عشت كبيراً ورحلت كبيراً في ضمير الوطن والمواطن.


نسيب لحود في حديث أخير: لم أكن مرشّح النصف + 1 - نقولا ناصيف (الاخبار)

الاثنين 6 شباط 2012

في القاعدة أن الجمهورية تنتخب رؤساءها. وفي الاستثناء أن رؤساء صنعوا الجمهورية. نسيب لحّود رابع في هذا الاستثناء. صنع فؤاد شهاب الجمهورية بعدما انتخبته. ونُظِرَ إلى حميد فرنجية على أنه صانع جمهورية قبل أن يُقصى وبعدما أقعده المرض. الثالث ريمون إده. رؤساء مدى الحياة

هذا الرجل هو ابن النظام الحالي وصورة مناقضة له. جذوره في شجرة سياسية عَبَرَت أجيالها الثلاثة المتعاقبة في حكم لبنان أكثر من نصف قرن. في كل منها كان ثمّة أحد ما منها، وأحياناً أكثر من واحد. إميل لحّود الكبير في الجيل الدستوري، وسليم لحّود في الجيل الشمعوني، وجميل لحّود في الجيل الشهابي. في الأجيال الثلاثة، كان بين أبناء تلك الشجرة مَن اقترب من الرئاسة. التصق إميل الكبير بالرئيس بشارة الخوري.

وكان سليم أبرز الأسماء التي رغب الرئيس كميل شمعون في ترشيحها لخلافته عام 1958. ورشّح كمال جنبلاط جميل مرتين للرئاسة عامي 1964 و1970 أخفقتا لأن جنبلاط لم يصمد طويلاً في خياره.

هكذا أتى إلى انتخابات الرئاسة من تجربة مألوفة في العائلة. لم يُكتب لأي من أبناء الشجرة إلا أن يقف في ظلّ الرئيس، ولا يصبح خلفه: أن يكون خياراً في اللحظة الصعبة.

نسيب هو ابن الجيل الرابع. لم يأتِ إلى النظام في أعقابهم كما أنسباؤه، وكل منهم دخل إليه بعد آخر ـــ أو معه ـــ لمتابعة الدور. انقطع حضور العائلة في النظام والحكم في سنوات متأخرة من الحرب بعد غياب فؤاد لحّود، فلم يكن لنسيب ـــ وهو يدخل النظام الجديد المنبثق من اتفاق الطائف ــــ أن يقطف بعد ثمار التسوية. لم يشارك في صنع الحرب والانهيار وقتل «لبنان القديم». انضم إلى النظام كي يدافع عنه. أول سفير لاتفاق الطائف في واشنطن، ثم أصبح نائباً ووزيراً. مرشّح دائم للرئاسة منذ عام 1995. لكنّ أياً من الاستحقاقات الأربعة مذ ذاك لم يجر بلا تواطؤ على الدستور.

كُتب الكثير عنه بعد رحيله. وسيُكتب الكثير عنه أيضاً عندما يستحق افتقاده أكثر، عن تجربة استثنائية لا تشبه إلا صاحب رؤية لرئيس. كتب «رؤية للجمهورية»، بيد أنه كتب كذلك ـــ وهذا هو المهم ـــ رؤية لرئيس لم يُعطَ أن يكونه كي يأتي.

سألته في 8 كانون الأول 2011، في حضور مستشاره الإعلامي أمين سرّ حركة التجدّد الديموقراطي الدكتور أنطوان حداد في مكتبه في الأشرفية، هل كان فعلاً مرشح النصف + 1، فأجاب: «عندما رشّحتنا 14 آذار، بطرس حرب وأنا، لم يكن ذلك على أساس انتخاب بنصاب النصف + 1، بل ترشحنا لانتخابات الرئاسة في موعدها الدستوري. اعتبرت 14 آذار آنذاك ترشيحنا مرونة في تعاطيها مع الاستحقاق. لا تفرض مرشحاً على الفريق الآخر، بل تقترح اثنين كي يصار إلى التوافق على أحدهما. حدث ذلك أشهراً قبل بدء المهلة الدستورية لانتخاب الرئيس. مذ طُرح ترشيحنا، بدأت ترد أخبار عن وسطاء جدّيين ذهبوا إلى حزب الله لاستطلاع موقفه، فلم يُبدِ تجاوباً.

كنت مقتنعاً تماماً بأن المادة 49 من الدستور تتحدّث عن نصاب الانتخاب وليس عن نصاب الانعقاد. نصاب الانتخاب في الدورة الأولى هو الثلثان، وفي الدورة الثانية النصف +1. كان ذلك اقتناع معظم أفرقاء الأكثرية التي كانت تملك نصاب الانتخاب في الدورة الثانية. لم تشر إلى هذه المسألة من باب التهديد، بل من اقتناع كامل بما أوردته المادة 49. لم تكن هذه وجهة نظر الفريق الآخر، فعدّ موقفنا نكاية. كنا نتحدّث في القانون وليس في سوى ذلك. لكن هل كان هناك قرار لدى فريقنا بانتخاب بالنصف +1؟ بالتأكيد لا. لم يكن هناك إطلاقاً أي قرار بذلك. بل كان الاتفاق الذي تداولناه في اجتماعات ثنائية، جميعنا في 14 آذار، انتظار الوصول إلى المهلة الدستورية ثم نجتمع عندئذ كي نقرّر الخيار الأقل ضرراً وخطراً على البلد، والمكاسب التي يمكن أن تترتب عليه: الفراغ الرئاسي أم انتخاب الرئيس بالنصف + 1 وفق المعطيات التي تكون قد توافرت عندئذ. لم نقل مرة إننا سننتخب رئيساً بهذا النصاب، ولم نتفق عليه حتى. ولم أكن مرة مرشح النصف + 1. تركنا القرار إلى الوقت المناسب. كنت وبطرس حرب مرشحي 14 آذار، وكانت لكل منا وجهة نظر مختلفة من تفسير المادة 49. طبعاً دافعت عن وجهة نظري لأسباب قانونية، وكذلك لأسباب سياسية.

اعتبرت التلويح بالنصف + 1 موقفاً تكتيكياً مفيداً في ذلك الوقت كي لا نعطي الفريق الآخر ورقة يستخدمها ضدنا في الاستحقاق، رغم أنه يمثل الأقلية ونحن نمثل الأكثرية، وهي أنه قادر على تعطيل جلسة الانتخاب ساعة يشاء. بذلك نعطّل الدستور. كان من المصلحة التلويح بالنصف + 1 كي تعتقد 8 آذار بأننا قادرون على اتخاذ هذه الخطوة، فتجلس معنا إلى طاولة التفاوض والاتفاق على الرئيس. لوّحنا بهذا الخيار كي لا نعطي الأقلية فرصة للتعطيل ونحرم الغالبية من سلاحها الدستوري القوي، وهو منعها من استخدام أكثريتها، ولئلا يصبح الرئيس المقبل أسير الأقلية عندما تهدّد بتعطيل النصاب، لأنها تريد هذا ولا تريد ذاك.

لكن هل كنا فعلاً نريد استخدامه؟ أؤكد لك لا، في ذلك الوقت. لم نتخذ به قراراً أبداً. كان الأمر يتوقف على قرار فريقنا عند ولوج المهلة الدستورية. لم يعنِ ذلك أنه احتمال غير وارد. لذلك ارتأينا انتظار المهلة الدستورية قبل اتخاذ القرار. هذه هي فلسفة موقفنا من نصاب النصف + 1. طبعاً لم يؤيّد البطريرك مار نصر الله بطرس صفير هذا الموقف. لم أثر الموضوع معه في أي من زياراتي لبكركي. في المقابل لم يكن إصرار بعض أفرقاء 14 آذار على التهديد العلني بالنصف + 1 (رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط ورئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع) إلا جزءاً من اللعبة السياسية. كانا في صلب ما اتفقنا عليه، ولكنهما ذهبا في المناورة السياسية إلى أبعد من الآخرين. كنا نعي خطر انتخاب رئيس بالنصف + 1، لكن لم يكن من المقبول التخلي عن هذه الورقة».

وهل أيّدت واشنطن وباريس نصاب النصف + 1، قال لحّود: «لم يكن هناك تشجيع من أيّ منهما، رغم كل ما قيل وشاع عن أن إقدامنا على هذا الخيار سيؤدي إلى اعتراف المجتمع الدولي برمّته بالرئيس الجديد، باستثناء سوريا وإيران، وإلى فرض أمر واقع جديد في لبنان».

أضاف: «النصف + 1 لم يكن قراراً، بل خياراً. قرارنا الأصلي ترشيح مَن يمكنه قيادة تسوية مع الفريق الآخر. لكننا أصررنا على ورقة التلويح كمدخل إلى التسوية تلك. لسوء الحظ التقطت 8 آذار الفكرة، واعتبرت التمسّك بالنصف + 1 كحق لنا تحدّياً لفرض رئيس للجمهورية من صفوفنا».

لم يشأ لحّود الترشح رسمياً إلا بعدما ضمن تأييد 70 نائباً من الغالبية، أبرزهم نواب رئيس تيّار المستقبل النائب سعد الحريري وجنبلاط. تحدّث معه أيضاً، ومع الحريري، نواب من خارج حلفائه و14 آذار، من نواب الأطراف ـــ وبينهم زحليون ـــ عن استعدادهم للتصويت له إذا ترشح. تراوح عدد هؤلاء بين ثلاثة وأربعة نواب. تيقّن لحّود من عدم تأييد نواب كتلتي الرئيس نبيه برّي وحزب الله وكتلة الرئيس ميشال عون التي تدعمه هو. في 13 أيلول 2007 عقد مؤتمراً صحافياً أعلن فيه ترشحه استناداً إلى برنامج حكم أعدّه سابقاً. توقع أن يجد حزب الله في مضمون «رؤية للجمهورية» ما يساعد على تأييده. فلم يفعل.

رفضت 8 آذار ترشيح لحّود وحرب، وبات الجميع في مأزق التعطيل. ومن غير التخلي عنهما، حاولت الغالبية تقليص فسحة التناقض مع الفريق الآخر. سمّت النائب روبير غانم، فرفضه جعجع. طرح البطريرك الوزير السابق ميشال إده، فرفضه الحريري. طرحت الغالبية أيضاً اسم الوزير السابق الشيخ ميشال الخوري فرفضه حزب الله. التقى جنبلاط وجعجع على رفض ترشيح قائد الجيش العماد ميشال سليمان. أيّد الأول لحّود، وفضّل الثاني حرب اسماً أول ولحّود ثانياً، لكنه لم يدعم اسماً ثالثاً. مَالَ رئيس الحكومة فؤاد السنيورة إلى لحّود أولاً ثم إلى النائب والوزير السابق جان عبيد مرشح برّي، وهو يتشدّد في رفض حاكم مصرف لبنان رياض سلامة.

تدحرجت الأسماء واحداً تلو الآخر، بينما اسما لحّود وحرب ظلا في رأس المفاضلة لدى 14 آذار. إلى أن اجتمع السنيورة وجنبلاط والحريري في 22 تشرين الثاني 2007، عشية نهاية ولاية الرئيس إميل لحود، في غياب الشركاء المسيحيين في 14 آذار، واتفقوا على تأييد قائد الجيش للرئاسة مرشحاً توافقياً بينهم والفريق الآخر. بعد بضعة أيام، 28 تشرين الثاني، كشف تيّار المستقبل خيار ترشيح سليمان. فوجئ الرئيس أمين الجميّل وجعجع، وكذلك الشخصيات المارونية والمسيحية في الائتلاف الموالي، وأخصّهم المرشحان المعلنان لحّود وحرب، وغضبوا. استدرك الحريري الثغرة المهينة، واجتمع بهم تباعاً في قريطم لتبرير قرار لم يناقشه أقطاب 14 آذار جميعاً، وتجَاهَلَ موقف أركانها المسيحيين، وأساء إلى تعهّد كان قد قطعه هذا الفريق عندما أعلن أنه لن يساوم على ترشيح عضوين من صفوفه هما لحّود وحرب. في 2 كانون الأول 2007 ـــ وكانت الرئاسة شغرت ـــ اتخذت الأكثرية موقفاً علنياً جامعاً بتأييد انتخاب قائد الجيش، خيارها الوحيد.

سألت لحّود هل غشّته، وحرب، 14 آذار عندما تمسّكت بترشيحهما ثم تخلّت عنهما فجأة وسرّاً بتأييد مَن كان معظمهم يرفضه. ردّ: «لا. لا أعدّ ما حصل غشّاً. ربما كان موقفاً واقعياً. إلا أنني اعتبرته تصرّفاً غير أنيق. كان في الإمكان مثلاً أن يدعواني وبطرس حرب إلى الاجتماع ومفاتحتنا بالعقبات التي تمنع انتخاب أحدنا، والظروف التي تملي ترشيح العماد سليمان، وتالياً إيجاد مخرج لائق لانسحابنا من انتخابات الرئاسة ودعم ترشيح قائد الجيش. أكيد لم تكن هناك مؤامرة. كان المطلوب إيجاد المخرج الأنيق ليس أكثر».

غداة 22 تشرين الثاني 2007، وقبل أن يُكشف اتفاق السنيورة وجنبلاط والحريري على سليمان، ذهب السفيران الأميركي جيفري فيلتمان والفرنسي برنار إيمييه إلى لحّود، تباعاً، فصلت بينهما ساعتان، وأبلغا إليه رسالة مقتضبة، مفادها أنه سيكون من غير اللائق عدم إطلاعه على الاتفاق على ترشيح سليمان.

قالا له: لا يسعنا إلا أن نعلمك ذلك.

لم يقل فيلتمان مرة، في أكثر من اجتماع عقده بلحّود،خلال أشهر قبل الاستحقاق الرئاسي وإبانه، إنه يؤيّده للرئاسة، ولا تحدّث أمامه عن مواصفات تشبه محدّثه. لم يسمع تأييداً من أي ديبلوماسي أميركي زاره للإصغاء إلى رأيه في الرئاسة اللبنانية. بيد أن فيلتمان أفصح تماماً عن موقفه من لحّود في البرقية رقم 1659 في 23 تشرين الأول 2007، قبل شغور الرئاسة، وقرنها بعبارة سرّي، كشفتها وثائق ويكيليكس. في هذه البرقية وضع لائحة بالمرشحين للرئاسة صنّفهم بين مرشحي 14 آذار ومرشحي التسوية ومرشحين دائمين ومرشحي التعديلات الدستورية ومرشحين ثمانينيين ومرشحين غير ملهمين.

كان لحّود في رأس اللائحة، وكتب عنه فيلتمان الآتي: «من المعروف أنه أفضل المرشحين. هو ابن عمّ الرئيس إميل لحّود، ولكنّ سياستيهما مختلفة تماماً. لنسيب موقف معاد بقوة لسوريا وعلاقته وثيقة بالعربية السعودية (أخت زوجته كانت تزوّجت الملك عبد الله)، ممّا يجعل ترشيحه خطاً أحمر حتمياً بالنسبة إلى المعارضة الموالية لسوريا. الأمل الوحيد لنسيب لحّود في تسميته هو أن تقوم 14 آذار بانتخابه بالنصف + 1. وهذه خطوة مثيرة للجدل، أعلنت 8 آذار أنها غير دستورية. لحّود الذي كان نائباً في البرلمان قبل أن يخسر مقعده في المتن لمصلحة كتلة عون، صوّت ضد التعديل الدستوري لتمديد ولاية إميل لحّود. تتحدّث كتلة عون والذين يدعمونها بشكوك عن زواج لحّود بسنّية، في حين يتهمه حزب الله بعلاقات حارة أكثر ممّا ينبغي مع الولايات المتحدة، إذ كان سفيراً للبنان في واشنطن. يعتبر لحّود أنظف المرشحين. ذلك أنه أوقف في لبنان كل أعمال شركته الهندسية الناجحة بعدما دخل المعترك السياسي. يرى بعض الناس بالفعل أنه لن يُسمح له أبداً بأن يُصبح رئيساً للجمهورية، لأنه لا يمكّن السوريين من رشوته أو ابتزازه».

المواصفات نفسها، والأسباب نفسها المانعة لوصوله إلى الرئاسة، كان قد سمعها فيلتمان من السفير السعودي عبد العزيز خوجة عندما قصده في مقرّ السفارة السعودية في 5 نيسان 2006، واطّلع منه على محضر اجتماع خوجة بالأمين العام لحزب الله السيّد حسن نصر الله في المساء السابق واستمر ساعتين.

في برقيته إلى حكومته رقم 1072 في 6 نيسان 2006، وُضعت في خانة سرّي، كتب فيلتمان في الفقرة 3: «قال خوجة إنه سأل نصر الله عن مرشحين آخرين محتملين للرئاسة (سوى عون في الفقرة 2)، فأفصح له نصر الله أن نسيب لحّود قد يكون الأفضل من حيث الكفاية والاستقامة والإطلالة الدولية. وافق خوجة. قال نصر الله إنه ليس لنسيب علاقات مع شيعة لبنان. أكثر من ذلك، فإن رؤيته للبنان في المدى البعيد لا تلتقي مع رؤية حزب الله. لا يعتقد نصر الله بأن الشيعة سيكونون محميين في ظلّ حكم نسيب. وأخبر نصر الله خوجة بأن حزب الله سيقف عقبة في وجه رئاسة نسيب لحّود بمعزل عن أي أفضلية لعون الذي يناقض لحّود أكثر من أي مرشح آخر. وبينما لاحظ خوجة أنهما ناقشا طويلاً موضوع نسيب فقط، قال إنه شعر بأن نصر الله «أوصد الباب تماماً» في وجه أي مرشح من 14 آذار. وقال خوجة إنه لا يستطيع توقّع هل حزب الله سينزل إلى الشارع كي يستبق وصول نسيب أو أي مرشح من 14 آذار إلى الرئاسة. لكنه اعترف بأنه احتمال».


نسيب ... الانسب - كلوفيس مقصود (النهار)

الاثنين 6 شباط 2012

إذا كان من اختزال لما قيل عن نسيب لحود في اليومين الاخيرين فهو ان نسيب لحود هو الانسب… الانسب لتمثيل لبنان كما برهن من دون اي تحفظ عندما كان سفيرا في واشنطن، الانسب بين المرشحين للرئاسة. الانسب لقيادة حملة التجدد، والانسب لجعل لبنان بوصلة لصيرورة الربيع العربي تنمية مستدامة وكرامة للانسان العربي مضمونة ودائمة.

هذا الارث عند اتمام دراسته واستيعاب معانيه تستقيم في لبنان المواطنة النابذة للتقوقعات الطائفية وعندئذ يتم التكامل بين النظام السياسي وتطلعات وآمال الاجيال الطالعة. كما اماني احد اعرق المجتمعات المدنية… هذا بدوره يؤول الى تحول لبنان من مجرد اطار لتعود طوائفه الى المواطنة مما يجعل لبنان وطنا.

هذا هو المعنى لارث نسيب لحود.. اذا تم تفعيله من خلال ما اسسه في حركة التجدد عندئذ يتم اسقاط مقولة جبران خليل جبران”لكم لبنانكم ولي لبناني” ويتحقق عمليا مطلع نشيد لبنان “كلنا للوطن” رجالا ونساء، فتعود الى اللبنانيين استقامة المناعة التي كانت ميزة الحكيم الذي رحل عنا – الحاكم – النموذج الذي وصف اثناء وداعه في اختصار فريد بـ”رئيس جمهورية احلامنا”.

يبقى التحدي الا يبقى الارث محصورا بهذا الحنين بل الاهم والاجدى هو التصميم على ان تصير هذه الاحلام دستور لبنان المتجدد.


نسيب لحود … الأرز يبكيك اليوم - صلاح سلام (اللواء)

السبت 4 شباط 2012

عندما كنا نجلس مع نسيب لحود كنا نشعر اننا مع رجل دولة من طراز رفيع. محاور ديمقراطي، واضح الرؤية، نيِّر الفكر، صريح العبارة، يضع النقاط فوق حروفها الصحيحة، يتقبل الرأي الآخر، ويتكلم بالقدر الذي يوصل فكرته إلى محدثه، دون استغراق في شرح وتنظير، وبعيداً عن اللف والدوران. حديثه وزيراً لم يختلف كثيراً عما كان يتكلم به نائباً في مقاعد المعارضة البرلمانية:

الأزمة السياسية هي نفسها بسبب النظام الطائفي المهترئ، كان يقول: العقلية لم تتغير في إدارة الدولة، وقانون الانتخابات لا يساعد على تحقيق أية إصلاحات ذات آفاق مستقبلية.

ومع ذلك، لم يعرف اليأس أو الاحباط طريقهما إلى فكره، وعندما حصلت انتفاضة 14 آذار عام 2005، انتعشت آماله من جديد، بتحقيق الإصلاحات المنشودة، في أجواء ديمقراطية وحماسية لمصلحة بناء دولة المواطنية والمؤسسات، بعيداً عن المحاصصات الطائفية، والتنافسات الحزبية الضيقة.

وانطلاقاً من إيمانه بضرورة الإستفادة من أجواء المصالحة الوطنية التاريخية التي تحققت بين اللبنانيين إثر استشهاد الرئيس رفيق الحريري وبزوغ فجر 14 آذار، أقدم نسيب لحود على ترشيح نفسه لانتخابات الرئاسة الأولى متسلحاً ببرنامج جدّي وطموح تحت عنوان «رؤية للجمهورية».

ولكن طبخة المساومات والتسويات خيّبت آمال صاحب الرؤية مرة أخرى، وأبعدته ورؤياه عن رئاسة الجمهورية.

لو حاولنا أن نضع تعريفاً للرجل السياسي المثالي، النزيه، العفيف، النظيف، المحاور، المتواضع، المتقبل للآخر، والمتمسك بمنطق الدولة وديمقراطية النظام لكنّا اختصرنا الكلام بإسم نسيب لحود، النموذج الذي نادراً ما عرفت من أمثاله الحياة السياسية اللبنانية.

لم يتعب نسيب لحود من خوض معارك الإصلاح وحماية الديمقراطية، ولكن المرض العضال أتعبه إلى حد الإنهاك، فقرر الاستسلام لقدره قبل أن يرى رؤيته تتحقق – والتي قد لا تتحقق – في بناء دولة المؤسسات القائمة على مبادئ الحرية والديمقراطية، العدالة والمساواة، الكفاءة والاختصاص.

نسيب لحود الحزن يلف اخوانك ومحبيك؛ في لبنان وبلدان الانتشار.

نسيب لحود الأرز يبكيك اليوم..،

ونحن نعاهدك على متابعة المسيرة، علنا نوفق مع رفاقك والاكثرية الساحقة من اللبنانيين في الوصول الى شاطئ دولة الغد التي يستحقها اللبنانيون الصابرون على بلاء الطائفية والمحسوبية والانانية!


نسيب لحود رجل "الوسطية" الفاخرة الجودة – نسيب لحود وأسى الرحيل - فارس خشان (موقع يقال.نت)

السبت 4 شباط 2012

بوفاة نسيب لحود، لم ينطفئ نجم سياسي، بل غفت قيمة سياسية وغابت قامة وطنية!

دخل هذا الرجل النزيه الى الحلبة السياسية ، في الزمن الخطأ، وغادر الحياة في الزمن الخطأ: الجنون الذي يعصف ببلادنا همّش أصحاب العقول. العاطفة الطائفية التي تعصف في كياننا كسّرت أجنحة الإعتدال. ولعبة المصالح التي تجمع الى طاولتها كل المقامرين بدّدت كل قيم النزاهة!

كثيرون لم تربطهم وشائج المودة بنسيب لحود، ولكن هؤلاء كانوا يدينون له بالإحترام.

لم تلطخ سيرة نسيب لحود السياسية أي علامة سوداء. لم يكن إصلاحيا بالشعار بل كان كذلك بالممارسة، فهو من قلة نجحت في فصل الخاص عن العام. يوم قرر أن يفصل العمل السياسي عن المصالح، أوقف كل أعماله في لبنان، وتحوّلت المكاتب التي كان منها يدير شركته الهندسية الكبرى الى مكاتب لعمله السياسي.

بحث نسيب لحود عن النخب، وأحاط نفسه بها، وحاول معها أن يكوّن تيارا سياسيا مسيحيا، عابرا للعواطف وعابرا للمخاوف، وعابرا للطوائف!

لم يبق طرف سياسي إلا واستاء من نسيب لحود، فهو كان ينتمي الى “الوسطية” الفاخرة الجودة. وسطية تؤمن بذاتها، وليس ” وسطية “مزيّفة تتلوّن بلون المصلحة !

عمل بكل ما أوتي من قوة لاستقلال لبنان. كان رائدا في فتح كل الأبواب التي تسمح بدخول رياح الإستقلال والسيادة والقرار الحر.

سجلّ اسمه بأحرف من ذهب على كل لوائح الشرف.

كان يتعب نفسه في التفتيش عن الكلمة الراقية والواضحة في آن.

كانت خطاباته أنيقة. كانت سلوكياته السياسية سوية.

في العام 2009، أدرك أن صراع الأحجام في الفريق الواحد، أنهى الشعارات الوطنية المرفوعة، فرمى ترشيحه بوجه الجميع وغادر الحلبة النيابية كإشارة الى مغادرته لحياة سياسية… عاقر!

كان كل ما يقوم به يشبهه.

تعرفت على نسيب لحود، منذ 15 سنة.

كان رجلا يكثر من طرح الأسئلة ويستمع بتمعّن.

كان رجلا يشارك الآخرين في عقولهم.

كان من تلك الطينة الحكيمة، التي تعرف أن من يطلب المشورة يكبر وأن من يتحاشاها يتقزّم.

وبعدما نفاه المرض الى باريس، زرته ، مرات عدة.

كان يقاوم الآلام، حيث أطبق عليه سرطان مترافقا مع قصور في الكلى، وكان يقاوم المزاج السيء الذي يفرضه عليه العلاج !

كان متابعا لأدق التفاصيل اللبنانية. كان يطرح أسئلة تتصل بأمور مفصلية ، قلّ أن أعرتها اهتماما.

والثورة السورية فرضت نفسها على أولوياته. كان يتابعها بشغف. أشعرته أن الربيع الهارب منه يعود الى أمته.

كان يبدي إعجابه ببعض الأعمال التي يعرف أنني أقوم بها، وكان يعرف، ولو من موقع الذي تأكله هموم شبح الموت، كيف يشجعني وكيف يعطيني القدرة للوثب الى الأمام!

أذكر الكثير عن لقاءاتنا الباريسية، ولكن لا أنسى العشاء الذي جمعنا ، ليلة رأس السنة للعام 2010- 2011 في دارة نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري.

كنا الى مائدة مكاري في دارته الباريسية 12 شخصا، وعلى رأس الموجودين نسيب لحود وزوجته السيدة عبلا التي لا تهجر الإبتسامة شفتيها!

في ذاك العشاء، ساءت حالة لحود الصحية كثيرا.

قال لنا إنها تداعيات العلاج.

قرر أن يتركنا ويعود الى منزله.

أراد أن لا نستقبل العام الجديد على الأنين.

رافقه منا من رافقه وعاد ال منزله!

عندما أغلق الباب وراءه، أدركت أنني سأستيقظ في صباح ما ، على خبر سيء للغاية.

وأتى هذا الصباح، فإذا به مكفهرا كليل!

ثمة شعور بالأسى يجتاحني.

أحاول أن أحدد طبيعته.

وفاة نسيب لحود لم تصب مصالحي بأي ضرر. وفاته لن تترك آثارها السلبية على عاداتي اليومية.

إنه أسى من نوع آخر.

أسى مواطن لبناني، يرى المجانين يصعدون والحكماء يرحلون!


آخر ما تبقى من الجمهورية – نسيب لحود: الصعب الممتنع - نصري الصايغ (السفير)

السبت 4 شباط 2012

تفتقده، إذ ينسحب بهدوء إلى منصبه الأخير.

تفتقده، إذ يعطي للصمت قيمة كبرى، افتقدها لبنان، مذ تبنى الثرثرة وامتهن الصخب.

تفتقده، لأن هدوءه سياسة وصمته قيمة عليا، ولأنه في منتهاه الحزين، يوقظ فينا حنينا إلى الوقوف أمام قامته المختلفة، الفارعة بلا ادعاء، الصارمة بلا عبوس، المؤمنة بلا تعصب، السالكة في السياسة، بثقل الواثق، وصلابة المصيب، وشجاعة بقياس التطلع… كل ذلك، برقة وخفة وإيحاء وما يشبه البوح.

تختلف معه، وتحترمه. دائماً، له مكان يتسع لاستقباله، يدخله، كأنه منه، بطريقة مختلفة. وتتعامل معه، على خلافك معه، كأنك في الحسرتين: حسرة الاقتراب الممتنع، وحسرة الافتراق المؤلم… كأنك تريد أن تزيح الخلاف معه، كي تكونا معاً… ولا تكونا. هو في موقعه وأنت ضده، وتلتقيان على ود احترام ونبل.

كم كان ذلك نادراً!

كم صار ذلك أكثر ندرة!

كم بات لبنان، يشبه القبضة! كم أضحت لغته لعنة يتقن الشتم فيها، أهل من لا أهلية لهم، إلا الاقامة في المناصب السيئة.

تفتقده، إذ ينفتح باب المجلس النيابي، فلا تجده فيه… جار عليه ذوو القربى، القريبون والبعيدون… الديموقراطية عند هؤلاء، قليلة الأخلاق، كثيرة السفسطة، قصيرة القامة، تحتاج إلى نظافة الكف والتماع الاخلاق وزاد القيم والصدر المشرّع لقبول الآخر. وهم يضيقون بكل من لا يشبههم، دينا وتحزبا وتشرذما وتسلطاً.

تفتقده، يعتلي منصة الكلام، ليناقش موازنة أو مشروعاً، يومها، كانت قاعة المجلس يلتئم نصابها بالكامل، لسماعه. يقول بالأرقام ما يشير إلى نفق الديون المظلم. سمعوه وعملوا عكس ما قال. وها نحن في الظلمة الداكنة. لا ضوء في نفق الخمسين مليارا. ولا خروج من العتمتين: عتمة الديون وعتمة العيون المفتوحة على المزيد من الاستدانة.

تفتقده، يخوض المعارك ضد الفساد، وعقلية الفساد، وشعبية الفساد، وصناديق الفساد، ولوائح الفساد، وأصوات الفساد… تفتقده، لأنه اعتزل المشاريع الخاصة، وحرّم على نفسه مشروعية المساهمة «بالإنماء والإعمار» وملياراتها الفائضة. ما كان حراماً سياسياً عنده، نصت عليه أخلاقه وقيمه، كان حلالاً سائباً، في أزمنة الصفقات المدوية، والصناديق التي دلقت أموالها على كل ذي مذمة وصاحب مذلة وفاعل ارتكاب.

تفتقده، يوم كان لبنانياً لكل لبنان. تتمناه في سدة الرئاسة، صاحب فخامة، قادما إليها من مسالك الديموقراطية.. خاب ظننا. العسكر أكثر انتظاماً وامتثالا واعتلاء وتشبثاً، من الديموقراطيين. نصيب العسكر في لبنان، وافر وجزيل. لأن «الديموقراطيين» يستطيبون التبعية، ويقتنعون بما يقوله القناصل ويمتثلون لطلباتهم… الحلم به رئيسا، كان أضغاث مراهقين. كان لوثة أمل. كان كلام خرافة. الديموقراطية ولبنان ضدان.

تفتقده، خصماً نبيلاً، وحليفا ممكنا، ونداً مقنعاً… كما تفتقده صديقاً حاراً ورفيقا ودوداً، وتتمنى له، ما يستحقه، لكن، ما لا يستطيعه ايضا.

أذكره، متفقا معه، ومختلفا كذلك… التقينا على… كثير من كثير، واختلفنا على كبير من الكبريات. جمعتني به سيرته وديموقراطيته ونبله وما اتسم به من صفات ندرت عند سواه. وكان احترامي له سياسة دمثة. ولما انتمى إلى «القرنة» ودعته حزيناً. حاورته على عجل، فما اقتنعت ثم انقطعت. القطيعة مني وليست منه، لأنه صاحب وصل لا ممتهن قطع. كانت قطيعتي سياسة غير دمثة.

ثم اختلفنا على سلاح المقاومة، هو هناك وأنا هنا. وكنا إذا تصادفنا، صمتنا. لا هو يقدم وأنا على حرد… غير أني كنت أتمنى ان أكون معه، لا حيث هو، بل حيث أنا… وكان ذلك مستحيلا.

خسرته قبل خسارتي الأخيرة له. ليتني أفصحت له عما لديّ من احترام دائم، رغم المسافات السياسية بيننا. من كان مثله، يعامَل باقتراب. فهو أهل قربى في مطارح لبنانية، فيما من هم قريبون إلي، أهل عداء في مسالك التساكن اللبناني.

برحيله، نستعيده… ما بعد رحيله، يلزم ان نستعيده أكثر. فحياته، نسيج خاص، يحتاج الى ان يكتسي به، كثير من اللبنانيين.

من سيقلده من بعده؟

هل لا أحد؟


الوداع الأخير للنسيب - فؤاد دعبول (الانوار)

السبت 4 شباط 2012

الأزمة السياسية قد تطول. والحزن على نسيب لحود سيطول. الأولى لأنها متجذرة في النظام. والثانية، لكونها كارثة لا تنضب. … ولا تزول، لا في النفوس ولا في الوطن. عندما يذهب اللبنانيون الى التعزية بعزيز، ثمة مفارقة. معظمهم يرددون عبارة واحدة: الله، لا ينسيكم حزنكم على فقيدكم. فكيف اذا كان الغائب الراحل فقيد لبنان كله؟ اليوم يذهبون لإلقاء نظرة الوداع عليه. الدولة تبكيه، لأنه كان رجل دولة. والحرية، لو كان عندها دموع، لذرفت وتذرف عليه شلالات وأنهاراً. لا لأنه كان رجلها والحارس. بل لأنه كان فارسها، في معظم الميادين. نسيب لحود كان مثاليا في السياسة. فهو ديمقراطي حتى العظم. وصاحب مبادرات لا تنضب. ورائد مواقف لا تجارى، شجاعة وإقداماً. الخوف كان عدوّه.

والتردّد لفظة ليست في قاموسه. وحسناً، فعل الأستاذ وليد جنبلاط، عندما اقترح أن تكون جنازته، مناسبة لاجتماع شمل اللبنانيين في وداعه.

اذا، اليوم هو يوم لبنان. في هذه اللحظات الآتية، معجزة. وهي ان يتفق اللبنانيون، على وداع رجل، وهم في أوج خلافاتهم. ليست الحكمة ألاّ يختلف السياسيون. الحكمة والحنكة ان يتفقوا وهم مختلفون على محبة شخص. خصوصا، اذا كان لهذا الشخص لون سياسي خاص به. والكارثة، ألاّ يكون للشخص لون، وألاّ يثبت على رأي. معجزة النسيب انتسابه الى المواقف الحارة، لا الباردة. وسياسي معارض بقوة وبموضوعية. ونائب له مبادىء وأفكار واضحة. ووزير يختار الصعب من الموقف، ويمضي فيها. ويظلّ موضوع تقدير الأصدقاء والخصوم، فهو المعجزة السياسية بذاتها. كان في أساس المعارضة، عندما كانت معارضة. وشارك في قرنة شهوان يوم كانت القرنة الأساس ل ثورة الحرية. وأسّس حركة التجدد الديمقراطي، لتكون السبيل الأمثل للعمل السياسي، والسلاح الأمضى في محاربة الفساد. وعندما عرضوا عليه الحكم، اختار وزارة الدولة. كان يطمح الى رئاسة الجمهورية. وعندما كبا به السباق، أراد حقيبة الدولة، ليساهم في ولادة دولة، لا تزال جنيناً يتحرّك للظهور!

على مشارف الألفية الثانية، ألقى نسيب لحود خطابا في صديق له، ضمنه رؤيته السياسية والأهداف. وكان للخطاب وقع كبير في المحافل اللبنانية. تناقل الناس كلماته وكأنها صلاة. وآمنوا بها على أنها مبادىء. جمع صديقه أولاده. وبادرهم: لا مال عندي ولا أملاك، أتركها لكم. أودعكم كلام النائب نسيب لحود، وهي ثروة وصلاة ومبادىء. حافظوا عليها وهي ثروة لا تقدّر بثمن أورثها لكم، فلا تفرّطوا بها.


نسيب لحود.. الديموقراطي - نجيب البعيني (السفير)

السبت 4 شباط 2012

هذا الرجل أحبّ لبنان واللبنانيين عموماً وجميع أهالي المتن خصوصاً، بحيث كانوا يعدّونه من الرجال القلائل، أصحاب المبدأ والرأي، فيقولون عنه إنه لا يحيد قيد أنملة عن كلمة قالها ولم يكن يتأخر عن تنفيذها.

رحل الرجل الذي كان معدن الأخلاق، لأنه كان ينحدر من عائلة عريقة تسلك الصراط المستقيم، وتمثّل القدوة الحسنة، والإنسانية الخلاقة بكل معانيها وأبعادها السامية.

سعى الراحل الكريم إلى أن تكون الديموقراطية أساساً في كل حقل من حقول المجتمع، وان تطبق العدالة في الحياة العامة، تمهيداً للوصول إلى المجتمع الراقي الأفضل، المرتكز على الحرية الصحيحة.

نسيب لحود أحد الرجال القلائل الذين أعلنوا مواقفهم السياسية الثابتة دون مواربة أو خداع أو تدجيل أو كذب أو نفاق، فسار عليها وعمل بموجبها حتى الرمق الأخير من حياته!

كان نائباً ووزيراً وخطيباً وسياسياً، أدرك ان الحياة منهاج ومثال ومحبة ووحدة وحوار وعدل وإنصاف وحق ومثالية واستقامة.

كان وزيراً اعتبر الوزارة خدمة، وان المجتمع لا يقوم إلا على أساس الاقتصاد والعلم والصناعة والزراعة. وان هناك طاقات ومواهب فاعلة في لبنان إذا وُظفت وإذا حسن استخدامها أعطت مالاً وفيراً ودعماً هائلاً اقتصادياً لجميع المشاريع الآيلة إلى النهوض بلبنان إلى أعلى المستويات.

كنت رجلاً أيها الراحل النبيل بكل معنى الكلمة، ناضلت في سبيل حرية الرأي والحفاظ على القوانين والأنظمة الموجودة لخير المواطن والمجتمع!

فإلى رحاب الله أيها الرجل الرجل والإنسان المؤمن بالوطن المنادي دائماً: لبنان أولاً.


لبنان يخسر بفقدك يا نسيب - محمد يوسف بيضون (السفير)

السبت 4 شباط 2012

ما كان منذ ولادته رقماً بين الناس،

وما كان إنساناً مغموراً كعامة الناس،

لم يكن ذا خلق عادي كأقل الناس،

ولم يكن متوسط الذكاء كنصف الناس،

ما كان لبنانياً كسائر الناس،

ولم يكن عربياً عروبياً كمعظم الناس،

ما كان سفيراً لا يُشار إليه بالبنان كمعظم السفراء،

ولا كان نائباً صامتاً كأكثر النواب،

بل وبل وبل،

بل كان منذ أن رأى النور من عائلة لبنانية عربية عريقة لها تاريخ في لبنان، وحضور فاعل فيه. في كنف هذه العائلة تربى نسيب وشرب حليب الوطنية وتدرّب على العمل الوطني.

مثله لا يُعتبر مغموراً كعامة الناس، وإنما يحتلّ مقاماً بينهم، وحين دخل معترك الحياة متسلحاً بشهادة الهندسة بدأ نجمه ينير، فتعرّف عليه الناس في لبنان والعالم العربي وعرفوا مزاياه الخلقية الرفيعة، وبانت لهم أصالته، واكتشفوا مع الزمن أن عقله يضم ذكاءً مكرساً في معظمه لوطنه، دائم التفكير في كيفية رفع شأنه وتحسين عيش بنيه.

عرفته إنساناً وعرفته سفيراً وعرفته نائباً.

نسيب الإنسان كان أولاً صادقاً مع نفسه ومحترماً لها.

والصدق مع النفس يجعل المرء صادقاً وصدوقاً، نزيهاً وعدواً للفساد. ومن يتحلَّ بهذه الصفات يشعر بالقوة تسكن نفسه وتدفعه على الدوام لقول الحق والحقيقة، ولا يخاف إلا من رب العالمين.

عرفت نسيباً سفيراً في الولايات المتحدة وسمعت من جميع من قابلت، رسميين وغير رسميين، عرباً او أجانب، سمعت منهم كم أن لبنان محظوظ به كسفير في دولة لها وزن في العالم.

وعرفت نسيب زميلاً في مجلس النواب، إذا تكلم ساد السكوت وتوجهت إليه الأنظار، واستعدّ الجميع للسمع. ولا أغالي إن قلت إن السامع يشعر بالصدق في كل كلمة يتفوّه بها. وقد توثقت علاقتي به حين جمعتنا هيئة برلمانية معارضة ضمّت إلينا أصحاب الدولة الرؤساء سليم الحص وحسين الحسيني وعمر كرامي ومعالي الأستاذ بطرس حرب. في اجتماعات هذه الهيئة، كنت أتلمّس من خلال مداخلاته كم أنه يتحلّى بصفات رجل الدولة وكم سيكون حظ لبنان كبيراً أن قيّض له أن ينتخب رئيساً للجمهورية.

نسيب، أنت من النوادر الذين يدفع بهم القدر أن يكونوا أمثالك في الحياة، يفنون أنفسهم بشفافية وشجاعة وإخلاص في العمل على نمو بلده واستقراره وازدهاره وتأمين مكانة له تحت الشمس. إن حالوا دونك وتحقيق هذه الأمنية، فلبنان هو الخاسر الأكبر. فأنت لست الأول من يخسر بفقده لبنان ولن تكون الأخير، فقد علمتنا الأيام أن الجهل يحكم في لبنان وأن العقل فيه بإجازة. ترى وهذا هو السؤال الآن؟ هل لبنان سيتغيّر الى الأحسن ليبقى وطناً لا شبيه له في العالم، يستعيد تسميته وطن الرسالة؟ يا رب.


وداعاً نسيب لحود - ميشال نوفل (المستقبل)

السبت 4 شباط 2012

يرحل نسيب لحود قبل أوان الرحيل.

يحمل مشروعه حلمنا ويمضي الى ما بعد الموت.

يترك علامات بارزة على الطريق الآيل لا محالة الى الخلاص، سيكون صعباً تجاهلها أو اغفالها بعده، ومنها ان السياسة في زمن الربيع الديموقراطي العربي التزام صادق تجاه المجتمع، ومسؤولية يحاسب عليها الشعب؛ وان السياسة ممارسة أخلاقية تلزم بالشفافية والنزاهة والتواضع والابتعاد عن نزعة الاستعراض واحترام عقول الناس والاقتراب من انسانيتهم. وأخيراً ان السياسة في مجتمع منفتح ومتعدد مثل لبنان تلزم بالوعي بالعالم والاقليم والمحيط الجيوسياسي ولعبة الأمم وتحولاتها وتوازناتها.

يرحل النسيب الحبيب ولا يسقط من الذاكرة. يترك الميدان بخفر وكبرياء الكبار، مخلفاً وراءه سجلاً ناصعاً مثل جبل صنين فيه انه لم يساوم على النهج التقدمي الذي جعله يتخلى عن تقليد “العائلة السياسية” و”التوريث” لينحاز الى خيار المجتمع المدني فكراً وعملاً، وأنه تبنى والفريق العامل معه مفهوماً للدولة والمصلحة العامة يستند الى معايير الكفاءة والخبرة والانجاز بعيداً عن المحاصصة والمحسوبية والزبائنية.

ولا ننسى بالطبع مقاربته لهوية لبنان العربية واعلاء شأن القضايا العربية وفي مقدمها القضية الفلسطينية، في خطاب استراتيجي جديد لفهم علاقة لبنان بالديناميات الاقليمية.

والحق يقال إن أرباب الأحزاب العائلية الأبدية والمافيات السياسية المطلة حديثاً على المسرح، حاولوا “معاقبة” ابن العائلة العريقة على خروجه عمّا يعتبرونه “قدس الأقداس” للطبقة السياسية التقليدية؛ عاقبوه لكسر عنفوانه واستقامته وتبديد القيمة المضافة التي أدخلها على الحياة السياسية فرفض الانصياع للعبتهم وخرج منها بإرادته ولم يخرجوه..

قد يكون تجار الهيكل أصابوا منه مقتلاً، وهو الانسان الحساس المرهف، الفخور بقدومه الى العمل السياسي من خارج النادي المقدس العائلي والطائفي. وليس مغالاة القول إن رئيس “التجدّد الديموقراطي” تعرّض للاغتيال السياسي مرتين، الأولى على أيدي الاستبداد السوري وضوابط الوصاية، والثانية على أيدي ملوك الطوائف والعصبيات.. نسيب أخذ سره معه، والله أعلم بأسرار عباده، لكن وطأة المرض قد تكون اشتدت عليه في ظل ترفعه عن الصغائر ورصانته، وتالياً التزامه الصبر والصمت.

وداعاً ايها الرئيس المثقف العارف بشؤون عصره والعالم، صاحب الذوق الغني الرفيع، والقارئ الواسع الأفق. كنا على موعد للقاء نتناول فيه عادة الشؤون الاقليمية والدولية، وكنت أحضرت له كتاباً ممتعاً حول تجربة جيلنا، جيل الحُلم والخيبات، لكن القدر كان أقوى.


هل تحبون نسيب لحود؟ - احمد عياش (النهار)

السبت 4 شباط 2012

لو تجرأ نواب 14 آذار في العام 2008، كما تجرأ شعبهم في 14 شباط 2005، وكما تتجرأ الشعوب العربية اليوم وخصوصاً الآن الشعب السوري، لكانوا انتخبوا أحد قادة ثورة الأرز البارزين نسيب لحود رئيساً للجمهورية ليكون أول رئيس سيادي بعد عقود طويلة من التبعية أتت برئيس على مثالها ومن أبرزهم إميل لحود.

يروي الوزير السابق محمد عبد الحميد بيضون انه في كانون الثاني عام 2008 عندما كانت البلاد تموج باحتلال “حزب الله” لوسط بيروت وينزل الحزب مع حليفه العماد ميشال عون وسائر القوى السورية في لبنان الى الشوارع ينفذون بالدواليب بروفة السيطرة على لبنان ابتداء من عاصمته ويمسك الرئيس نبيه بري بزمام البرلمان فيغلقه بمفتاح في وجه الأكثرية النيابية التي انتجتها انتخابات صيف 2005، ومع اقتراب استحقاق انتخابات رئاسة الجمهورية، طلب من نسيب لحود ان يلتقيه فكان اللقاء. وخلاله قال بيضون للحود “إن حزب الله ذاهب الى تنفيذ انقلاب يفرض بموجبه مشيئته على لبنان، (وهذا ما حصل في أيار من العام نفسه). أليس من الأفضل ان تسارع الأكثرية النيابية التي تمثل 14 آذار وتنتخبك رئيساً للجمهورية ولو بالنصف زائداً واحداً كي يتحصن لبنان برئيس يعترف به العالم ويجبر حزب الله على التفاوض معه وبشروط هذه الشرعية الدولية؟” ويضيف بيضون ان لحود اقتنع منه. وأبلغه ان الأمر يحتاج الى تشاور مع مكونات 14 آذار. ولاحقاً تبين أن الرأي استقر عند تأييد وجهة نظر البطريرك صفير باعتماد قاعدة الثلثين في البرلمان مما اطاح بقدرة الأكثرية السيادية على انتخاب رئيسها.

بعد كل الذي مرّ بلبنان يتبين حتى دستورياً خطأ موقف البطريرك صفير الذي قدم عن حسن نية فرصة على طبق من فضة للرئيس بري لابقاء لبنان في الفلك السوري – الايراني، فدستور لبنان عام 1926 ينص صراحة على حق الانتخاب بالنصف زائداً واحداً خلافاً لدستور 1927 المبهم.

نسيب لحود الذي يسجى اليوم في المكان الذي سجيّ فيه العميد ريمون إده قبل اعوام، يقول لو يسمعه المشيعون ان حلفاء سلفه كانوا أجرأ من حلفائه. فهم حاولوا ولو فشلوا عام 1976 وعلى رأسهم يومذاك كمال جنبلاط وصائب سلام على التصويت في الانتخابات الرئاسية ضد مرشح سوريا والولايات المتحدة الأميركية الياس سركيس. فكانوا “لائحة الشرف” الاولى في مسار الكفاح اللبناني حتى عام 2005.

على بعد سنة من انتخابات نيابية، وعلى بعد سنتين من انتخابات رئاسية يرد الى البال الشعار الموفق الذي يقول: “بتحبّ لبنان حبّ صناعتو”. ومنه يقال: “بتحب نسيب لحود حب مشروعو” الذي طرحه عام 2008 “رؤية للبنان”. ومثلما هو الحال في تقاليد بعض الشعوب ان يذرفوا الدمع على أحبائهم وهم أحياء كي يؤكدوا لهم قبل الرحيل كم يحبونهم، على محبي نسيب لحود ان يعاضدوه اليوم ان مشروعه سيفوز عام 2013 و2014.


لبنان يخسر خاتم الذهب - سمير عطالله (الشرق الاوسط)

السبت 4 شباط 2012

عرف لبنان المعاصر سياسيين كانوا أرفع من السياسة، وأعلى بكثير من السياسيين، وأنصع بكثير من الممارسات السياسية. كانوا قلائل. وفي غياب نسيب لحود أصبحوا ظاهرة منقرضة، يعثر عليها في كتب التاريخ ومضارب الأمثال. عندما عاد نسيب لحود إلى لبنان أوائل التسعينات ليخوض العمل السياسي، نائبا، ثم مرشحا لرئاسة الجمهورية، كان أحد كبار الأثرياء. لكنه نذر ألا يمارس أي عمل مالي في البلد. أي عمل. أي شبهة مالية. أي علاقة بالمال والفساد ويوميات اللبنانيين من غش وسمسرة وبيع وشراء.

كانت له مناعة فائقة في تحصين نفسه بخلقه الوطني. لا أغراه فوز ولا أوهنته هزيمة. لا اعتدى على أحد ولا هاب شيئاً. عاش في قلب لبنان وبعيداً عن ضعف اللبنانيين وعاداتهم الرديئة في تفضيل البقائيات الصغيرة والعابرة على أسس البقاء الوطني القائم على العدل والنزاهة ورفع الرأس.

خذلوه في انتخابات الرئاسة لأن هذا ليس من شأنهم. ولكن خذله أهل المتن في الانتخابات النيابية وهم يعرفون تماما أنهم يخونون ضمائرهم ويخذلون لبنان. كان ذلك عصر “التيار الوطني الحر” الذي جرف، وفي نزقه وابتهاجه بحاله، عدداً من الأخلاقيين، وفي طليعتهم هذا الرجل، الذي رفض أن يكون شيئاً في قائمة أو شيئاً على قائمة انتخابية.

لم يرحم ناخبو “التيار الوطني الحر” لبنان السياسي من نسيب لحود، لأن حضوره ظل أقوى من كل المقاعد والمجالس. وأخذوا لأنفسهم أكثرية من 128 نائباً، لكن لعلهم يدركون (ناخبو التيار الوطني الحر) أن بين 128 نائبا لم يكن هناك نسيب لحود، يزيد وجوده احترام النيابة، ويعزز حضوره الثقة بأن السياسة قد تهتدي ذات يوم إلى الصدق والكرامة.

في بلد غير لبنان، وشعب غير هذا الشعب المأزوم، والمصاب بفقدان الذاكرة، لا يقبل حزب ولا فرد أن يخوض معركة ذد الذين مثل نسيب لحود. يجتمع المشتهون والطامعون والطامحون ويقولون في بيان مقتضب: الربح على أمثال نسيب لحود خسارة وطنية لا تغتفر ولا تعوض.

لكن هذا ليس عصر مثل هذه المواقف. هذا عصر لفه تحت إبطه نسيب لحود ومضى، شامخ القامة، رافع الرأس، عالي الضمير. سوف يتذكرونه في كتب التاريخ، رجلا لا ظلال مريبة، بلا صفقات، بلا مقاتل، بلا قصف، بلا مؤامرات، بلا خيبات، بلا تبدلات، وذا لون واحد. لون الكرامة الشخصية والوطنية.

وفي صداقاته وموداته الشخصية، كان نسيب لحود مثلا في الحياة العامة. جمعتني به 43 عاماً من الألفة والاعجاب والتقدير. ونقلنا هذه العلاقة إلى أولادنا. وجميعنا حزانى لغيابه أكثر مما يمكن له أن يقدر.


رجل شريف - فيصل سلمان (السفير)

السبت 4 شباط 2012

منذ دخوله عالم السياسة بداية التسعينات وحتى رحيله قبل ايام لم يتلفظ نسيب لحود بكلمة نابية ولا خرج عن أدب المخاطبة.

خاض الرجل مواجهات سياسية قاسية وعارك خصوماً اقوياء لكنه لم يخطئ ولم ينزلق الى اساليبهم الزقاقية ولم يجرفه غضب.

عرفت نسيب لحود وجالسته مراراً في اماكن مختلفة وفي كل مرة كنت افارقه بمزيد من الاعجاب اذ ان الرجل كان يسحرك بمقدار ما كان يظهر احترامه لك وبمقدار ما كان يحترم نفسه.

ليست هذه خصائل عارضة وخصوصاً عند السياسيين في لبنان فأكثرهم لا يحترم نفسه ولن تتوقع من هكذا صنف ان يحترمك.

حين جاءنا خبر وفاة نسيب لحود سألني احد الاصدقاء عما اقول فيه ومن غير كثير تفكير قلت: كان “آدمي” اكثر مما تحتمل البلد.

هذا نوع من الرجال عرفهم لبنان، قلة، تماماً كرفيق الحريري الذي لم يتلفظ بكلمة نابية واحدة خلال مسيرته السياسية فيما كان الزعران يتناولونه صبحاً ومساء.

في مواقفه انه كان ديموقراطياً صلباً وعنيداً ثم انه كان “شريفاً” ونزيهاً حتى لكأنه ليس من هذه البلاد.

عارك النهج العنفي وعارك التسلط، حمل لواء الدستور والقانون وكان يمكن ان يتأذى مراراً لكنه لم يلن ولم يساوم.

بصراحة كان انساناً راقياً وربما اكثر مما تحتمله البيئة السياسية التي حين جاء أوان الاختيار انزلقت الى شخصيات شعبوية تشبه”المسيح الدجّال”.

نسيب لحود رمز آخر من رموز الإباء والكرامة نفتقده اليوم والمسيرة في بدايتها ونتساءل عما فعلناه برجالنا الأوادم والشرفاء.


تجربة نسيب لحود: مفارقات رجل محترم - جهاد الزين (النهار)

السبت 4 شباط 2012

كيف يمكن تقويم تجربة نسيب لحود السياسية ؟ وكيف أمكن ان يتحول وريث تقليدي الى وجه اصلاحي من داخل النظام؟ بعض مكامن النجاح والفشل؟ السقوف والتناقضات؟

الطبقة السياسية اللبنانية، التي كان نسيب لحود احد ورثة احدى عائلاتها “المؤسِّسة” في البرلمان والادارة والجيش داخل البيئة المسيحية، تغيرت كثيرا لأن النظام السياسي اللبناني تغيّر. كان هذا النظام ولا يزال منذ تكوينه كيانيا عام 1920 ودستوريا عام 1926 نظاما طائفيا لكنه أصبح الآن نظاما أكثر طائفية مع تبلور سيطرة الاحزاب الكبيرة على طوائفه. تغيرت الطبقة السياسية الى حد أنها اليوم تعبّر عن تعايش طبقات مختلفة لا واحدة، ولو كانت تتواجد داخل هيكلية “سلطة” دولة واحدة.

لهذا فإن الدولة التي دخلها نسيب لحود سفيرا ونائبا ووزيرا كانت قد اصبحت في مرجعياتها الداخلية والخارجية غير تلك الدولة التي تولّى اسلافه بأجنحة العائلة المختلفة دخولَها وزراءَ ونواباً وضباطاً ومدراءَ عامين.

شاءت اقداره ان يدخل العمل العام في اول زمن استتباب مرجعية الدولة اللبنانية للرئيس السوري حافظ الاسد بتفويض عربي ودولي بعدما كان مبتعدا للعمل الاستثماري الناجح في الخارج خلال الحرب الاهلية، هذه الحرب التي لم تكن شخصيته لتسمح له بالانخراط في خضمها رغم صلة جناحه العائلي الموروثة بالرئيس كميل شمعون، بل حتى، كما يقال، رغم فترة انتساب في أول شبابه الى “حزب الوطنيين الاحرار” مر بها.

تعرفتُ عليه للمرة الاولى في باريس في اواخر الثمانينات او اوائل عام 1990 وكان برفقة ميشال اده وطلال سلمان. ومع دخوله البرلمان نائبا معينا ثم منتخبا صِرتُ كالعديدين ألتقيه في منتديات ثقافية سياسية كان يحرص على حضورها واحيانا على تنظيمها. والملفت ان دائرة اتصالاته الشخصية ضاقت منذ اسس “حركة التجدد الديموقراطي” التي وان احاطته بعدد من الشخصيات والمثقفين ذوي السمعة الحسنة الا انها ايضا جعلته اسير ناد ضيق بدل ان يكون هذا “الحزب” فرصة توسيع علاقات لاسم كنسيب لحود كان يحظى باحترام كبير لصورته العامة في مختلف الاوساط اللبنانية وبما يتجاوز الاوساط النخبوية، من جهة، او قاعدته الانتخابية الموروثة والمكتسبة في المتن الشمالي، من جهة اخرى. وهذه ملاحظة (النادي) لا علاقة لها طبعا بسنواته الثلاث الاخيرة التي قضى معظمها في معاناة الاستشفاء في الخارج. كذلك فهي اشارة الى هامشية تجربته الحزبية قياسا بقوة تجربته النمطية كعامل في الحقل السياسي.

كسياسي وَسَمَتْ تجربتَه المفارقاتُ التالية، هذه بعضها في حدود ما أعرفه: اكثر ما تبقى من الطبقة السياسية التقليدية في لبنان هو اليوم في البيئة المسيحية. نسيب لحود هو من الشريحة البورجوازية المتنورة في جبل لبنان وخصوصا في المتن الشمالي ذي القاعدة الواسعة لطبقة وسطى شبه مدينية حيث نسبة التعليم ومستواه متميزان تاريخيا. لكن هذه الخلفية الموروثة طوّرها نسيب لحود بل بنى بجهده صورته الخاصة الاصلاحية. لهذا كان تقليديا واصلاحيا في آن معا. ولهذا، وقد غادرنا الرجل، تصلح تجربته للدرس ما اذا كانت اصلاحيته في نظام كالنظام اللبناني عبئا على تقليديته ام عنصر قوة فيها؟ لا شك هو حاول التوفيق بين سمتي شخصيته السياسية حتى اللحظة الاخيرة وكان اعتداله، رغم حدة خصوماته السياسية حين توجد، عاملا اكيدا في ترسيخ هذه التوفيقية التي لم يكن يطرح على نفسه الخروج منها حتى في اكثر محطاته صعوبة.

مع انه كان احد اكثر النواب احتراما للنفس حيال النفوذ السوري كسلوك عام وكتصويت، لاسيما ضد التعديلات الدستورية الآيلة للتمديد لرئيسي جمهوريتين هما الياس الهراوي ثم اميل لحود خلال البرلمانات التي شارك فيها منتَخبا في دورات 1992 و1996 و2000 حتى خروجه من النيابة العام 2005 فإنه بالنتيجة لم يشارك كنائب الا في برلمانات الحقبة السورية، ولم تُتح له فرصة الفوز كنائب في فترة مابعد الانسحاب العسكري السوري من لبنان.

ربما يكون الخطأ السياسي الكبير الوحيد الذي ارتكبه نسيب لحود هو قبوله او ايحاؤه بقبول فتوى امكان انتخاب رئيس الجمهورية بأكثرية عادية (وليس اكثرية الثلثين الدستورية) في فترة احتدام الازمة الوطنية في البلد المنقسم على شفير الحرب الاهلية بين 8 و14 آذار. ربما سبب استدراج نفسه الى ذلك ان غرفة عمليات دولية رفيعة المستوى، ومن ضمنها عديله العاهل السعودي الملك عبدلله، كانت على ابواب التحضير لاحتمال مخرج قسري من هذا النوع يتجاوز الازمة المستعصية ويكون على الارجح نسيب لحود رجلها للرئاسة كرمز من رموز “ثورة الارز” قبل ان يطيح 7 ايار 2008 بكل ذلك ويجري تلقيه تسوويا بادارة قَطَرية. تسوية ستأتي برئيس تسوية لم يعد نسيب لحود قادرا على تمثيلها، مع انه “احد مرشحي الصف الاول للرئاسة” منذ العام 2000، على ما قال لي المرحوم رفيق الحريري ذلك العام واضاف: من يعرف متى سأربط سترتي امام نسيب لحود وانا مستعد لذلك لانه شخص محترم! هذا مع العلم ان سنوات الرئيس رفيق الحريري الاولى في رئاسة الحكومة ووجهت بمعارضة مزعجة احيانا من نسيب لحود للسياسة الاقتصادية، كذلك شهدت تأييده لبيان “الـ55″ ضد الفساد والذي كان مناصره نواف سلام احد منظميه.

كان رجلا دقيقا ولذلك كان رجل ملفات. الدقة هي الحصيلة المباشرة لذكاء واضح ومتزن. وكان كشخصية من حيث يعرف بعض دهاقنة الطبقة السياسية، لاسيما الشريحة الجديدة منها، احد عناصر تحسين سمعة برلمان مشوب بعيوب هذه الشريحة الخارجة من حرب أهلية جعلت سمعتها في الوحل.

كان يحكم كل خطابه في الشؤون العامة نِصاب معايير دولة القانون والصراع الديموقراطي، وبدت يومياته السياسية عزفا شاقا على اوتار متنافرة لا يوحِّدها سوى رغبته بالتقيد بقواعد لعبة المؤسسات ايا تكن درجة اختلالها فادحة.

مات رجل محترم.


لن يكون في لقاء الربيع - سعود روفايل (السفير)

السبت 4 شباط 2012

عرفته قامة نادرة وفريدة.

أناقة تليق بما يمثله.

دماثة خلق جذابة.

تواضع واحترام للصغير قبل الكبير.

قبول للشخص الآخر وآرائه وقناعاته.

محاور من طراز قل سماعه.

خطيب يقنعك بسحر المنطق الذي يعرضه.

قناعاته صلبة، راسخة لا يحيد عنها تطبع كل أعماله وعلاقاته وحياته الاجتماعية.

شفافية تفوق التصور.

هكذا عرفت النائب والوزير ورجل الأعمال الأستاذ الكبير نسيب لحود.

تغير لبنان وتبدل.

ألمّت به المرارة.

ألمّ به القرف.

لم يعد يتحمل ما حل بعالم السياسة وأهلها.

لم يستطع التحمل أكثر.

ألمّ به المرض.

فتك به المرض.

غاب نسيب لحود.

وغاب معه الحلم الكبير.

وغداً يأتي الربيع.

ولن يكون نسيب لحود في لقاء الربيع.

وتبقى ذكراه أحلى أحلى الذكريات.

وتبقى سيرته أروع السير.

سـيرة رجـل أراد لهـذا الوطـن أن يكـون وطـناً تتحـقـق فيـه آمـال وأحــلام الـــنـاس، كـل الـــنـاس.


Un rêve en héritage - Issa Gorayeb - L'Orient Le Jour

السبت 4 شباط 2012

Il appartenait à cette race gravement menacée, dans un pays où chaleur et lumière ont déserté les cœurs et les esprits pour ne plus se manifester que dans le fracas des criminels attentats à la bombe : une race de seigneurs de toutes les saisons, arpentant avec élégance et dignité la vie publique aussi bien que la vie tout court.

Nassib Lahoud, que pleure aujourd’hui le Liban tout entier, était le plus illustre, le plus authentique représentant de ces monstres sacrés trahis par des temps ingrats, implacablement poussés sur la voie de l’extinction par cette effroyable ère de glaciation qui a frappé nos mœurs et nos traditions, qui a mortellement figé les consciences. Quand n’arrivent plus à survivre dans un tel climat que les frétillants micro-organismes, quand corruption et népotisme infectent de manière aussi scandaleusement voyante le gros de l’establishment, quand le discours politique se réduit à un chapelet d’outrances et d’invectives échangées la bave aux lèvres, quel habitat peut-il rester pour les mammouths ?

Autant que le mal insidieux qui a fini par terrasser un Nassib Lahoud se battant jusqu’au bout avec un immense courage, ce sont toutes les plaies du système qui ont contrecarré, en se conjuguant, une destinée laquelle, pourtant, paraissait naturellement, irréversiblement tracée. Fils de député et de ministre, ingénieur et entrepreneur réputé, c’est en innovant, en surprenant, qu’il a entamé son engagement au service du peuple et de l’État, s’interdisant en effet toute activité lucrative dans un pays où politique et affaires se donnent pourtant le coude.

Ambassadeur, député et ministre à son tour, Nassib Lahoud est resté toujours fidèle à sa vision tout à la fois passionnée et sereine d’un Liban en paix avec lui-même, autant qu’avec son environnement arabe. Sans jamais verser dans les tartarinades, c’est avec une calme fermeté qu’il contestait déjà la tutelle syrienne à une époque où nombre de futurs révoltés en étaient encore à flatter l’occupant. Figure centrale du Rassemblement de Kornet Chehwane qui préfigurait la révolution du Cèdre, c’est sous le signe du renouveau qu’il avait placé son action, s’entourant d’élites de toutes confessions : renouveau des pratiques démocratiques gravement abâtardies, renouveau appelé à s’étendre salutairement, comme on le ferait à l’aide d’une brosse à reluire, aux diverses institutions et à leur tête la présidence de la République.

Dans un pays où l’on accède à la magistrature suprême moins par la libre volonté du Parlement qu’à la faveur d’un consensus âprement négocié entre les puissances, Nassib Lahoud aura innové une fois de plus d’ailleurs en se portant solennellement candidat à la dernière élection, en publiant même un programme exhaustif de gouvernement. Que ce projet se soit heurté au choix des grands décideurs est regrettable certes ; que son échec soit dû aussi aux inhibitions et divisions sévissant dans son propre camp, le 14 Mars, l’est encore plus. Demeure cependant le fait, essentiel, que Nassib Lahoud, jusqu’à son dernier souffle, aura incarné aux yeux de très nombreux citoyens, toutes appartenances politiques et communautaires confondues, la vision d’un Liban préservé intact et néanmoins remis à neuf ; celle aussi d’un président imposant le plus grand respect même à ses adversaires, réunissant en sa personne les qualités d’intégrité, de droiture, de clarté de vision, de courage et de sagesse dans l’honneur qu’exige la charge.

Ce songe, Nassib Lahoud nous le laisse en legs, et il doit en être remercié et béni. Car seules les sociétés léthargiques, seuls les peuples comateux ne rêvent pas.


وصية نسيب لحود - راجح الخوري (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

تماماً كما قال جبران: “كلمتي لم يظهر منها سوى الدخان”.

لكن نسيب لحود كان فريداً في المثالية والشهامة وقال بعضاً من كلمته الراقية التي ستبقى مثل وعد الجمر تحت رماد الطموحات المكسورة، ويمكن ذات يوم ان تشعل ناراً في هشيم السياسة والسياسيين في هذا البلد المتعوس.

قال نسيب لحود بعضاً من كلمته قبل ان يمضي باكراً، مثل طائر فريد إبتلعته العاصفة او مثل ربيع واعد القى بذوره في البرية ولم ينتظر ليرى البراعم تتفتح ليطل حلم الوطن السيد الحر الديموقراطي، الذي طالما حلم به وعمل من اجله.

كم هي قاسية خسارة الاحلام عندما تنكسر مثل جناح سنونوة، وكم هي مؤلمة فجيعة الغابة عندما يسقط عندليبها الذي بنى فوق غصونها اعشاشاً كثيرة، قبل ان تصفق الاجنحة وترتفع زقزقة العصافير ويبزغ الفجر وتشرق الشمس… ولبنان مقعد عند مفترقات الحيرة والضياعة ونحن في منطقة “الصحارى” الموحشة!

إنطفأ نسيب لحود مثل فراشة حملت احلاماً وبشارات الى منازل كثيرة، لكنه ترك وراءه ابجدية مسؤولية ورسم معالم افق: “نحن نقول ان معركة الحرية واحدة سواء في مواجهة الاستبداد ام الاحتلال ام الارهاب، ولبنان الحرية المتصالح مع نفسه لايمكن الا ان يكون رائداً في بناء المشروع العربي التحديثي القائم على الديموقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية”.

مثل قارب فضي أبحر نسيب لحود، تاركاً عند الميناء قنديلاً للباحثين عن وطن، وضوءاً للتائهين يتجدد دائماً مثل “حركة التجدد الديموقراطي” التي شكلها. ترك “رؤيته للجمهورية” التي اعلنها في 13 ايلول 2007 ومثّلت برنامجه كمرشح لرئاسة الجمهورية. وقبل ارتحاله كتب وصيته الذهبية:

“لا يستطيع لبنان اليوم ان يقف على رصيف انتظار هدوء العاصفة الاقليمية. كما ان لبنان لا يقوى على الانخراط في صراعات المنطقة ليصبح ساحة من ساحات المواجهة الدائرة فيها.ان قدر اللبنانيين ومصلحتهم المشتركة اليوم إنجاز تسوية داخلية مشرّفة تستند الى اتفاق الطائف اولاً، ومقررات الحوار الوطني ثانياً، وسياسة التضامن العربي ثالثاً، والى الالتزام بقرارات الشرعية الدولية رابعاً، على ان تدير هذه التسوية حكومة وحدة وطنية جامعة مع رئيس للجمهورية يكون عنواناً لابتكار الحلول لا لاستمرار الأزمات”.

مع غياب نسيب لحود، السياسي الشهم والمسؤول الحلم الذي كان فعلاً اجمل من ان يتحقق، كم يبدو الافق السياسي داكناً وكم تبدو الصورة سوداء والساحة في لبنان مجرد مسرح لدونية الزعيق السياسي الوقح وفظاظة الدجالين يرفلون بأجنحة الملائكة ويرفعون عند الهيكل لافتة “سوق الاوقية”!


بعبدات.. التي تنتظر ابنها - جانا الحويس (المستقبل)

الجمعة 3 شباط 2012

بلدة بعبدات مكسورة حزينة حداداً على ابنها النائب نسيب لحود. هي التي اعتادت على استقباله كل يوم أحد في بيته او “الحارة” كما يسميها الاهالي، بين عائلته وأصدقائه وأنصاره، وتوديعه في اليوم التالي داعية الله ان يحميه من مرض خبيث تشبث به وأبعده عنها وعن بساتينها وهوائها النقي ليسافر في رحلة علاج طويلة الى اوروبا.

وبعبدات التي قدمت للوطن الكثير من رجالات السياسة والامن والعلم والمجتمع، حفظت لنسيب لحود الحصة الاكبر من المحبة والدعم والتأييد، وهي تستعد اليوم لتوديع رجل يصرّ كثيرون من أبنائها على وصفه بـ”العنيد والمتحيز للحق دائما وأبدا، والمدافع الشرس عن قضية الوطن وسيادته واستقلاله، حتى في ظل اصعب الظروف الامنية والسياسية المحيطة به”. ولم يختلف مؤيدوه عن معارضيه من ابناء بلدته على تهذيب اسلوبه الخطابي، وهدوء شخصيته وحنكته العالية في حل اكبر الازمات الانقسامية التي عانت منها بعبدات في فترات ماضية.

ولا شك في ان استقبال بعبدات لابنها للمرة الاخيرة سيكون مؤثرا، بحيث سيحمل جثمانه يوم غد السبت من مدخل البلدة الى منزله وسط الحشود، وسيصلى عليه للمرة الاخيرة في كنيسة المنزل قبل ان يوارى في الثرى.

يقول رئيس البلدية عماد لبكي: “بعبدات وابناؤها فقدوا اخا وصديقا وأباً لهم، وصخرة يتكئون عليها مهما ضاقت بهم الدنيا”. ويعتبر ان “من الصعب تعبئة مكان انسان عظيم مثله بعطائه وفكره وقدرته الكبيرة على التحمل”.

اما صديق العائلة غازي شمعون فيصفه بـ”الرجل العظيم والنادر”، قائلا: “قلائل هم من يدخلون المعترك السياسي وتبقى ايديهم نظيفة”. يغص في كلماته مضيفاً: “شخصيته قوية وهادئة، يحترم كل الناس، وأخصامه يحترمونه قبل حلفائه”.

ويؤكد شمعون، الذي بقي الى جانب الراحل طيلة فترة مرضه، ان نسيب لحود “بتواضعه وحبه للناس، أبى بعد عودته من العلاج الا ان يأتي الى بلدته كل اسبوع لمقابلة الناس”. ويأمل من العائلة “ان تتخذ القرار المناسب وتتابع مسيرته”.

“المنيح فلّ والوحيش ضلّ” تقولها احدى السيدات بحسرة، لافتة الى ان لحود كان “شخصا رصينا عادلا لم يفرّق بين ابناء بلدته، يخدم الجميع ويصر على عدم الافصاح عن اعماله”. وتشير الى انه “حتى في ايام سفره كان يصر على عدم اقفال باب بيته امام الناس، فكانت العائلة وبالرغم من معاناتها تزور البلدة اسبوعيا وتلتقي بالمحبين الذين يتوافدون للاطمئنان الى صحته”.

ويشير احد اصدقائه الى ان “مرضه أبعده عن الاعلام والوسط السياسي والاعلامي، الا انه لم يستطع ان يمحوه من قلوب محبيه ليس في برمانا او في حركة “التجدد الديموقراطي” فحسب، بل في منطقة المتن وكل لبنان”. ويضيف: “ان نسيب لحود سياسي متني لبناني، كان رأس الحربة في الدفاع عن ابنائه إن من خلال مشاركته في تأسيس لقاء قرنة شهوان او من خلال خوضه معركة الاستقلال الثاني، فهو من ابرز رجالات 14 آذار الذي تحدى الوجود السوري منذ بداية دخوله المعترك السياسي”.


نسيب لحود رئيسٌ انتخبه الناس - سركيس نعوم (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

صديقي نسيب لحود. اعتذر منك وأنت في طريقك الى السماء، لأن ظروف العمل والسفر التي استجدت عليّ في الشهرين الماضيين لم تسمح لنا بالالتقاء كالعادة للقيام بجولة أفق سياسية وصريحة. وأعتذر منك ايضاً لأنني صدّقت الاطباء الذين طمأنوك الى تخلصك من المرض اللعين. نبرة صوتك الواثقة، بين عيدي الميلاد ورأس السنة الماضيين، طمأنتني، فلم أخرق “دوام” العمل الدائم لأراك بل لأودعك، وهذه حسرة ستلازمني ما بقيتُ حياً.

صديقي، لا شك في أن عائلتك الصغيرة خسرت برحيلك المبكر الكثير، ولا شك في أن عائلة لحود الكريمة، خسرت أحد اكثر رموزها نزاهة ووطنية. لكن لا شك ايضاً في ان لبنان خسر برحيلك سياسياً نظيفاً غير فاسد وغير مُفسِد، اوقف عند احترافه الشأن العام قبل عقدين اعماله في لبنان، وذلك تلافياً لأن تصبح مواقفه السياسية رهينة المحافظة عليها بل تكبيرها، وتسبّب ذلك له بخسائر كبيرة حاول اخيراً ان يعالجها بسياسة تقشف، لكنه لم يندم يوماً على ما فعل.

وخسر لبنان ايضاً سياسي المواقف المنطلقة من ثوابت مبدئية وطنية لا مكان فيها للطائفية والمذهبية والاستغلال، ولا للتبعية داخلا وخارجاً، وإن كان الثمن خسارة أهم المواقع.

وخسر لبنان ثالثاً برحيلك الكرامة في السياسة، والعنفوان والصراحة في التعاطي مع الدول التي تعاطت مع الشأن اللبناني. وخسر رجلاً آمن، وخلافاً للسائد، بأن ممارسة الشأن العام تتم من فوق الطاولة وليس من تحتها، كما آمن بأن الحوار الشجاع والصادق هو الذي يحل مشكلات لبنان لا الحوار الموجّه بـ”الريموت كونترول”. والأدلة على ذلك اكثر من ان تحصى. لكن يكفي هنا أن أشير الى امرين عايشتُهما، أولهما امتناعك عن زيارة دمشق لمقابلة الرئيس بشار الاسد يوم كان لا يزال مسيطراً على لبنان وسوريا. الامتناع رفضاً منك لزيارة من كنت معهم على خلاف سياسي، بل وطني أنت الذي آمنت بالحوار مع الجميع. وسبب امتناعك كان رفضاً لشرط وضعته دمشق، وهو عدم الاعلان رسمياً عن الزيارة والمباحثات تلافياً لاغضاب “حليفهم الرسمي الاول” في لبنان. اما ثاني الأمرين فكان اتهامك من اخصامك في الداخل وفي سوريا بأنك حليف المملكة العربية السعودية، وبأنها حاميتك وداعمتك. وقد تحدثت معي عن هذا الأمر في لقاء قبل سنوات طويلة وكنت تشعر بمرارتين. مرارة ظلم الاخصام ومرارة تجاهل “الأقرباء” السعوديين. قلت لي: “الا تتساءل لماذا لم تسعَ العربية السعودية “قريبتي”، وهي في أحسن علاقة مع آل الاسد، الى اقناعهم برفع “الفيتو” عني”. وتابع: “هذا دليل على “أن القرابة” عندي ليست تبعية. وأنا أمارسها في السابق، ولن امارسها ما حييت”.

هل يعني ذلك أن مسيرتك يا نسيب لحود السياسية والوطنية لم تتخللها اخطاء مهمة ولا سيما أنك بشري مثلنا جميعاً؟

لا أعتقد انك ارتكبت خلال هذه المسيرة أخطاء وطنية. لكن كي أكون منصفاً معك، كدتَ يا صديقي ان ترتكب خطأ وطنياً لقبول انتخابك رئيساً للجمهورية بأكثرية النصف زائد واحد، وفي ذلك مخالفة للدستور. لكنك لم تقع في الخطأ.

في النهاية اسألك يا صديقي لماذا أسرعت بالرحيل؟ وهل اشتقت الى صديقيك العزيزين جداً النائب السابق نديم سالم والسفير السابق سهيل شماس اللذين سبقاك الى دنيا الخلود؟ وأطمئنك الى انك عشتَ رئيساً ورحلتَ رئيساً إنتخبه الناس.


رجل الدولة والجلاء الثاني - فؤاد دعبول (الانوار)

الجمعة 3 شباط 2012

كان أمس يوما أسود.

عادة (الصباح رباح).

لكن الفاجعة جللته بكارثة.

وهل ثمة مصيبة، أكبر من غياب نسيب لحود.

ورحيل نجم العراقة ورمز الشهامة!

خبر لا يُصدّق. خصوصا انه خارج البلاد.

إلاّ أن اذاعة (صوت لبنان) الموثوق بها، كانت تذيع من الأشرفية، وقائع تعليق جلسات مجلس الوزراء.

وفجأة، قطعت البث.

وأوردت ملحقاً سريعاً عن الكارثة.

ومفاده ان نسيب لحود فارق الحياة.

واتضح لاحقاً انه عاد الاثنين الى بيروت، ونقل الى المستشفى وفارق الحياة فجر الخميس.

وهكذا (سافر) نهائياً من الوطن الذي أحبّ.

حزن لبنان عليه لا يندمل.

والله، سبحانه وتعالى، لا يجود بأمثاله بسهولة.

المهندس الناجح. والمقاول علّق أعماله، عندما قرّر العمل في السياسة.

وفوراً (قطفته) النجاحات كالورود.

و(خطفته) جلائل المهمات الى المراكز الكبرى.

سفيراً في واشنطن كان.

ونائباً معيناً اختاروه.

وممثلا في الندوة النيابية، في ثلاث دورات متتالية، لمنطقة المتن الشمالي.

كان خزّان ثقة للناخبين.

… وموضع احترام وتقدير من الجميع.

منافسته للمرشحين شرف وقدر.

فهو سليل (الدوحة اللحودية) الغنية بالكفايات.

والده هو الوزير والنائب في عهد كميل شمعون المهندس سليم لحود.

وخلف في التعيين نسيبه العقيد النائب فؤاد لحود.

والذين واجهوه أو حالفوه في المتن كبار الرجال.

وفي مقدمتهم الرئيس أمين الجميّل.

والبرلماني الكبير الدكتور ألبير مخيبر.

والنائب، والوزير السابق المهندس ميشال المر.

 

* * *

كان نسيب لحود كبيراً في طموحاته.

وعالياً في ممارساته والمواقف.

رجل الحريات دائما.

ورائد الديمقراطية أبداً.

في السياسة اللبنانية، صنع تحالفات وخاض معارك شعواء، ذوداً عن حريات الناس وقضاياهم.

كتلة مع عمر كرامي وبطرس حرب ونايلة معوض.

وتحالف مع الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وتنافر عند الضرورة.

وساهم في خلق 14 آذار.

ودوره محسوب في اطلاق (ثورة الأرز).

وهو يعدّ بطل (الجلاء الثاني)، عندما قاد الأحداث التي أدت الى الانسحاب السوري من لبنان.

ترشح لانتخابات رئاسة الجمهورية.

عندما أطلق برنامجه في (البيال) قال الجميع انه (ركب) رئيساً للجمهورية.

لكن، عندما ضاع الحلفاء بين الفوز بأكثرية النصف زائد واحداً والثلثين خسر الجميع (الفرصة الذهبية) المتاحة.

عندما أراد الرئيس ميشال سليمان تشكيل حكومته الأولى، تهافت السياسيون للدخول فيها، والحصول على الحقائب الأساسية.

ويقال، انه عندما استدعاه، لاستمزاجه في الحقيبة التي يريدها، ردّ نسيب لحود، بأنهم كلهم (بدّهم) حقائب، ولا أحد يرضى بطيبة خاطر (بوزارة دولة)، لكنني أريد أن أكون وزير دولة.

وهكذا، أصبح رجل الدولة (وزير دولة).


رحيل نسيب لحود.. رئيس أحلام اللبنانيين (المستقبل)

الجمعة 3 شباط 2012

انتكست السياسة النبيلة في لبنان أمس بسقوط أحد أبرز أعمدتها. وغاصت الجمهورية في حزن كبير على فقدان واحد من كبار الدعاة لقيامها وبقائها وأحادية دولتها وسلطتها وسلاحها، وشعرت قوى الرابع عشر من آذار بالغمّ والضيم نتيجة فقدان علم من أعلامها الكبار: نسيب لحود.

الوزير والنائب والسفير السابق، ورجل الدولة الدائم، غاب عن عمر ناهز الثامنة والستين بعد صراع مرير مع المرض، وأسلم الروح في المستشفى فجراً. وترك خبر وفاته غصّة جارحة أصابت محبّيه وعارفيه ورفاقه في “حركة التجدّد الديموقراطي” و14 آذار خصوصاً، واللبنانيين عموماً.


رجل الربيع الدائم - وليد شقير (الحياة)

الجمعة 3 شباط 2012

في زمن الربيع العربي، خسر لبنان نسيب لحود الذي وافته المنية نتيجة مرض عضال. فقد لبنان برحيله «رجل الربيع الدائم»، في وقت يمر البلد الصغير بحالة خريفية نتيجة تراجع الحياة السياسية فيه الى منطق «الأمر لي»، و «أنا أو لا أحد» و «من بعدي الطوفان».

غاب أحد رموز الديموقراطية والاعتدال والهدوء في الحلبة السياسية اللبنانية المليئة بالضوضاء والضجيج والصراخ والشتائم والتعطيل والتهديد، بعدما أرسى خلال حياته الدنيوية القصيرة وحياته السياسية الأقصر، تجربة نموذجية في العمل العام، تقوم على الجمع بين الاستقامة ومقتضيات دخول المعترك السياسي، بين الصلابة والتسامح، بين التمسك بالبديهيات واجتراح التسويات.

ومع أنه سليل عائلة سياسية، فإنه اختار دخول العمل السياسي من موقع مختلف، موقع الإصلاحي، وموقع التوق الى نقل لبنان من الحال الطائفية الى نظام سياسي يتدرج بواقعية نحو اللاطائفية والحداثة، على صعوبة هذا الطموح في مجتمع أرجعته الحروب المتعددة التي عصفت به منذ أواسط السبعينات من القرن الماضي، عقوداً الى الوراء.

هم قلة من تتجمع في شخصهم صفات تجعل من كل منهم سياسياً يسلك طريق رجل الدولة، سواء كان في المعارضة أو في الموالاة. ونادرون أولئك الذين ينتقلون الى صفة الشخصية العامة، في المشهد السياسي اللبناني، ويذعنون للإرادة الشعبية حين تخذلهم فيعترفون بما يختاره الجمهور في صندوقة الاقتراع. وليسوا كثراً السياسيون اللبنانيون الذين يرفضون اللجوء الى الشعبوية واستنفار العصبيات الطائفية المتطرفة لكسب ود هذا الجمهور وولائه، كما هي حال الكثير من القيادات السياسية التي تبوأت الزعامة أثناء الحرب وبعدها، لأنها حافظت على وتيرة استنفار مشاعر مناصريها للاحتفاظ بمواقعها أو لطموحها الى مواقع عليا في السلطة.

ألم يكن انكفاء نسيب لحود عن الترشح للانتخابات النيابية عام 2009، دليلاً على أن عقم الحياة السياسية اللبنانية بلغ ذروة غلبت فيها الزبائنية والمحاصصة على الرؤية السياسية؟ ألم تكن هيمنة منطق البندقية والعنف وبطش القوة على المشهد السياسي سبباً لتعامل قوى رئيسة وفاعلة مع انتخابات رئاسة الجمهورية عام 2008، مع ترشح نسيب لحود للرئاسة الأولى على أنه مع قلة من المرشحين، مثالي الى درجة يصعب معها الأمل بإيكال المنصب إليه؟ هذا على رغم الاحترام الذي يكنّه له خصومه ومؤيدوه على السواء، كذلك دول القرار.

وإن كان هذا الموقف من شخصية عامة كلحود يرمز الى شيء، فإنه دليل الى أن الرقي في التخاطب السياسي بات يعتبر ضعفاً، وأن النقاء في ممارسة العمل السياسي صار نقصاً في «الكاريزما»، وأن التحرر من أي التزام مع الجهات الخارجية المؤثرة في صوغ المعادلة الداخلية أصبح نخبوية بعيدة من الواقع، وترفاً لا يمت الى حقيقة العمل السياسي اللبناني بشيء.

لم يكن نسيب لحود وحده الذي اعتبره ضباط الاستخبارات السورية والقيادة في دمشق «غير موثوق»، كمرشح لتبووء الرئاسة الأولى في لبنان. إلا أنهم أضافوا إليه صفة أخرى حين قالوا عنه «إننا لا نعرفه».

في زمن الربيع العربي، الذي استبشر به خيراً للمنطقة وللبنان، غاب رجل طبعته الممارسة الديموقراطية، وقناعة احترام التعددية، وقدر التسوية بين المكونات اللبنانية، مهما كانت الخصومات كبيرة.

وفي زمن الربيع العربي، وزمن الخريف اللبناني، (ولو كان موقتاً) غاب رجل هو من صنف الذين تمنعهم نزاهتهم من التفكير بحرق بلد لأنهم فقدوا منصباً، أو من الذين تأبى عليهم عفتهم ممارسة الكيد والنكد اليومي لأنهم حُرموا من موقع يطمحون إليه.

ولعلّ غياب نسيب لحود وحزن الكثيرين من خصومه ومحبيه وحلفائه وأقرانه في السياسة والممارسة، يدفعان بعض جهابذة السياسة اليوم الى شيء من الحياء.


النخبوي رحل متوحداً - نبيل بومنصف (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

ليس اقل من الاسى على فقده كقيمة وصفات نادرة وانسان مطبوع بالترفع، يثير غياب النائب السابق نسيب لحود شعوراً بالخوف الحقيقي على رعيل النُّخَب الذي لا مكان له في هذا المنقلب اللبناني الهابط. رحيله الحزين والهادئ بل الصامت، بدا اشبه بسيرة نخبوي متوحد، لم يفقده لبنان بوفاته امس، بل قبل ذلك، حين لم تفسح “السياسات” للبنانيين ان يختبروا ويعاينوا رئيسا من خارج النادي المألوف. حتى ان تقاعده المرضي القسري لاقل من ثلاث سنوات، غدا في رمزيته انعكاسا مفجعا لابتعاد، او لإبعاد “رجل الدولة” الذي لم يتخل في كل مسيرته عن التشبث بهذه الصورة مهما كلفت من اثمان سياسية.

نسيب لحود من موقع السفير الى موقع النيابة الى الموقع السياسي في “قرنة شهوان” و14 آذار و”حركة التجدد” الى الموقع الوزاري والى موقع المرشح الرئاسي، ما كان في كل من هذه المواقع الا رافعة النخبويين ورجل الدولة والوجه الوسيم المشرق للقيم السياسية والسيادية والشخصية. ولعل اقصى ما كان يجسده في هذه المنظومة القيمية انه شكل صورة الخصم السياسي الشريف لخصومه، تماماً كالحليف الذي يفرض القواعد النظيفة في المحالفة. ولعله ايضا من اسف شديد، الى جانب الاسى على رحيله، ان يستشعر اللبنانيون خواء القيم في وطنهم مع جمهورية لا تقيم اعتبارا للكبار وتلهو بيومياتها الفارغة بكل ما يدفع الكبار الى التوحد حتى النهاية، سواء كانت قسرية او طوعية.

وضع نسيب لحود رؤيته للجمهورية مرشحا للرئاسة كأنه يطمح الى “الجمهورية الفاضلة”. ولكن اين كان لبنان منها آنذاك، وقبل ذلك وبعد ذلك؟ فالرجل، وليس وحده، آمن بان الحكم هو صنو الرجل، وهو ما يفعله وما يفرضه بقواعد وصفات ذاتية اطارها الدستور. ومع ذلك انتزع الاعجاب والاعتراف بذلك الاطار الخاص الذي اختطه لنفسه، لكنه وجد في مواجهته ما يحول دون فرصة نادرة لأمثاله في صنع تجربة سياسية لا تخضع للمعايير الرائجة وتفتح المدخل واسعا امام النخب.

شاء القدر ان يبعده عن الحياة الوطنية عقب الانتخابات النيابية الاخيرة كأنه يكمل خطا بيانيا في الصراع الدائم بين رمزية هذا الرعيل و”قواعد” اللعبة السياسية الجارفة الحارقة. شيء ما جعله يقترب من تجربة العميد ريمون اده، على اختلاف الطبائع. العميد هو الرمز الاول لرئيس في ضمير اللبنانيين مُنع من الرئاسة ومَنع نفسه عنها لرفضه المساومة. نسيب لحود قدم نفسه للرئاسة ولم يوفر جهدا، لكن ايضا بمواصفات لم يساوم عليها. وبرحيله الحزين لا يبقى سوى الحزن على النخب في وطن يلفظ القيم وينحدر.


قدر نسيب لحود وخيار لبنان - رفيق خوري (الانوار)

الجمعة 3 شباط 2012

الموعد القاسي مع القدر كان أسرع من الموعد المرجو مع العهد. وأقسى ما في رحيل نسيب لحود انه جاء وقت الحاجة الكبيرة في لبنان الى رجال من قماشته الوطنية وقامته السياسية والأخلاقية والثقافية. ففي زمن الخوف كان الشجاع. وفي أيام الجنون كان الحكيم. في عزّ الاندفاع لدى كثيرين في التركيبة السياسية نحو الانحدار الى الصغائر والإسفاف في المخاطبة كان المترفّع. وفي السباق على الفساد والافساد والإثراء غير المشروع كان النزيه.

نسيب لحود السفير والنائب والوزير والمرشح للرئاسة لم يكن زعيماً شعبياً بالمقاييس اللبنانية التي قوامها العصبية أو القوة أو المال. فهو المتقدم بين النخبة والمحترم عند خصومه قبل حلفائه ولدى العامة، ورجل الدولة حيث لا دولة. بعد تعيينه سفيرا في واشنطن في بدايات جمهورية الطائف سئل الرئيس الياس الهراوي عن السبب في اختياره فأجاب: “امكاناتنا متواضعة، وهو فوق شخصيته وعلاقاته وقدرته على الحوار، يستطيع الانفاق من جيبه، على ما تتطلبه مهمة السفير اللبناني في عاصمة الدولة العظمى”.

وعندما استقال ليترشح في المتن رافضا قرار المقاطعة لانتخابات العام 1992، فإنّ نيابته في تلك الدورة والدورات اللاحقة حملت الى البرلمان صوت العقل والموضوعية، بحيث بات اللبنانيون ينتظرون مناقشاته العميقة للبيانات الوزارية والموازنات. لا الفشل في دورة 2005 قلّل من دوره في الحياة السياسية. ولا الظروف التي حالت دون موعده مع الرئاسة غيّرته أو أضعفت الحاجة اليه كوزير دولة.

وليس أهم من دوره في 14 آذار سوى دوره في تأسيس حركة “التجدد الديمقراطي” العابرة للطوائف وقت اندفاع العصبيات وتنامي القيادات الطائفية والمذهبية الى حد الطغيان على الحياة السياسية. فلا المشهد السياسي صار أقل من اصطفافات وراء جدران مغلقة في الداخل، لكنها، للمفارقة، فوق “ساحة” مفتوحة على الصراعات الاقليمية والدولية. ولا الحوار نجح في إزالة الجدران بل كرّسها وانتهى الى قطيعة مخيفة. ولعل أكثر ما كان يحتاجه لبنان وما ازدادت الحاجة اليه في أيام “الربيع العربي” هو التجدد الديمقراطي. التجدد في بنية الأحزاب والتيارات لتصبح عابرة للطوائف والمذاهب. والتجدد في بنية النظام ليصبح اللبناني “مواطناً” لا “رعية” طائفة أو مذهب أو زعيم أو مرجعية.

كان نسيب لحود صاحب “رؤية”. ونحن اليوم، برغم المكابرة وغطرسة القوة، مرتبكون وحائرون في أمر لبنان، وسط التحولات الهائلة في المنطقة. والقلّة التي تجيد القراءة في أبعاد اللعبة الاستراتيجية الكبيرة هي أسيرة الحائرين والمرتبكين وحتى المرتكبين.

“والموت نقّاذ على كفّه، جواهر يختار منها الجياد” كما قال المتنبي.


نسيب لحود مهندس السياسة - احمد الزين (السفير)

الجمعة 3 شباط 2012

خسر لبنان رجلاً مفعماً بالرصانة والموضوعية والاتزان والأخلاق، يفرض على خصومه في السياسة احترامه قبل الأصدقاء، مهما كانت أسباب الخصام كثيرة ومهما كانت المواقف متباعدة.

قد يكون نسيب لحود اختار لحظة رحيله، لكي ينأى بنفسه من واقع انحدرت فيه السياسة بأكثرية رجالها إلى مستوى يخجل هو بالانتماء إليه، بعد ان تنقل في مناصب كثيرة ولم يسجل عليه يوماً اتهاماً أو كلاماً نابياً، ولا يذكر أحد انه قد حاد عن الالتزام بأدب السياسة الذي يتعفر اليوم بأقدام بعض السياسيين في الوحول.

ربما كانت هندسة الميكانيك التي اختارها اختصاصاً قد أصابت حياته السياسية بالعدوى ليعمل بهذه الدقة والحرفية والحسابات الدقيقة، طوال أربع دورات نيابية، حتى أنه عندما كان يلقي عليك التحية، كنت تدرك جيداً ان إنسانية إنسان تشع بصدق وتفرض احترامها عليك.

لعل الإرث الذي اكتنزه «أبو سليم» من الوالد سليم وعائلته السياسية قد ساعده في البقاء مغرداً عكس عشوائية السياسة وميليشيات رجالها، فحتى عندما كان سفيراً للبنان في الولايات المتحدة الأميركية في وقت حرج (1990ـ1991)، كان أميناً لحفظ أمانة الإرث في بلد تكثر فيه المغريات.

نسيب لحود لم يتخذ موقفاً بتأثير مصالح أو حرتقات داخلية وحزازات ضيقة، ولعل الذين يدركون تفاصيل ما سبق الانتخابات الرئاسية في مرحلة التسعينيات وما بعدها يعرفون مواقف نسيب لحود في الثبات على تلك المواصفات، وإذا كان «اللحوديون» قد تنافسوا يوماً عبر جميل العم وسليم الأب، فإن «أبا سليم» قد حرص على تأييد ابن عمه العماد اميل لحود في انتخابات رئاسة الجمهورية متعالياً على إرث الخصام. وإذا كان قد عارض التجديد لابن عمه فإنه بموقفه هذا كان يردد بأنه يأخذ بالاعتبار فقط مصلحة لبنان واللبنانيين.

حاول نسيب لحود ان يدجّن السياسة مع قناعاته ورؤياه، وعندما اكتشف ان الحياة النيابية في ظل قوانين الانتخابات المشوهة تساعد على استفحال واقع العفن السياسي، قرر تأسيس «حركة التجدد الديموقراطي» لتقديم تجربة حزبية جديدة تجسد القناعات التي كان يؤمن بها، إلا أن واقع البلد قد تغلب عليه فقضى نظيفاً، عفيفاً، أميناً، متزناً، رصيناً، منفتحاً، أديباً، وموضوعياً لينضم إلى والد وعم لم يجرؤ التاريخ على تدنيسهما بأي اتهام.

غاب نسيب لحود، فمن يحمل ويجدد إرثه الناصع البياض؟


تحية الى روح نسيب لحود - عاطف مجدلاني (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

كنقطة الماء الصافية حفر اسمه في صخرة التاريخ ومشى.

كشمس الشتاء التي تلمع وسط الغيوم، أطل نسيب لحود الى عالم السياسة رجلاً من طينة الرجال الكبار، رجل دولة نسي الأنا فيه ليكون في خدمة وطنه وشعبه.

كمياه صنين العذبة، الشفافة، النقية، كان رجلاً يهمس ليدوّي صوته.

بتميزه في العمل السياسي كشف قيمة انسانية لرجل أضحى رمزاً للرصانة والصدق والأخلاق العالية والتفاني في خدمة الوطن.

نسيب لحود،

قهرت خبث من حاول تغييبك عن عالم السياسة، فغيّبك بالجسد خبث المرض. ولكنك لن تغيب من ذاكرة الشرفاء ورفاق النضال.

في الانتصارات سنتذكرك، وفي المحن والشدائد… ستفتقد المنصات هامتك، ولكن روحك باقية معنا.

نسيب لحود،

نضالك ونضالنا هو الأمانة التي تركت… ومنّي… أمانة لروحك الطاهرة: “سلّملي على سيد الشهداء”.


حركة "التجدد الديموقراطي" استقطابية لا شعبية - بيار عطالله (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

مثل كل الاحزاب والتيارات السياسية، نعت حركة “التجدد الديموقراطي” امس رئيسها النائب السابق نسيب لحود، ووقف أركان الحركة في مقرهم يستقبلون المعزين بخسارة الرجل الذي ورد اسمه تكراراً وبقوة على لائحة المرشحين للرئاسة الاولى، ولم يصل لأسباب كثيرة.

لكن رغم ان حركة “التجدد” تملك اميناً للسر ونائبين للرئيس هما النائبان السابقان مصباح الاحدب وكميل زيادة، الى مكتب سياسي يضم 14 عضواً وهيئة عامة ومكاتب مهنية وطالبية، ولها ناشطون على مستويات عدة، فهي لا تشبه الاحزاب كثيراً، بل تكاد تكون تجمعاً ضم النواب والمحامين والمهندسين والأطباء ورجال الأعمال والنقابيين والناشطين الاجتماعيين والأساتذة الجامعيين، منذ تأسيسها في تموز 2001. وهذا الوضع جعل المراقبين في حيرة من أمرهم في وصف هذه الحركة، وما اذا كانت حكراً على فئات معينة ام انها فشلت في تأمين الالتفاف الواسع حولها رغم الثقل الشعبي لبعض اركانها، بدءاً من الراحل نسيب لحود الى الاحدب في طرابلس وزيادة في كسروان. والاصح على ما يقول الناشط في الحركة ملحم شاول ان “التجدد” انفردت بالجمع بين بنية هيئات المجتمع المدني والتنظيم الحزبي لكي تقدم نفسها “حركة مدنية مرنة تسمح للاعضاء بالتفاعل معها دون الانقطاع عن الهيئات والمؤسسات الأخرى، كما هو حال التنظيمات الحزبية الصارمة”.

وفي مقاربته ان الحركة لم تنخرط في العمل الجماهيري كي لا تتورط في آتون الصراع الطائفي، وأدت هذه الخشية الى اعتماد الانتقائية في الانتساب والتعاون، مما جعلها تتألف من مجموعات من الـOpinion Leaders، اي صانعي الرأي والناشطين الذين يحتلون مواقع مميزة في قطاعاتهم واعمالهم ويملكون فاعلية معينة”.

الاستثناء الوحيد الذي بادرت اليه “التجدد” في مسيرتها التنظيمية خلال الاعوام الأخيرة، تمثل في انشاء قطاع الطلاب الذي نشط في اوساط الشباب الجامعيين وحقق نجاحات نسبية مقارنة مع حجم الحركة وتاريخها النضالي، بحيث تمكنت المجموعات الطالبية من ايصال مجموعة من الطلاب “التجدديين” الى الهيئات الادارية للطلبة في جامعات ومعاهد عدة. وعن هذه النقطة يقول شاوول: “نحن استقطابيون ولم نكن يوماً ندعو الى حشد جماهيري، وكان موقفنا صريحاً: خطنا السياسي معروف واذا ايدنا الرأي العام فسيتوجه الينا، ولم نسع تالياً الى اي استنفار شعبي لجذب جماهير معينة”.

يفاخر أعضاء الحركة بعد 11 عاماً على انطلاقتها بأنهم أنجزوا الكثير للدفع في اتجاه الدولة المدنية العلمانية، وخصوصاً لجهة استقطاب التأييد من بين كل الطوائف والمذاهب اللبنانية وهو ما يسقط اي صفة مناطقية او طائفية عن الحركة، كما يفخرون بالتأثير الذي يقولون انهم مارسوه على لجنة الوزير السابق فؤاد بطرس التي كلفت اعداد قانون انتخاب يعتبرون ان لهم اليد الطولى فيه. ولا ينسى “التجدديون” الاشارة الى انتخاب عدد لا بأس به من رؤساء البلديات من بين صفوفهم، وابرزهم رئيس بلدية بشري انطوان الخوري طوق. ومن نجاحات الحركة النخبوية ايضاً سعيها الى البقاء خارج الاستقطابات السياسية الحادة، “علماً أن حركة التجدد، اسوة بحزب الكتائب خرجت من الامانة العامة لقوى 14 آذار منذ ما قبل انتخابات 2009 وعلقت عضويتها نتيجة الخلاف على “طريقة العمل وادارة الازمات، رغم موافقتنا على التوجهات العامة لـ14 اذار” كما يقول شاوول، الذي يقر بأن ما يسميه البعض فشلاً للحركة في الانتشار والتوسع، انما هو نتيجة اصرار القائمين على الحركة على الابتعاد عن الطائفية ورفضهم ان يكونوا تنظيماً اسلامياً او مسيحياً، وتالياً ضاقت الامكنة بالحركة الطرية العود.

“التجدديون” غارقون في الحزن على رئيسهم، ولا جواب عمن سيكون الرئيس المقبل لحركتهم، وهم سينفذون ما ينص عليه النظام الداخلي انطلاقاً من الهيئة العامة وصولاً الى الهيئات العليا و”في ذلك أفضل وفاء لذكرى الاستاذ نسيب لحود”.


لبنان فقد نسيب لحود (الانوار)

الجمعة 3 شباط 2012

فقد لبنان كبيراً من رجالاته، في العلم والخلق والمسؤولية، هو الوزير والنائب السابق نسيب لحود.

وكما كان غيابه صعباً على عائلته، كذلك كان مؤلماً ومحزناً لجميع اللبنانيين لما انطوى عليه من صفات ومناقب.

فقد عرف طوال حياته بالنبل والشهامة، واتسمت مسيرته الدبلوماسية والنيابية بالاخلاص والترفع، والاتزان في المواقف.

كان نسيب لحود رجل مواقف، وصاحب رؤية ورأي. وقد عرفته المنابر السياسية واحداً من ابرز رواد الحياة البرلمانية جرأة ومشاركة في سبيل لبنان موحد وديمقراطي.

وقد عزف عن الترشح في الانتخابات الاخيرة، تعبيراً عن ترفعه عن الاساليب التي رافقت المعركة، وعن تمسكه بالمثالية التي طبعت صداقاته وتحالفاته.

لقد خسر لبنان وجهاً وطنياً كبيراً ومدافعاً شرساً عن الحريات والديمقراطية. وبرحيله، سيفقد الميدان السياسي مناضلاً شكّل علامة فارقة في التعاطي والاداء الراقي في زمن التزلف والاسفاف.

والانوار التي تشارك اللبنانيين الحزن على نسيب لحود، تتقدم من عائلته بأحر التعازي سائلة له الرحمة الواسعة ولها جميل الصبر والعزاء.


رئيس جمهورية.. أحلامنا - عمر حرقوص (المستقبل)

الجمعة 3 شباط 2012

هل يمكن لنسيب لحود أن يولد مرة ثانية في هذا الوطن؟ وهل يمكن أن يغيب الرجل ويعود ثانية إلى مكانه كالعادة بين الناس يحمل همومهم ويطرح قضاياهم من تطوير الحياة السياسية إلى مأسسة العمل الحزبي وتطوير النقاش الهادئ والمخترق لكل الحواجز بعد حرب أهلية طاحنة؟

بالتأكيد الجواب عن سؤال كهذا هو في تنفيذ حلم، ولكن الأحلام لا يمكن أن تصير واقعاً، فمع غياب نسيب لحود غاب الخطاب السياسي الراقي سريعاً وقبل أن يراه الناس في الموقع الذي أحبوا أن يكون فيه. ترك المكان الذي صنع فيه معجزة الحضور السياسي غير الموصول بأي سبب طائفي أو غيره، بل تواجد ليكون صيغة الانتماء الى الوطن والبحث فيه عن تغيير جذري يساهم في تنميته وتحديثه.

غاب نسيب كأنه سيعود غداً أو أن هواءً يشبه نسمة من “بعبدات” يطل مع الصيف ويمنح الهاربين من حرّ المدن بعضاً من طمأنينة.

احساس بالخسارة التي لا تعوّض هو هذا اليوم، ولكن الحلم فيه قادر على التفكير ولو مرة بكسر النظم وتكذيب هذا الكابوس، مثله كمثل الحلم قبل أعوام أن يكون نسيب لحود رئيساً للجمهورية.

بعد انتهاء الحرب الأهلية لم يكن بين نسيب لحود والناس خلال الانتخابات البرلمانية إلا وعد بالصمود أمام نظام تقرر فيه “الوصاية الشقيقة” تطويره أو تأخيره، رغم ذلك استمر في الدعوة إلى استكمال الطائف وبناء لبنان الدولة التي يحلم فيها المواطنون بالتزام الجميع القوانين وجعل السياسة نقاشاً نحو الافضل. مع نسيب لحود تحول السياسي إلى صديق مقرّب يعرف آلام الآخرين، كأنه هو صاحب الألم.

في تلك المرحلة فاجأ الآخرين بخطابه ولقاءاته مع اللبنانيين من مختلف المناطق، وكاد أن يساهم في إنشاء جبهة عريضة من كل لبنان تحمل وعياً جديداً للوطن بعيداً من خبز الطوائف وجبنة التقسيمات بين الوصاية والغارقين في مشاريع منع قيام الدولة.

نسيب لحود، قلما تجد في بلدنا قائداً سياسياً مدنياً يشبه الناس ويحمل همومهم ويكون إلى جانبهم كأصدقاء يحلمون به رئيساً لجمهورية فاضلة تشبه هدوء الرجل وشفافيته وقدرته على اختراق الحواجز بين المناطق والناس؟!.

الأعوام المتبدلة والمتغيرة لم تبعد نسيب عن هموم الآخرين، وصورة السياسي الذي لا يعرف بناء الحسابات السياسية الضيقة من باب مختار ومفتاح انتخابي، رحل أمس تاركاً فراغاً لا يمكن لأي شخص في هذا البلد أن يملأه، فيأتي السؤال هل يستعيد الوطن نسيب لحود مجدداً؟.

قبل أعوام كان يعرف نسيب لحود أن ترشحه لرئاسة الجمهورية أمر غير عادي ولا يمكن أن يوافق عليه ساسة “الجبنة”. كان يدرك أن التغيير في سبيل تطور الوطن لن يكون سهلاً، فهو يمر عبر صراعات وتقديم تنازلات لا يمكن لمثله أن يقوم بها. قدم برنامجه للترشح إلى رئاسة الجمهورية وقال للبنانيين “حاسبوني غداً على ما أطرحه اليوم”، وكان يعرف كما الجميع أن لبنان الانقسامات لن يتحمل نسيب لحود “الآدمي” الرافض لكل أنواع الفساد في الموقع الأول.

في أحلام الشباب الذين لم يتجاوزوا سن الاقتراع في الصناديق الانتخابية تحضر دوماً افكار الدولة المثالية، هؤلاء وقبل أن تضطرهم الظروف إلى الوقوف على باب رجال السياسة لتأمين وظيفة يجدون فكرة الانتماء الى لبنان ورفض المحسوبيات والفساد المستشري، وكان لهذا الحلم نموذجه، ولكن هذا الشباب لم يمنح في يوم من الأيام فرصة للاقتراع والتفكير بالتغيير.. ونسيب لحود رغم عمره وهامته الكبيرة ظل مثل هؤلاء الشباب أميناً على الفكرة الجميلة، لا يتنازل.

قد يقال إنه قارئ استثنائي للمتغيرات، ومناضل في سبيل تغيير ديموقراطي. ابتسامته الرقيقة وصوته الجهوري دائماً ما يكسران الجليد بسرعة، وذاكرته لا تنسى أدنى التفاصيل. كان يقف بين ناسه ينطق بصوتهم داعياً الى وضع لبنان أولاً وقبل كل الاعتبارات. في بيروت خلال أعوام النظام الأمني المشترك ومع استشهاد الرئيس الشهيد رفيق الحريري في ساحة الشهداء، وفي الكثير من المراحل المظلمة، كان نسيب لحود يعرف أن التزامه مع الناس لا يمكن أن يأخذه إلى أي موقع آخر حتى لو إلى حلم الجمهورية الفاضلة التي وعد ناسه بها.. جمهورية لم يستطع اختراق صدئها.

رحل نسيب لحود والربيع العربي يهز المنطقة، كان يراه كمثل ربيع بيروت فكرة جميلة قابلة للتطبيق تحتاج إلى صبر الديموقراطيين وحاملي لواء الدولة المدنية في مواجهة آكلي “الجبنة”.


نسيب لحود… الرؤية للجمهورية - حبيب شلوق (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

قلـّة من رجال السياسة في لبنان مَن جمع في شخصه هذا الكم من الصفات التي تكفي واحدة منها ليقال عن صاحبها إنه رجل مميّز، فكيف إذا كان يجمع هذا الرجل ما كان يجمعه نسيب لحود (67 عاماً)؟.

نسيب لحود، النائب ابن النائب والوزير ابن الوزير، والسياسي والمهندس وابن العائلة البعبداتية العريقة، كان الرجل الخلوق الهادىء، ذا المواقف الثابتة الصلبة من دون أن تجرح، وحتى إذا جَرَحَ بمواقفه أحداً، فجرحه يندمل من دون أن يترك أثراً.

ولد نسيب لحود عام 1944 في بعبدات – المتن الشمالي، والده النائب والوزير السابق سليم لحود الذي ارتبط اسمه خصوصاً بدوره الكبير عندما كان وزيراً للخارجية في عهد الرئيس كميل شمعون وتحديداً عندما “استضاف” شمعون القمة العربية عام 1956 في أوج أزمة السويس، ثم بمشاريعه الحيوية ومنها مشروع جر مياه الشفة الى بيروت. والدته ناديا يارد، وتلقى علومه الثانوية في مدرسة سيدة الجمهور، ثم انتقل الى بريطانيا لدراسة الهندسة الكهربائية في جامعة “لفبروه”، حيث تخرّج عام 1968. وبعد عودته الى لبنان بدأ المهندس الشاب أعماله وأسس “شركة لحود للهندسة”، ووسّع أعمالها لتشمل دولاً عربية عدة خصوصاً على صعيد التجهيز الصناعي وتوليد الطاقة وتحلية مياه البحر، إضافة الى المنشآت الإسمنتية والبترولية.

والى عمله الهندسي الناجح، استهوت السياسة نسيب ، ووجد نفسه عام 1971 وهو في السابعة والعشرين أمام استحقاق النيابة على أثر وفاة والده سليم رفيق الرئيس شمعون في انتخابات المتن الشمالي في الستينات، الا أن الإنتخابات الفرعية لم تحصل وبدأ التفكير في انتخابات 1972 ، لكن الرئيس شمعون ارتأى يومها ترشيح عمه العقيد فؤاد لحود، إذ “خلـّي نسيب الذي لايزال يافعاً يهتم بتركيز أعماله والتحضير للمستقبل”، وهكذا صار.

عام 1990 عيّن نسيب لحود سفيراً للبنان في واشنطن، ولمع في مجال السلك الخارجي كأبيه، ثم ترك المنصب عام 1991 وعاد الى لبنان عندما أصبح نائباً بالتعيين عن المتن الشمالي عملاً باتفاق الطائف وانتخب رئيساً للجنة الدفاع النيابية، ثم ترشح للإنتخابات عام 1992 وفاز وأعيد انتخابه عام 1996 عندما خرق اللائحة المدعومة من العهد، وخسر رفيقه النائب البر مخيبر. كذلك فاز في معركة انتخابية طاحنة عام 2000 وتوزعت المقاعد بين لائحتين متنافستين ومرشحين منفردين، وفي اللائحتين مقاعد شاغرة (ميشال المر وغسان الأشقر وأنطوان حداد واميل اميل لحود وسيبوه هوفنانيان، ثم نسيب لحود والبر مخيبر وبيار الجميل)، قبل ان يخسر انتخابات 2005 ويعزل عن الترشح عام 2009، ثم يبتعد عن “قوى 14 آذار”، بالجسد بسبب بعض ملاحظات، من دون أن يتخلى عن مبادئها التي انبثقت أولاً من النداء التاريخي للمطارنة الموارنة في أيلول 2000 الذي أظهر الى النور “لقاء قرنة شهوان”، ثم “لقاء البريستول” عام 2004، ثم “ثورة الأرز” التي انطلقت وليدة لكل هذه التحضيرات، ونتيجة اغتيال الرئيس رفيق الحريري في 14 شباط 2005 ورفاقه الشهداء.

وفي كل هذه التجمعات السيادية كان نسيب لحود من أبرز الوجوه ومن الأكثر ثباتاً والأكثر تشخيصاً للبنان النموذجي، والذي انطلاقاً من كل هذا التشخيص أعلن ترشحه للإنتخابات الرئاسية في 13 أيلول 2007 في مؤتمر صحافي عقده في مجمع “البيال”، تحوطه زوجته عبلا فستق وولداه المهندس سليم وجمانة، وأطلق فيه برنامجه الحديث الذي حمل عنوان “رؤية للجمهورية” وضمّنه كل “أحلامه” للأصلاح السياسي والإداري ومحاربة الفساد وصون السيادة والحريات والإستقلال، وتعزيز الوطن اللبناني وترسيخ دور لبنان الرائد والفاعل في محيطه العربي، والتمسك بصلاحيات رئيس الجمهورية وتعزيزها نظراً الى دوره كرمز للوطن ومن هنا عارض التعديلات الخاصة بانتخابات رئاسة الجمهورية في المادة 49 وصوّت ضدها ثلاث مرات أعوام 1995 و1998 و2004، كذلك نسج مع رفاق له منهم النائب السابق كميل زيادة والوزير السابق الراحل نديم سالم مبادئ “حركة التجدد الديموقراطي” عام 2001 من خيوط هذه الثوابت. كذلك دافع عنها بعضويته في لجان نيابية عدة وفي توليه وزارة دولة في حكومة الوحدة الوطنية بعد اتفاق الدوحة عام 2008. عام 2010 اتصل به البطريرك الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير لدى زيارته لباريس وكان نسيب لحود يخضع للمعالجة في أحد مستشفياتها وقال له: “نتمنى لك كل الشفاء العاجل وصحتك من صحة لبنان”.

ولأن لبنان لم يشفَ تماماً، فقد قبل نسيب لحود بقدره، ورحل مرتاح الضمير. قاوم المرض عندما فاجأه عام 1985 وانتصر عليه، إلا أن هذا الخبيث غدره مجدداً في ربيع 2010، وظل يواجهه حتى الرمق الأخير.

رحل نسيب لحود السياسي الهادئ الرصين، الديبلوماسي، المقاوم، القائد، حاملاً أحلاماً رئاسية كثيرة من أجل التغيير.

في 22 تشرين الثاني 2011 وخلال فترة نقاهة في لبنان زار لحود رئيس الحكومة نجيب ميقاتي وأعلن في تصريح له تأييده موقفه من معالجته تمويل المحكمة الدولية.

قال نسيب لحود كلمته ومشى.

نعته قوى 14 آذار و”حركة التجدد الديموقراطي” ورفاقه في “لقاء قرنة شهوان”.

ويحتفل بالصلاة لراحة نفسه الثانية عشرة ظهر غد السبت في كاتدرائية مار جرجس – وسط بيروت، ثم ينقل الى مسقطه بعبدات حيث يدفن في مدافن العائلة.


نسيب لحود القامة المفتقدة - نايلة تويني (النهار)

الجمعة 3 شباط 2012

شاهدتهما معاً أمس على شاشة الـ”ال. بي. سي”. جبران تويني ونسيب لحود في شريط مستعاد من ايام رفقة النضال ورفقة الدرب التي جمعتهما في أحلك الحقب التي مر بها لبنان. نسيب لحود رحل أمس الى عالم رفيقه أيضا. ورحل ولبنان يفتقد هذه القماشات الكبيرة من الشهداء والرجال والقامات ولا يجد سبيلا الى استعادة حياة سياسية ديموقراطية حقة كتلك التي ناضل من اجلها كثر كنسيب لحود ولا الى سيادة ناجزة وتامة كالتي استشهد من اجلها جبران وشهداء الاستقلال الثاني.

واذا كان الشهداء يدفعون حياتهم ثمناً لما يؤمنون به، فان شهادة رمز كنسيب لحود في مسار حياته الوطنية والنضالية وشفافيته ورفعة اخلاقه، لا تقل قيمة عن الشهيد ورفعته.

نسيب لحود قيمة كبرى فقدها لبنان بأسره، ولنا في العزاء الذي لا يعوض رحيله ان نبقى أوفياء لامثاله وأمثال جبران، وان نستحق رفقتهما الجديدة في عالمهما الجديد. فلبنان احوج ما يكون الى ذاكرة، ونسيب لحود لا ينسى.


Le prince des villes - Ziyad Makhoul - L'Orient Le Jour

الجمعة 3 شباط 2012

Bien sûr, il y a sa noblesse. Sa droiture. Son style : classieux. Bien sûr, il y a sa probité, son honnêteté, sa décence, métalliques tellement il les poussait à l’extrême. Incorruptible. Pas parce que les dollars lui souriaient, qu’il n’avait besoin de rien, mais par principe. Pire : par concept. Des hommes politiques au moins aussi fortunés que lui pillent, se gavent, infiniment. Il y a son élégance, son écoute, sa politesse, sa connaissance parfaite de lui-même. Oxfordien (Lui : tu te moques, tu n’aimes pas les Anglais. Moi : mais si, j’adore les manoirs écossais. Lui : hantés, naturellement !). Bien sûr, il y a sa pudeur, fragile et titanesque ; elle lui jouait parfois de drôles de tours. Son intransigeance (Moi : Rafic Hariri va avoir une apoplexie en plein hémicycle, tu es très dur. Lui : ce que je refuse à M. Hariri, je l’ai refusé à M. Hoss…). Son attachement viscéral à ce mot suranné qu’il place au-dessus de tout : valeurs (Lui : tu ne m’as jamais habitué à autant de compliments. Moi : attends, ça va bientôt virer…). Le résultat est rarissime : l’homme privé et l’homme public ne font qu’un, un individu tellement gavé de convictions et d’idéaux, tellement sans compromis(sions) qu’il s’est mis hors cadre, hors normes, hors sujet ; un gentleman-sportif qui a choisi ce qui est devenu le plus sale, le plus vulgaire et le plus bête des terrains de jeu : la politique libanaise (Lui : comment tu as trouvé mon communiqué sur le Hezbollah ? Moi : pas assez dur. Lui : si, mais n’oublie pas qu’ils sont libanais, comme toi et moi). Il est albatros et dandy. Duc et forgeron. Et il souffre d’un grave handicap : il est convaincu que l’électeur en général, le Metniote en particulier, est pétri de maturité, de vivacité, d’intelligence, de grâce et de discernement, convaincu que ces gens de bien détestent toutes les formes de populisme ou du poujadisme ; tellement, que les gens prenaient, parfois, sa foi en eux pour de la froideur, du désintérêt, de l’orgueil démesuré (c’était un 27 février 2005 au soir, place des Martyrs. Lui : tu le penses, vraiment ? Tu penses qu’ils ont envie de m’écouter ? Moi : oui, monte sur cette estrade et tu verras). Sa harangue improvisée a fait, ce soir-là, un tabac… Il n’est pas un marchand de rêves, lui, il ne vend pas de la poudre de perlimpinpin dans les BIEL ou devant des forêts de micros ; lui, c’est réalisateur de rêves qu’il veut être, il dit : J’essaie simplement de démystifier certains problèmes, de faire en sorte de rendre les rêves que les Libanais ont en commun réalisables, de mettre l’accent sur leur faisabilité. Il trouve que la jeunesse est trop contestataire, pas assez engagée et dynamique ; il veut politiser les jeunes, leur donner l’accès au pouvoir, les sortir des manifestations et les inclure dans les prises de décision. Il aurait fait un formidable président de la République, l’epsilon de Chéhab, Chamoun, Sarkis, et de Raymond Eddé (Moi : un Zorro ! Lui : sûrement pas. Un anti-Zorro, un anti-homme providentiel, un anti-deus ex machina…). Nassib Lahoud s’en est allé sur son cheval blanc, Lucky Luke du IIIe millénaire (Moi : le cow-boy justicier solitaire en chasse contre tous les Daltons ? Lui : il est mon héros de jeunesse préféré…), en train de faire rire les anges et les elfes, les cieux et les fées (Moi : qu’est-ce qui fait pleurer les blondes ? Lui : les rides ?) et leur apprendre, entre deux sourires ou deux thés ou deux verres de cognac, à sacraliser, même entre eux, à sanctuariser la démocratie et les libertés, l’État de droit et la loi, le beau et le bon, la pugnacité et l’intelligence, à refuser l’attentisme et les idoles et à s’intéresser, même entre eux, même en haut, même sur les clouds, à la chose publique. Mille chevaux d’écume le suivent. Et l’envolent.


L’anti-démagogue - Elie Fayad - L'Orient Le Jour

الجمعة 3 شباط 2012

Il y a quelques années, au tournant du millénaire, un critique avisé de la politique libanaise observait qu’au Liban, il y a deux Lahoud, Émile et Nassib. Le premier est à la tête de l’État, le second dans l’opposition ; c’est là l’une des expressions du mal dont souffre le pays !
Bien des Libanais en conviendront : l’ancien député du Metn avait la trempe d’un homme d’État, qualité si rare au sein de la classe politique locale. Pourtant, Nassib Lahoud est mort sans avoir jamais eu réellement l’occasion d’exercer ce talent-là, ayant passé la plus grande partie de sa carrière politique dans les rangs de l’opposition. Et lorsqu’il se retrouve, après 2005, dans la majorité, occupant même les fonctions de ministre d’État dans le second gouvernement Siniora, en 2008-2009, la marge de manœuvre dont il dispose se révèle très étroite.

Certes, face aux rapports de force réels dans le pays, qui s’imposent au détriment du processus institutionnel et démocratique normal, le camp du 14 Mars tout entier est impuissant, et la victoire électorale de juin 2009 n’y changera rien.
Cet état de fait, Nassib Lahoud en paiera le prix deux fois et même trois : d’abord face aux maîtres réels du pays et, surtout, à leurs épigones chrétiens qui n’hésitent pas, pour le besoin de leur cause, à le ranger dans la catégorie des politiciens affairistes, lui qui avait si scrupuleusement mis fin aux activités de son entreprise privée au Liban le jour même où il était entré en politique, au début des années quatre-vingt-dix.
Il le paiera aussi au sein de son propre camp, lequel, pour de prétendues raisons d’efficacité électorale, le fera passer par la trappe, lui et les autres candidats de sa formation, le Mouvement du Renouveau démocratique (RD), au Metn, au Kesrouan et à Tripoli.
La maladie fera le reste. Elle ne lui accordera qu’un court répit, un automne furtif, le temps de revenir au pays et de constater que « l’État se disloque », selon les termes d’un communiqué du RD publié en novembre dernier.

L’histoire, si on lui permet de s’exprimer un jour – ce qui n’est certainement pas le cas sous le gouvernement actuel –, dira tout ce que le Liban aura perdu avec Nassib Lahoud ; non pas uniquement comme perte sèche avec sa mort, mais aussi en manque à gagner de son vivant.
Véritable homme de dossiers, il fut le député modèle, s’entourant d’une équipe de travail jeune et performante, défendant des principes constants, s’efforçant de donner à son action politique et parlementaire le caractère moderne et rationnel qui fait si souvent défaut, hélas, à l’ensemble de la classe politique libanaise.
Bien sûr, il n’avait rien du tribun déchaînant les foules. Son débit oratoire souffrait de la monotonie propre aux discours trop chargés sur le fond pour que l’on se préoccupe de leur forme. Il n’était pas comparable à ces quelques anciens orateurs qui emplissaient l’hémicycle de leurs voix de ténors du barreau.
Pourtant, le bilan du passage de Nassib Lahoud à la Chambre, de 1991 à 2005, est loin d’être négligeable. Il était l’un des rares députés capables de s’opposer au coup par coup aux politiques économiques haririennes sans que son attitude ne fût jamais motivée par des arrière-pensées prosyriennes. Car dans le même temps, il fut en permanence le champion de la lutte contre les dérives de la tutelle et du régime policier et pour le respect de la Constitution, des libertés et de la vie démocratique.

Quand Nassib Lahoud faisait de l’opposition, il recourait à des chiffres, des arguments et des contre-arguments. Coriace, il allait jusqu’au bout de son raisonnement, mais ne traitait pas ses adversaires de « bandits » rien que parce qu’ils n’étaient pas d’accord avec lui. Pour l’homme de la rue et l’amateur d’attaques « sous la ceinture », il pouvait être suprêmement ennuyeux.

En un mot, il fut le contraire du populiste démagogue et le héraut d’une vision noble et élégante de l’action politique. En ces jours mêmes où les trompettes de la démagogie sonnent plus fort que jamais, cet aristocrate de la politique a préféré s’esquiver.

Les principales étapes
Né à Baabdate, dans le Metn, en 1944, Nassib Lahoud fait ses études scolaires au Collège N-D de Jamhour, puis part décrocher un diplôme de génie électrique en Angleterre.
En 1972, il fonde sa propre entreprise, spécialisée dans les installations et équipements industriels. Celle-ci va prospérer, notamment dans les pays du Golfe.
En 1990, il est nommé ambassadeur du Liban à Washington. L’année suivante, il fait partie du lot de nouveaux députés nommés, en vertu de Taëf, pour pallier les sièges vacants. En 1992, il est élu député du Metn lors des premières législatives d’après-guerre. Commence alors une longue carrière d’opposant, ponctuée par de nombreux temps forts, comme notamment son vote à trois reprises (en 1995, 1998 et 2004) contre les projets d’amendement de l’article 49 de la Constitution, relatif à l’élection du président de la République.
Après l’an 2000, le retrait d’Israël et le célèbre appel des évêques maronites en faveur de la souveraineté, il s’oriente de façon décisive vers une opposition totale à l’influence syrienne au Liban. Il fonde le Mouvement du Renouveau démocratique et est l’un des principaux piliers de l’opposition chrétienne réunie sous le label de « Kornet Chehwane ».
C’est à ce titre qu’il mène la bataille de la partielle du Metn, en 2002, pour faire élire son allié Gabriel Murr, aux côtés du CPL, des Kataëb et des autres composantes de l’opposition.
L’année suivante, il s’élève contre les poursuites engagées par le parquet, à l’époque inféodé à la Syrie, à l’encontre du général Michel Aoun, à la suite de l’intervention de ce dernier devant le Congrès américain sur fond d’examen du « Syria Accountability Act ».
En 2005, après l’assassinat de Rafic Hariri, il se retrouve au cœur de la révolution du Cèdre, mais il est battu aux législatives de la même année face au raz-de-marée aouniste.
En 2007, il annonce sa candidature pour l’élection présidentielle et publie à cette occasion un texte intitulé « Une vision pour la République » consignant son credo politique.
En juillet 2008, après l’avènement du président Michel Sleiman, il est nommé ministre d’État au sein du gouvernement d’« union nationale » que préside Fouad Siniora. Des manœuvres préélectorales l’empêcheront de présenter sa candidature aux législatives au Metn. Depuis, il lutte contre la maladie qui finira par l’emporter en ce 2 février 2012.
Marié à Abla Festok, il laisse deux enfants, Salim et Joumana.


نسيب الوطن: غيابك يكشف الحاضرين - علي الامين (موقع جنوبية)

الجمعة 3 شباط 2012

لم تكن “14 آذار” فضلا عن “8 آذار”، إلا وجهين لأزمة واحدة لديه في الآونة الاخيرة.

هكذا كان حدسك، والكبار يحدسون كما يبذرون المستقبل للآتين، ويرحلون بكبر.

نسيب لحود في ذمة الله: خبر صادم، لكنه الموت يباغتنا بوجهه السافر، يتصيدنا نحن الذين لم نزل نشهق… اما نسيب لحود فيطوي صفحته الاخيرة ويوقّع على خاتمة العمر… رحل بهدوء ووقار، بثقة تنساب من عينيه الحالمتين، اكمل رسالته وقال كلمته ومشى… وفي سنواته الاخيرة تحديدا، راوغ المرض على طريقته، بثقة، فلم يستسلم، بل استمر في الحلم.

في اللقاء الاخير معه قبل نحو شهرين، لم يتحدث عن مرضه العضال ومراحل العلاج الا اضطرارا وبإيجاز. كان منهمكا بالربيع العربي، يتحدث بثقة عن مشهد عربي جديد، يسأل ويلفت ويشير، كأنه طفل مشدوه بلعبته التي وجدها بعدما ظن “أن لا تلاقيا”. وجدها لكنه ايضا ظل يقلبها ويتفحصها ويعيد اكتشافها، ويلتقط ملامحها المستجدة. كان نسيب لحود حينها يتنفس من عبق هذا الربيع. رأيته بعينيّ وشممته من عبق كلماته وسمعته في صمته البليغ.

سأل وسأل: كيف نلاقي “ربيع العرب” في لبنان؟ كيف نتلقاه؟ كيف نحتفي به؟ كيف نضيف اليه؟ كيف نشارك به؟ ماذا يجب ان نفعل كي نرتقي اليه؟

كان منهمكا بملاقاة “الثوار العرب” كما سمّاهم. ففي الصورة التي عليها لبنان اليوم، كما قال، ما لا يلاقي الذي نشهده في مصر وسورية واليمن وتونس، وفي ظل انقسام مذهبي يعيشه لبنان تحت مسميات مختلفة، ليس الارضية الملائمة لملاقاة الربيع العربي.

لم تكن قوى 14 آذار فضلا عن “8 آذار”، إلا وجهين لأزمة واحدة لديه في الآونة الاخيرة، دون ان يتبرأ نسيب لحود من بذور نثرها في ربيع بيروت، او يندم على ما فعل، بل كان شديد الانسجام مع نفسه، فهو المتني الماروني المسيحي اللبناني العربي، يعرف ماذا يريد ولا يساوم على قناعات لديه، تأسره قيم وطنية وقوة المنطق ونزاهة التفكير والسلوك وسمو الغاية. لذلك كان غريبا حينما تنحدر السياسة الى مصاف الحسابات الشخصية الضيقة.

اليس هو من فصل بين أعماله الخاصة والعمل العام حين قرّر الانخراط في العمل السياسي. وألم يوقف أعماله الخاصة في لبنان حتى لا تشوب مواقفه وسلوكه العامين اي شبهة مصالح خاصة؟

لذا شكّل حضوره العام نموذجا لرجل الدولة الذي يحظى باحترام واسع، اذ قد لا تجد شخصية سياسية لبنانية تحظى بهذا الاحترام الواسع لدى كل اللبنانيين ومن مختلف الطوائف والمناطق، وهو كذلك لأنه شكل رمزية راسخة لرجل السياسة الذي لا تأسره العصبية الطائفية، بل استطاع ان يعبر عن عصب الدولة.

هكذا هو في وعي اللبنانيين وفي ذاكرتهم: أشدّ من وقف في وجه سلطة الترويكا، وأفضل من فند سياسسات حكومات الرئيس رفيق الحريري المالية والاقتصادية، واكتسب مصداقيته من مسار طويل عبّر خلاله عن انسجام عميق مع قناعاته الوطنية والسياسية.

في هذه الايام، حيث يخيم البؤس السياسي على البلد، في ادارة شؤون الدولة، في تبلور المحميات الطائفية والمذهبية، يبرز حضور نسيب لحود، وينكشف اولئك الذين صارت السياسة لديهم حرفة استنفار الغريزة المذهبية والطائفية، وحرفة تغييب العقل، وصنعة هدم جدران الدولة الجامعة.

ونحن نودع نسيب لحود: نكتشف مدى حضوره، ومعنى السياسة ومعنى الوطن وامكانية الدولة. فقد شكل هذا الرجل في سيرته الشخصية والمهنية والوطنية مدرسة حية نموذجية وجامعة.


نسيب لحود: معك ندفن بعض أحلامنا - دنيز عطالله حداد (السفير)

الجمعة 3 شباط 2012

بنبل يقارب الخفر مات نسيب لحود. استأذن الحياة بدماثته المعهودة وانسحب الى الصمت. اكتشف، على الأرجح، ان هذا الزمن لم يعد زمانه. هو الأرستقراطي الأخلاق واللغة والتخاطب. لم تحمله زعامة طائفية ولا مناطقية ولا حزبية ضيقة الى الشأن العام. ابن العائلة السياسية المتنية الذي قاطع الحرب، لينخرط بعد انتهائها في معالجة آثارها.
التزم نسيب لحود قناعاته حتى لو عارضت المزاج العام. فشارك في الانتخابات النيابية حين قاطعها المسيحيون، معتبرا ان انكفاءهم «خطأ تاريخي». تأخروا في الإقرار بصوابية خياراته.
جاء نسيب لحود الى السياسة متأبطا أحلامه، محاولا اشراك اللبنانيين بها. بشّر بالدولة المدنية الديموقراطية المستقلة. دولة تتسع لجميع ابنائها على اختلافهم وخلافاتهم، سقفها القانون والعدالة والشفافية.
لم يكتف بالبشارة منسحبا الى كهنوته. ترجم اقواله ممارسة برلمانية في الوقت الصعب. في معارضته استخدم الحجة والمنطق والارقام. قدم مقاربات مختلفة وقراءات مغايرة لممارسات السلطة، لكنه لم يتجاوز مرة آداب العمل السياسي وأخلاقياته. لم يقطع الجسور مع احد. على العكس ساهم في ترميم الكثير منها بعيدا عن الادعاءات وبأسلوب محافظ ينسجم مع شخصيته.
حين انخرط في الشأن العام جمّد كل اعماله في لبنان. دُهش اللبنانيون من أدائه. هم الذين ما اعتادوا مثل هذا النموذج في الحياة العامة. راحوا يراقبونه متحينين الفرصة لتأكيد نظرياتهم عن فساد السياسيين وازدواجية شخصيتهم.
خرج نسيب لحود من المطهر مكللا باحترام الناس. أثبت لهم ان بإمكان السياسة ان تكون فعلا، ادارة للصالح العام، وأن السياسي يمكن ان يكون نبيلا ومترفعا ومحترما وجريئا ومحاورا وديموقراطيا، وغير فاسد ومفسد.
فكيف نودع غدا نسيب لحود من دون ان ندفن معه بعضا من احلامنا في بناء دولة حديثة. دولة تؤمن بحقوق الانسان والديموقراطية. دولة، لممارسة السلطة فيها آداب وللمعارضة فيها اصول. لا حكم يعلو فيها على القانون ولا شرعية فيها لأية سلطة تناقض ميثاق العيش المشترك. دولة منفتحة على كل العالم وتجاربه لكن لها «داخلها» المقفل على الإملاءات الخارجية والرغبات.
ألم يتعرض نسيب لحود للتجارب؟ ألم يعرف بالملموس كم يمكن ان تكون الضغوط كبيرة وقوية؟ بلى، عرف ولمس واختبر. لكنه لم يتنازل عن قناعاته.
وفي ذلك شيء من بطولة.
كانت آلامه الشخصية والوطنية ثقيلة حتى على تلك البنية الصلبة. لكنه حملها وتحمّلها بثبات وصبر.
وفي ذلك شيء من قداسة.
لكن الرجل لم يطمح الى البطولة ولا القداسة. كان يكفيه بعض انسانية وعدالة في القضية الفلسطينية التي احتلت في قلبه مكانة خاصة. وكان يرضيه ان يكتشف اللبنانيون قدرتهم على صياغة مستقبل لهم، على اسس تنبع من تاريخهم وتنوعهم وبذور ديموقراطيتهم فيبنون دولتهم المنشودة.
لا يُختصر نسيب لحود في عجالة. في سيرته محطات شواهد. منها كيف يمكن ان تكون السياسة عملا نبيلا اصلاحيا، وكيف يمكن للسياسي ان يترك بصمات ايجابية؟
لكنني احب ان اتذكر نسيب لحود ضاحكا من القلب، على ندرة صوره الضاحكة. اخبرني يوما انه كان مولعا بقيادة السيارات بسرعة شديدة وأنه كان يحب مطاردة الفتيات وأن والده استنسب وضعه في القسم الداخلي من مدرسة سيدة الجمهور ليحد من «شيطنته».
الدهشة التي ارتسمت على وجهي، جعلته يضحك من قلبه قبل ان يضيف «لم أكن دائما على هذا القدر من الرصانة.. لقد عشت عمري بكل مراحله».
مع ذلك، ايها الخلوق النبيل، أحرقت المراحل الاخيرة وغادرتنا قبل ان ترى حلمك وحلمنا يتحقق بوطن يشبهك قيما وأخلاقا واستقامة.


"مثل اعلى" في السياسة - رندة تقي الدين (الحياة)

الجمعة 3 شباط 2012

نسيب كان وجهاً سياسياً لبنانياً كبيراً اراد طيلة حياته وعمله السياسي، السعي من اجل بلد سيد وحر وحديث. وكان اول من بدأ للبنان، قبل اي بلد آخر، مسعى لربيع لبناني عبر تأسيسه «حركة التجدد الديموقراطي» التي ارادها حركة سياسية من نوع آخر، متعددة الطوائف ومرتكزة على رجال ونساء يناضلون من اجل بناء لبنان «جديد» يكافح الفساد ويعمل لمستقبل واعد. لم يكن ترشحه لمناصب نيابية او رئاسية لطموح شخصي. كان حلم نسيب لحود ان يجعل من لبنان الذي أحبه، بلداً حديثاً حيث يمكن الاجيال الصاعدة ان تجد مستقبلاً واعداً. كان يجول العالم ويحظى بعلاقات واسعة فيه. الجميع كان يحترمه ويقدّره. ولم يكن وجهاً سياسياً كبيراً فقط، بل كان أباً حنوناً ودائماً قريباً من اولاده سليم وجومانا ورلى. وكم كان محباً لزوجته السيدة القديرة عبلة ولشقيقه سمير وزوجته لورا وأولادهما كريم ونديم ورمزي.

نسيب لحود كان نائباً ووزيراً سابقاً وسفيراً للبنان في الولايات المتحدة، وترك اصدقاء كثيرين في الشرق والغرب. وكان دائماً يريد اعطاء المثل الاعلى في حياته السياسية من اجل مكافحة الفساد والحرص على سمعة مثالية. نسيب لحود خسارة كبيرة للبنان ولأصدقائه الذين أحبّوه لشخصيته المميزة وصدقه في التعامل وإنسانيته الكبرى.

رحم الله نسيب لحود والأمل كبير في ان يستمر أبناء «حركة التجدد» على مسيرته لبناء بلدهم كما رسمها وتطلع اليها.

من الأدوار التي لعبها «المهندس» نسيب لحود في أواخر الثمانينات والتي مهدت لدخوله العلني إلى المعترك السياسي، ذلك الدور الذي قام به في الاتصالات والجهود التي أدت إلى اجتماع النواب اللبنانيين في مدينة الطائف صيف العام 1989 والذي أدى إلى إقرار اتفاق الميثاق الوطني.

في هذا الدور، بقي الفقيد بعيداً من الأضواء، فواكب الاتصالات من أجل تبادل الأوراق الإصلاحية التي تشكلت منها الأفكار الأساسية التي قادت إلى اتفاق الطائف والتي كانت تتم بين رئيس المجلس النيابي اللبناني السابق السيد حسين الحسيني والبطريرك الماروني السابق نصرالله بطرس صفير، والنائب السابق سمير فرنجية وعدد قليل من الشخصيات المسيحية التي عملت في الظل معهما لتدوير الزوايا واقتراح الإصلاحات وصوغ المسودات، التي مهدت لإنهاء الصراع السياسي على تقاسم جديد للصلاحيات في الطائف.

وفي ظل مواكبته هذه التمهيدات، من ضمن مجموعة من الشخصيات المستقلة التي تحمست لهذه الجهود وشجعت عليها، بينها الوزير السابق غسان سلامة، شارك نسيب لحود في الاتصالات التمهيدية الداخلية والخارجية، بالتنسيق الوثيق مع رئيس الحكومة الراحل رفيق الحريري، الذي كانت تربطه به صداقة وثيقة، في تشجيع عدد من النواب المسيحيين على المشاركة في اجتماع الطائف. وأثناء اجتماع النواب اللبنانيين في المملكة العربية، كان منزله في باريس خلية عمل تابعت مناقشات الطائف عبر التواصل ساعة بساعة مع عدد من النواب ومع الحريري ومع الحسيني عبر شقيقه طلال، لدفع النواب إلى الخروج من الطائف باتفاق على إنهاء الحرب اللبنانية.


نسيب لحوّد… سياسي من طينة اخرى - خيرالله خيرالله (موقع إيلاف)

الخميس 2 شباط 2012

بغياب نسيب لحود، يخسر لبنان ومعه العرب شخصية استثنائية سعت الى نقل السياسة الى مستوى اخلاقي مختلف بعيدا عن التبعية والتزلف والكذب والفساد. قاوم نسيب لحود، وهو من طينة اخرى، المرض في السنوات الاخيرة بشجاعة فائقة. وعندما عاد الى لبنان من مرحلة علاج في باريس في تشرين الثاني- نوفمبر الماضي، لم يجد عقدة في الحديث عن انه كان يعالج من “السرطان”. كانت في ذلك شجاعة يفترض ان تدفع باللبنانيين على الاعتراف بالمرض، اي مرض يصابون به. كم هي كثيرة امراض اللبنانيين وكم كثر الذين يرفضون الاعتراف بالمرض. فالاعتراف بالمرض خطوة اولى على طريق مواجهته بدل الهرب منه.

انها شفافية نسيب لحّود التي لم تفارقه يوما والتي حملته على الامتناع عن تنفيذ اي مشروع في لبنان، على الرغم من ان شركته كانت بين افضل من ينفّذ مشاريع مرتبطة بانتاج الطاقة الكهربائية في المنطقة العربية كلها. فعل ذلك منذ اليوم الاوّل الذي تولى فيه منصبا رسميا كسفير للبنان في الولايات المتحدة مطلع التسعينات من القرن الماضي عندما انتقل الى غمار العمل السياسي.

قلائل هم السياسيون اللبنانيون الذين كان يمكن مقارنتهم بنسيب لحود. ربما كان الماروني الوحيد الذي تصلح اي مقارنة بينه وبين نسيب لحّود هو العميد ريمون اده، رحمه الله. كان ريمون اده سياسيا مختلفا بكل معنى الكلمة ليس بسبب ترفعه عن الماديات ونظافة كفه ورفضه ان يكون تابعا لاحد فحسب، بل بسبب بعد نظره السياسي ايضا. الاكيد ان ظروف لبنان والمنطقة كانت مختلفة ايام ريمون اده. ولكن ليس ما يمنع التاكيد ان هناك نقاط تشابه كثيرة بين الرجلين من بينها الابتعاد عن كل ما يمكن ان يربط اسم اي منهما بالعنف والسلاح…

كان ريمون اده السياسي اللبناني الوحيد الذي وقف فعلا في وجه توقيع اتفاق القاهرة في العام 1969. كان السياسي الوحيد الذي ادرك باكرا ما سيترتب على لبنان في حال توقيع الاتفاق المشؤوم الذي جرّ ولا يزال يجرّ الويلات على الوطن الصغير نظرا الى انه يسمح بجعل جزء من الارض اللبنانية خارج سلطة الدولة وسيادتها.

وضع اتفاق القاهرة، الذي أُجبر العرب لبنان على توقيعه بغية التغطية على هزيمتهم في العام 1967 ، ألاساس لـ”الجزر الامنية” التي لا يزال لبنان يعاني منها حتى يومنا هذا. اساء اللبنانيون الى ريمون اده وما زالوا يجهلون ما قدّمه للبنان، مثلما ما زالوا يسيئون الى نسيب لحود الذي لعب دورا اساسيا في مرحلة ما بعد اتفاق الطائف في العام 1989، خصوصا لجهة دفع المسيحيين الى المشاركة في الحياة السياسية آخذا في الاعتبار التراجع في اوضاعهم على كل صعيد، خصوصا بسبب الحرب.

لعب نسيب لحود دوره في تكريس السلم الاهلي وجعل العيش المشترك صيغة مقبولة على الصعيد اللبناني ككل. مارس ذلك بالافعال والممارسة اليومية وليس بمجرد الكلام كما يفعل غيره. فعل ذلك بعيدا عن اي تمنين وشعارات فارغة يرفعها المتزلفون والطائفيون الذين يتقنون فنون العمالة والزحف والتملق والتعصب الديني بكل اشكاله. هؤلاء الانتهازيون، باستثناء الشيخ سامي امين الجميّل طبعا، احتلوا المقعد النيابي لنسيب لحود في المتن بفضل عاملي الجهل وانفلات الغرائز البدائية قبل اي شيء آخر. كانت الخسارة خسارة للمتن وللبنان وليس لنسيب لحود الذي لم يستطع اي شخص، حتى من كان من الد اعدائه، ان يخدش سمعته بحرف واحد.

نسيب لحّود رجل عربي، لبناني، شريف، نظيف. لم يكن اضطراره الى الابتعاد عن الاضواء عائدا الى المرض فحسب، بل الى سوء تقدير اللبنانيين والعرب له ايضا. ربما كان مردّ ذلك الى ان النجاح السياسي في لبنان مرتبط في احيان كثيرة بالكذب والتبجح، فيما النجاح لاي سياسي لبناني في العالم العربي، باستثناء قليلين لا يتجاوز عددهم عدد اصابع اليد، مرتبط بالنفاق والكذب والتحايل في معظم الاحيان، خصوصا عندما يتعلّق الامر بالنظام السوري الذي لا يستطيع التعاطي الاّ مع العملاء. بالنسبة الى هذا النظام، كل الناس عملاء. كل السياسيين اللبنانيين وغير اللبنانيين عملاء. الفارق هو بين عميل مع وعميل ضدّ.

من هذا المنطلق، كان طبيعيا ان يختار النظام السوري اميل لحّود رئيسا في العام 1998 وان يمدّد له ولايته وان يكون حليفه في السنة 2011 شخص مثل النائب المسيحي ميشال عون. ما الذي يجمع بين اميل لحود وميشال عون غير القدرة على الخضوع والتزلف… فضلا عن الجهل والجهالة طبعا؟

يتبيّن كل يوم بالملموس انّ لا قدرة لدى هذا النظام السوري على التعاطي مع الاحرار الذين يقولون كلمة صادقة. ولذلك ايضا، ليس غريبا ان يحل بهذا النظام ما حلّ به. انه نظام عاجز عن التعامل مع الشرفاء الذين يقولون له الحقيقة كما هي ولا شيء غير الحقيقة. انه نظام لا يستطيع التعامل الاّ مع صغار الصغار. انه نظام عاجز عن التعاطي مع اي سياسي لبناني يمتلك حدّا ادنى من الحيثية والكرامة بدءا بكمال جنبلاط وصولا الى رفيق الحريري وسمير قصير وجورج حاوي وجبران تويني ووليد عيدو وبيار امين الجميّل وانطوان غانم مرورا بالمفتي حسن خالد وبشير الجميل ورينيه معوّض وكثيرين آخرين…

يعود نسيب لحود الى لبنان بعد غيبة طويلة في باريس. يعود الى لبنان، كما غادره، رجلا ليس كبقية الرجال وسياسيا ليس كبقية السياسيين. يعود الى لبنان كما كان دائما سياسيا حرّا يشرّف لبنان ويشرّف كلّ عربي من المحيط الى الخليج. يكفيه انه لم يتزلف لاحد. عارض حكومات رفيق الحريري عندما كان يجد ان عليه ان يعارضها وذلك من منطلق علمي اقتصادي وبلغة الارقام. ردّ عليه المسؤولون وقتذاك بالطريقة العلمية نفسها. رفع ذلك من مستوى النقاش السياسي والاقتصادي في لبنان.

المؤسف ان لبنان لم يستفد من نسيب لحّود. كانت الخسارة لبنانية اوّلا. الخسارة لا تعوّض. كذلك كانت الخسارة عربية. اما بالنسبة الى النظام السوري، الذي وضع كل العصي في طريق وصول نسيب لحّود الى الرئاسة، فان خسائره لا تحصى بسبب رفضه التعاطي مع اللبنانيين الشرفاء حقّا. خسر لبنان قبل ان تخسر سوريا.

مثلما لم يعرف النظام في دمشق التعاطي مع ريمون اده في السبعينات من القرن الماضي، لم يدرك في الوقت المناسب ان خلاصه كان في التعاطي مع سياسيين في مستوى نسيب لحّود في التسعينات والعقد الاول من القرن الواحد والعشرين. لم يدرك هذا الامر ولن يدركه يوما… ربّما سيدركه بعد فوات الاون، بعدما خسر لبنان نسيب لحّود بكل ما يمثله من قيم!


نسيب لحود - حازم الامين (موقع لبنان الان)

الخميس 2 شباط 2012

مات نسيب لحود، ويبدو ان لهذا الموت مضموناً رمزياً أيضاً. ذاك ان موته الجسماني سبقه موت أصاب من يشبهونه، أو من يتمنون مشابهته. أولئك الذين نزلوا الى تظاهرة “14 آذار” من خارج طوائفهم وأحزابهم ومناطقهم. نعم لقد متنا قبل ان يموت نسيب لحود. لا بل ان موت الرجل مثل تتويجاً وتطويباً لموت سياسي كبير بدأ يزحف من اليوم الثاني لنجاح التظاهرة.

نسيب لحود الآتي الى التظاهرة من موقع استثنائي في الحياة العامة في لبنان، كان الرجل الوحيد في “14 آذار” الذي كنا نقول اننا نشبهه من دون ان نشفعها بعبارة “للأسف”، وهو اذ أطاحت به “14 آذار” في الانتخابات الأخيرة، كان سبق ان أطاحت بنا أيضاً، ومرة ثانية كانت إطاحته تتويجاً لاطاحتنا.

الرجل الذي جاء الى جنازة الرئيس رفيق الحريري من موقع خصومة حكومات الحريري الأب الاقتصادية، والذي لم يتمكن ميشال المر من حرمانه من مقعد نيابي متني على رغم جهوده الهائلة، والذي هزم رئيس الجمهورية اميل لحود في بلدته بعبدات، والذي اعتقد ذات يوم ان بول أشقر يمكن ان يكون على رأس حملته الانتخابية، وانه يجب مصالحة جورج حاوي مع أصوله المتنية، نسيب لحود هذا مات بالأمس متوجاً موت وهم كان ساورنا ذات يوم. وبينما قُتل جورج بعبوة في المصيطبة، ها هو بول هائم مع جماهير السامبا من فقراء أميركا اللاتينية شاهراً في وجوهها بطاقة صحافية منتهية الصلاحية.

وخلافاً لما هو شائع عن نسيب لحود لجهة ضعف متنيته لحساب لبنانية جديدة وتقدمية، فإن الرجل يشبه المتن على قدر مشابهته تلك اللبنانية. فهو المتني القادم الى الشأن العام من الموقع السياسي العائلي والتقليدي ابناً وحفيداً، وهو مغادر هذا الموقع الى جوهر سياسي متقدم وحديث. ونسيب لحود بهذا المعنى لحظة نادرة، ذاك ان العائلة السياسية في لبنان لطالما زودتنا بشبابها الجدد مستولدة عبرهم مسوخ آبائهم وأجدادهم، في حين استولدت عبر نسيب المعنى الحقيقي والواعد لتعاقب الاجيال.

هل كان علينا ان ندرك باكراً ان لا مكان للرجل في جمهوريتنا؟ لقد فعلنا ما يشبه ذلك عندما أيقنا ان لا مكان له على رأس جمهوريتنا. ففي يوم اعلان ترشيحه الى الرئاسة عندما أعلن برنامجه أمام اللبنانيين من الـ”بيال” غير مبتعد خطوة واحدة عن موقعه في “14 آذار 2005″ وغير مقترب خطوة واحدة نحو حلفائه الجدد، يومها كنا نعلم ان الرجل لن يكون رئيساً للجمهورية. فالرئيس في لبنان هو ذاك الذي لا يُعلن برنامجه أمام اللبنانيين، ولا يختار من اختارهم نسيب لحود لحضور حفل الإعلان.

هل كان علينا ان ندرك ان لا مكان للرجل على رأس جمهوريتنا عندما نمي الينا وإليه ان “14 آذار” تفاوض على مقعده مع مرشح يمثل علامة انحطاط كبرى ومخيفة.

وهل من لحظة سياسية أنقى من ان يجتمع في شخص واحد خصومة ميشال عون وأمين الجميل له؟ وان يكون حاداً وحاسماً في رفضه سلاح “حزب الله”، ومدركاً ان “14 آذار” استنكفت عن مخاطبة جمهور لن يكتمل الربيع من دونه، وهو لم يكتمل فعلاً. فما موت نسيب لحود سوى تتويج مكثف لعدم انعقاد ربيعنا.


New Opinion: Simply a decent man - Now Lebanon

الخميس 2 شباط 2012

Nassib Lahoud, the Maronite politician who died early on Thursday at the age of 67 after a long battle with cancer, was always held up as ndeef, a “clean” man whose presidential aspirations were perhaps thwarted because of that very quality. But he was a man who was nonetheless genuinely respected by Lebanese of all sects because he was simply a decent fellow.

From the outset of his political career (Lahoud served as an able parliamentarian and cabinet minister for nearly two decades after the civil war), he made it clear that he would have no truck with compromise. He opposed Syria’s post-war “presence” in Lebanon and the way in which the regime, through its tacit acceptance of wholesale corruption, brought the economy to its knees. He voted against extending the mandates of post-war presidents Elias Hrawi and Emile Lahoud—who was his cousin—moves designed to consolidate Syria’s power within her less powerful neighbor with as little fuss as possible and with even less respect for the constitution.

Lahoud also did not approve of the economic policies of Prime Minister Rafik Hariri when the billionaire-turned-premier set about rebuilding Lebanon, in particular the center of Beirut, at great expense to the nation’s coffers. But when Hariri was murdered in 2005, most likely at the behest of Damascus, Lahoud knew the position he had to take, and his role at the forefront of the 2005 Independence Intifada—the revolution that followed Hariri’s assassination—was arguably his finest hour and the distillation of all for which he stood.

It will no doubt have saddened him in later years that the good work, the energy and the optimism of those heady days almost seven years ago have all but disappeared, undone by a combination of bad luck, bad leadership and—in the case of Michel Aoun—that most Lebanese of qualities, the pursuit of self-interest. (Indeed, if ever there were two Maronite politicians with presidential aspirations who were polar opposites, they are Lahoud and Aoun, who is simply not in his class.)

There is a curious paradox in Lebanese politics and it goes something like this: The voters will mutter that most politicians are liars and thieves, and yet when it comes to polling day, they will vote in the very same liars and thieves. The clean guys, they will reason, cannot be relied upon, either to get things done or to bend the law when expediency dictates. They like them and they respect them but won’t vote for them. Nassib Lahoud bucked this trend and stands among a small group of Lebanese politicians who see public office as an opportunity to serve.

At a time when we have to contend with the likes of Wiam Wahhab and other stooges, it is the mark of how low the bar of Lebanese politics has dropped that Lahoud will be instantly remembered for his honesty and uprightness. He stood out among the mediocre and the corrupt, and it is because of this and not just out of sentimental nonsense that we should honor his life.

Lebanon has lost a great ambassador, a man who, as well as being likeable and urbane, was the embodiment of integrity and who was proof that our political class doesn’t always churn out in-bred nincompoops, chancers and gangsters.


إطبع     أرسل إلى صديق


عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: