آخر تحديث: الجمعة 8 كانون الأول 2017 - 10:22 AM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




حوار

ممثل أنشطة الامم المتحدة المقيم في لبنان فيليب لازاريني لـ"النهار": مناعة لبنان مهدّدة والشلل جمّد قروضاً ولتحقيق شفّاف في التظاهر

الأربعاء 30 أيلول 2015

 لم يمضِ على تعيين السويسري فيليب لازاريني منسقا لنشاطات الامم المتحدة ونائبا لممثل الامين العام في لبنان سوى 6 أسابيع. الا ان المسؤول الاممي يبدو ملما بواقع الأزمة اللبنانية. إلمام يظهر في قراءته "المتناسقة" لتداعيات النزاع السوري على الجوار، على خلفية "نظرة وقائية" إلى السلام والأمن. بين أحداث دولية إطارها انعقاد "مجموعة الدعم الدولية من اجل لبنان"، واخرى محلية عنوانها "ازمات" الانتخابات والتظاهر والنفايات، يبلور لازاريني خطوط التحرك الدولي والاممي في اتجاه لبنان.

في مقر الامم المتحدة في بيروت، التقت "النهار" لازاريني وكان معه الحوار الآتي:
`32; هل يمكن ان تطلعنا على التحضيرات المتعلقة باجتماع "مجموعة الدعم الدولية من اجل لبنان"؟ ما هو الدعم الذي سيتلقاه لبنان في المرحلة المقبلة؟
- انعقاد الاجتماع يؤكد ان لبنان يبقى اولوية على "اجندة" المجتمع الدولي، على رغم زحمة المواضيع. ومن المهم ان تحصل مناقشات ضمن المجموعة عن كيفية دعم لبنان في شكل افضل، ولا سيما انه يواجه عبء الأزمة السورية. سيركز الاجتماع على الامن ولكن ايضا على كيفية دعم لبنان لتجاوز الأزمة السياسية وخصوصا الفراغ الرئاسي. كما ان اللقاء سيقارب اثر أزمة اللاجئين على الاقتصاد اللبناني(...).
`32; أبعد من الرسائل، هل تتوقع ان تنجم عن الاجتماع مبادرات عملية؟
- الرسالة الاساس هي الحصول على توافق دولي من جانب اللاعبين الدوليين الاساسيين لجهة اهمية الحفاظ على الاستقرار في لبنان والنظر في سبل زيادة الدعم بهدف التأكد من حفظ السلام والاستقرار والامن.
`32; كيف تؤثر الأزمة الراهنة، وأعني الشغور، على عمل وكالات الامم المتحدة؟
- يؤثر شلل الحكومة على صنع القرارات وكذلك على التنسيق. ثمة ارقام عن الدعم الذي يوفره المجتمع الدولي ولا سيما عبر القروض التي تبدو مجمدة او معلقة بسبب الحاجة الى تبنيها من الحكومة كاملة (...). لكنني تلقيت خلال اجتماعاتي مع المسؤولين الرسميين ولاسيما مع وزير المال (علي حسن خليل) تطمينات عن انه وعلى رغم عدم اجتماع الوزراء، ثمة طريقة لتوفير التواقيع على عدد من القروض المهمة التي تحتاج الى تمديد.
`32; هل يمكن ان تذكر أرقاماً في هذا الخصوص؟
- الارقام في حوزة البنك الدولي، ولكنني اعلم ان لديهم MTPF (MEDIUM TERM PERFORMANCE FRAMEWORK ) باكثر من مئة مليون دولار على شكل قروض او "قروض تنازلية" لا يمكن استخدامها في الوقت الراهن نتيجة عملية صنع القرار.
`32; ما هو تقويمك لتعامل الحكومة مع التظاهرات الاخيرة، علما ان الامم المتحدة جددت دعمها الحكومة ودعت في الوقت عينه الى حماية حق التعبير؟
- لا أرى تناقضا في ذلك. من المهم ان تحفظ الدولة حرية التعبير والحق في التظاهر السلمي. صدرت تقارير عن استخدام مفرط للقوة حيال المتظاهرين. لا نملك كأمم متحدة آلية للنظر في هذه الادعاءات. قال وزير الداخلية والبلديات (نهاد المشنوق) ان تحقيقات ستحصل في هذه الادعاءات، ونأمل في ان يتحقق ذلك وتتم مساءلة المعنيين. التشنج بين الشارع والحكومة يؤدي الى شلل المؤسسات. والفراغ الرئاسي يعقّد قدرة البلاد على المضي قدما في الاوقات الصعبة ولا سيما في المجال الاقتصادي، مع بلوغ النمو نسبة الصفر للمرة الاولى. كما ان ثلث السكان بات من اللاجئين. نتطلع الى مزيد من الوحدة بين اللبنانيين في هذا الوقت اكثر من الانقسامات.
`32; صدرت تقارير عن استعداد الامم المتحدة لمساعدة لبنان في أزمة النفايات، التي شكلت شرارة انطلاق التظاهرات.
- شكلت أزمة النفايات احد اوجه التعبير عن الاحباط الذي يعانيه اللبنانيون من جراء عدم الانتظام في البلاد. هناك اليوم أزمة نفايات، وقد تبدأ غدا أزمة كهرباء وبعد غد أزمة مياه. كأمم متحدة وكـUNDP، وفرنا مشورة تقنية للجنة التي انشأتها الحكومة برئاسة وزير الزراعة. لكن الحل ككل يجب ان يأتي من اللجنة انطلاقا من المشاورات الجارية مع المجموعات المحلية والبلديات والمؤسسات المحلية. وضعنا في خدمة اللجنة خبراء في مجال البيئة وسنواصل دعم اللجنة والسلطات في ايجاد حل. كما اننا مستعدون لدعم اللجنة التي ستوكل اليها مهمة تطبيق الخطة او رقابتها. يحتاج لبنان الى اتخاذ قرارات ويفترض البدء بتطبيق بعض التدابير مع الاخذ في الاعتبار المدى القريب والمتوسط والبعيد وضمنها احترام البيئة.
`32; كيف تنوي سد النقص في تمويل خطة الاستجابة التي أقرها لبنان لمواجهة اللجوء السوري، علما ان 32 في المئة فقط من هذا التمويل مؤمن من اصل 2,1 ملياري دولار؟
- لا يمكن مقاربة تأثير الأزمة على لبنان واللبنانيين والسوريين عبر نظرة انسانية فحسب وذلك لأسباب عدة. ابرزها ان النظرة الانسانية لا تحل الأزمة. فالكل يعلم ان مقاربة الأزمة يفترض ان تتم عبر حل سياسي متكامل. وفي ظل غياب هذا الحل، علينا ان ندرس سبل تخفيف معاناة الناس والحد من التأثير على لبنان والمجتمعات المضيفة (...) وفي الوقت عينه، امامنا اقتصاد يعاني. فاسواق التصدير اقفلت نتيجة النزاع في سوريا والمنطقة. وهناك تلاق في التحديات يعزز الحاجة الى النظر الى لبنان نظرة وقائية الى السلام والامن والتي تعني ضخ دعم انساني والنظر في كيفية توفير مساعدات تنموية، وفي الوقت عينه، الشروع عبر "مساعدة استقرارية". وانطلاقا من النظرة ذاتها، يفترض التطلع الى توفير موارد تتخطى الجهات الانسانية التقليدية. كما ان الأزمة التي تضرب اوروبا، من شأنها ان تشكل "صحوة"، لجهة الحاجة الى مضاعفة الجهود والدعم الى الدول المحيطة بسوريا كلبنان(...) تقاسم الاعباء لا يتم في شكل متوازن اليوم، ولا سيما بالنسبة الى دول كلبنان. يفترض تصحيح هذا الواقع لانه غير مستدام. واذا لم نبد الاهتمام اللازم فثمة خطر في ان تضرب الأزمة في شكل اكبر.
`32; هل تلقيتَ تعهدات واعدة من الدول العربية؟
- قدمت الكويت دعما ملحوظا في المؤتمر الاخير الذي عقد على اراضيها. كما ان عددا من دول الخليج انخرط مباشرة في المشاريع ولا سيما على مستوى التنسيق مع وزارة الشؤون الاجتماعية. نتطلع الى المزيد ولا سيما على مستوى اعادة التوطين، ولا اقصد هنا دول الخليج وحدها بل أوروبا أيضاً. لنكن واضحين، الرد لا يلائم الحاجات. نواصل الكلام عن مناعة لبنان الا ان "اختبار" هذه المناعة في شكل كبير قد يؤدي الى ان تبلغ، في مكان ما، النهاية (...).
`32; قرر البرنامج العالمي للغذاء خفض مساعداته الى اللاجئين إلى أقل من 14 دولاراً شهرياً. كيف يواجه هذا القرار؟
- لم يأخذ البرنامج هذا القرار عن طيب خاطر، بل على خلفية ان الموارد لم تعد متوافرة. التقيت بالامس لاجئين في الجنوب وسألتهم عن اثر خفض المساندة على حياتهم اليومية. فأجابت سيدة ان الاثر المباشر على عائلتها اتى عبر خفض عدد الاولاد الذي يتوجهون الى المدرسة من اربعة الى واحد وذلك نتيجة ارتفاع تكاليف النقل. آمل في ان تزداد مساعدة البرنامج في وقت لاحق، فيتمكن من استئناف خطته (...) علما ان قرار البرنامج لا يشمل لبنان فقط بل الاردن ايضا. وقد افاد البرنامج اخيرا انه اذا لم يحصل على تمويل جديد، فعليه ان يعلق برنامجه ابتداء من تشرين الثاني في سوريا ايضا. وهذا يشكل كارثة قبيل الشتاء (...).
`32; ما هو ردك على انتقاد وزير الخارجية جبران باسيل الامم المتحدة لجهة قرارها تسجيل اولاد اللاجئين السوريين في لبنان؟
- لا توفر الامم المتحدة شهادات ولادة التي هي من مسؤولية الدولة والمؤسسات. من المهم ان يتم تسجيل الاطفال المولودين من لاجئين كأطفال مولودين من اهل لاجئين في بلد ما. هذا ما قامت به مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين. وعندما تعود العائلة الى سوريا، يكون لديها دليل على ان الطفل ولد من اهل كانوا في لبنان وقت الأزمة. التشريعات اللبنانية واضحة جدا في هذا الصدد. ان يولد طفل في بلد، لا يعطيه الحق في ان يكون لبنانيا. الأمر يتعلق بالسيادة اللبنانية. اعتقد ان المناقشات بين مفوضية الامم المتحدة والسلطات اللبنانية في هذا الصدد ادت الى تفهم افضل للموضوع.
`32; صدرت تقارير عدة عن استخدام اللاجئين السوريين مرفأ طرابلس في هجرتهم في اتجاه اوروبا وفي طريقة غير شرعية. هل لديك معلومات في هذا الشأن؟
- قرأت المعلومات في الاعلام انما ليس لدينا معلومات اكثر صدقية عن كيفية استخدام مرفأ طرابلس. صحيح ان بعضا من اللاجئين الواصلين الى اوروبا، يقولون انهم تركوا دول الجوار السوري نتيجة الاوضاع المعيشية في هذه الدول، لكن لدينا ايضا أعداداً تغادر مباشرة سوريا في اتجاه اوروبا. لقد حذّر زميلي في دمشق من ان أعداداً كبيرة قد تأتي وستأتي اذا لم يتم توفير دعم اضافي في الاشهر المقبلة.


أرشيف    إطبع     أرسل إلى صديق     تعليق



عودة إلى حوار       عودة إلى الأعلى


2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: