آخر تحديث: الأربعاء 18 تموز 2018 - 12:12 PM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




أخبار التجدد

حركة التجدد: حكومة كفاءات وسياسة حياد
لاستعادة الثقة وتفادي الانهيار

الخميس 12 تموز 2018

عقدت اللجنة التنفيذية لحركة التجدد الديموقراطي اجتماعها الدوري واصدرت أثره البيان الآتي:
خمسون يوماً مرّت على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيل الحكومة، ذهب معظمها في لعبة قياس الاحجام والحصص ومحاولات الاستئثار الحزبي المغلف بحقوق الطوائف والمذاهب، فيما البلاد تواجه تهديدات ومخاطر اقتصادية واجتماعية ومالية داهمة وغير مسبوقة منذ نهاية الثمانينات.
ويجمع الخبراء على حراجة الأوضاع الاقتصادية واقترابها من الخطوط الحمراء فيما يتعلق بالركود وضمور التحويلات والاستثمارات والضغوط على النقد واغلاق للمؤسسات وتنامي للبطالة، وهي كلها نتيجة تراكمية لسنوات من السياسات والخيارات الخاطئة، وتورط معلن في الحروب والنزاعات الخارجية، وفساد سافر وتقاسم مكشوف لموارد الدولة والصفقات العمومية. في المقابل، يأتي سلوك الطبقة الحاكمة، بمعظمها، حيال تشكيل الحكومة وإدارة الشأن العام، مخالفاً تماماً لأبسط قواعد واجراءات اعادة الثقة، الضرورية لوقف الانهيار واعادة الاقتصاد اللبناني ولبنان الى سكة التعافي والنهوض.
وبعدما اخفقت الانتخابات النيابية في ان تكون محطة للتغيير في هذا الاتجاه، فإن تشكيل الحكومة يمكن ان يشكل فرصة جديدة لإعادة الثقة الداخلية والخارجية بلبنان. ومن بديهيات بناء الثقة اعادة الاعتبار للدستور والقانون ووقف الانتهاكات والتفسيرات المغرضة لاتفاق الطائف خصوصاً فيما يتعلق بإلزامية فصل السلطات وعدم جواز تحول مجلس الوزراء الى مجلس نواب مصغر. هذا الامر يفقد الحكومة فعاليتها والبرلمان قدرته على المحاسبة ويشكل تالياً الغطاء الرسمي للمحاصصة والفساد ومخالفة القوانين من قبل بعض الوزراء الذين يتصرفون كأن المؤسسات العامة ملك لهم او لأحزابهم وليس للدولة اللبنانية وعموم الشعب اللبناني.
ومن أساسيات بناء الثقة أيضا عودة التوازن الى السياسة الخارجية للبنان عبر تطوير مفهوم النأي بالنفس وتحويله الى سياسة حياد واضحة فيما يتعلق بصراع المحاور والانسحاب من حروب المنطقة. وهذا مدخل الزامي لكي يستعيد لبنان أسواقه الطبيعية في الخليج والعالم العربي، سواء من حيث السياحة والزراعة والصناعة او من حيث فرص العمل والتحويلات والاستثمارات.
ومن أساسيات بناء الثقة كذلك حكومة تتمتع هي واعضائها بصدقية الالتزام بالإصلاحات الهيكلية والانضباط المالي ووقف نزيف الكهرباء والتهرب الجمركي والضريبي، وذلك حتى يتمكن لبنان من تسييل المساعدات والتسهيلات الدولية لتأهيل بناه التحتية المتهالكة التي وعد بها في مؤتمر "سيدر"، والتي من دونها لا يمكن تحقيق قفزة نوعية لا في النمو ولا في الاستثمارات ولا في خلق فرص عمل جديدة.
باختصار، إن حظوظ الحكومة المقبلة في استعادة الثقة داخلياً وخارجياً وجذب الاستثمارات والمساعدات تكبر بمقدار ما يكون حجمها صغيراً، وبمقدار المام وزرائها بملفاتهم وولائهم للدولة أولاً وليس للمرجعية السياسية التي قامت بتسميتهم، وبمقدار التزام الحكومة ولبنان عموماً سياسة حياد حقيقية حيال صراعات المحاور في المنطقة.


أرشيف    إطبع     أرسل إلى صديق     تعليق



عودة إلى أخبار التجدد       عودة إلى الأعلى



2018 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: