آخر تحديث: الجمعة 8 كانون الأول 2017 - 10:22 AM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




مختارات

الحريري يستشعر ثقل التسوية الرئاسية - هيام القصيفي (الأخبار)

الجمعة 6 تشرين الأول 2017

 في كل مرة تعود فيها السعودية إلى أداء دور ما في لبنان، وتظهر الخلافات الداخلية مع حزب الله، يصبح الكلام عن نقمة سنية داخلية في الوسط السياسي مادة نقاش أساسي، ليس في اتجاه الحزب إنما أيضا في اتجاه الرئيس سعد الحريري نفسه

بين زيارة الملك سلمان بن عبد العزيز لموسكو، والزيارات التي تقوم بها قيادات مارونية وسنية للرياض، تختلف الانتظارات اللبنانية. الأولى تثير تساؤلات حول ما يمكن أن تقدمه المملكة الى روسيا لتحفظ لها موقعاً في الترتيبات الإقليمية، وعما يمكن أن تفعله روسيا ــــ كراعية للتفاهمات حول سوريا ــــ لحجز دور أساسي للسعودية في ملفات المنطقة، ما ينعكس حكماً على لبنان. وهذا ما يجب انتظار أولى إشاراته بعد نضوج المعلومات حول نتائج هذه الزيارة.

وعطفاً على التطور الدبلوماسي السعودي في لبنان، بتعيين السفير الجديد وليد اليعقوبي الآتي من خبرة أمنية وسياسية الى جانب وزير الدولة لشؤون الخليج تامر السبهان، تكمن دلالات زيارات قادة لبنانيين للرياض، ويتوقع استمرارها مع أسماء وشخصيات جديدة. وما نتج منها أن الرياض أكدت لمن التقتهم أنها «الى جانبهم» ولم تتخلّ عن أي فريق سياسي يقف في الخط الذي تدافع عنه، وأنها حاضرة للدعم في تحفيز الاتجاه السياسي الذي يفترض أن يعبر عنه هؤلاء، على أن يبادروا الى العمل وفق هذا الخيار السياسي. وقد بدا لافتاً في لائحة الأسماء التي حرصت الرياض على طلب مقابلتها، أن تخص رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل بلقاء، ليس على مستوى مساواته برئيس القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع فحسب، إنما لتخطيها الاعتبارات الداخلية لجهة سوء العلاقة التي تربط الجميل بالرئيس سعد الحريري، الحريص دوماً على انتقاد الجميل والخروج من مجلس النواب حين يتحدث الأخير، علماً بأن هناك من ينتقد أداء الجميل بعد زيارته للرياض وعدم لحظه التكريم السعودي.

جدول أعمال الرياض حافل بلقاء شخصيات سنية استعداداً لمرحلة لبنانية جديدة
ولا تتوقف السعودية عند القوى المارونية الحليفة لها وحدها. فجدول أعمالها حافل بلقاء شخصيات سنية، تحاول معها ترتيب البيت السني وانتظام حركته لمواجهة التطورات الإقليمية والاستعداد لمرحلة لبنانية جديدة. فإذا كان يفترض بالانتخابات أن تكون محكّاً أساسياً لهذه القوى في مواجهة حزب الله، إلا أن ثمة واقعية في التعامل مع الأحداث تتطلب حضوراً سياسياً أقوى، وخصوصاً أن الفترة التي تفصل عن الانتخابات لا تتعدى الأشهر الستة، وحتى ذلك الوقت لا يمكن ترك الوضع السني عموماً وحلفاء السعودية على هذه الحال من التخبط، ولا سيما أن لكل من هذه القوى رؤيتها في تثبيت مواقعها داخل السلطة وعلى الأرض.
فإذا كان الرئيس سعد الحريري لا يزال حتى الآن ملتزماً التهدئة السنية ــــ الشيعية، والترتيبات التي أنتجتها التسوية الرئاسية، إلا أنه بدأ يستشعر ثقل هذه التسوية على الأرض، وعلى البيئة الشعبية السنية. لكن ذلك لم يحثّه على الإقدام على خطوات فاعلة لاستيعاب النقمة الداخلية التي برزت في محطات عدة. وما نقل عنه الى أوساط فاعلة في التسوية الرئاسية من أنه لا يريد في الانتخابات النيابية سوى تثبيت موقعه السني كي يكون «رئيس الحكومة القوي» في بيئته، يعبر تماماً عن أن نياته لم تترجم بعد بحركة ميدانية، حاصراً نفسه في ملفات اقتصادية ومالية.
لعل هنا قوة المداخلات التي قيلت في النقاشات التي شهدتها اللقاءات التي يعقدها النائب السابق فارس سعيد والدكتور رضوان السيد. فخلاصة هذه النقاشات، مع شخصيات سياسية متنوعة، تتخطى الاجتماعات الفكرية ــــ السياسية والنخبوية التي اعتادها الرجلان. ورغم أن عنوان هذه اللقاءات مسيحي ــــ سني، إلا أن هاجس «المظلومية» السنية الحالية يقلق بال سعيد، ومن يشارك معه في اللقاءات، على قاعدة أن الشكوى هذه المرة أشد وقعاً، لأن المتحدثين بها ليسوا نواباً أو مرشحين أو قواعد نخبوية، بل هم ممثلو حالة سنية شعبية تنتمي الى الأطراف التي لم تصطدم بحزب الله كحالة عداء سنية ــــ شيعية، كما حصل في 7 أيار، لكنها باتت تعبر عما لا يقوله ممثلو الطائفة السنية الموجودون في السلطة.
هناك انتقادات عدة توجه الى مثل هذه اللقاءات كونها تعبر عن حالة مضت واستنفدت نفسها في كلام متكرر عن حوار سني ــــ مسيحي ينطلق من مقاربة مشتركة لواقع لبناني، في ظل المتغيرات الإقليمية التي سمحت بنشوء محور إيراني متمدد في المنطقة. لأن هذا الكلام لم يعد يفعل فعله في خضم الوضع الداخلي المتأزم، وسط اعتقاد بأن للسنّة في لبنان مشروعاً حملوه ودافعوا عنه في السنوات الطويلة الماضية، قبل الطائف وبعده، وأنهم لم يلتقوا مع المسيحيين حقيقة إلا عام 2005 حين تحالفوا مع المسيحيين وقرنة شهوان وبكركي، لكنهم سرعان ما عمدوا الى تشكيل حالة سياسية مختلفة مع الحرب السورية وتشعباتها داخلياً، علماً بأن الحوار السني ــــ الشيعي يبقى هاجساً لديهم من أجل منع أي تقاتل مذهبي، ربطاً بأي حوار سعودي ــــ إيراني على مستوى المنطقة.
لكن، في المقابل، فإن الحالة السنية الشعبية التي عبّرت عن نفسها في لقاءات «المبادرة الوطنية»، رافضة لخيار الحريري القيام بتسوية رئاسية ولأي هدنة مع حزب الله، ولو أن خيار الأخير الإقليمي بدأ يثمر في سوريا والعراق. فهاجس هؤلاء، الحريصين على تأكيد انتمائهم للبنان، يكمن في كيفية فتح آفاق الامتداد اللبناني خارج الحدود، حيث وجود «الأمة» بكل ما تمثل من عمق عربي وإقليمي لمواجهة المد الإيراني. وهذا تماماً ما يثير القلق، لأن هذه المجموعات لم تعد مؤمنة بأن القيادات السنية قادرة على الحفاظ على مصالح الطائفة، بقدر ما يثير الارتياح أن هذه المجموعات تنحاز الى خيار النقاش بدل خيار السلاح والتطرف. وإن كان هناك من لا يزال يعتقد، حتى في الوسط السياسي السني، بأن هذه الحالات تبقى محصورة في بيئتها، لأن الممثلين الحقيقيين للسنة إنما هم الزعماء السياسيون من الشمال الى الجنوب وبيروت والبقاع.
ورغم أن هذه اللقاءات صيغت أساساً لتأكيد شراكة مسيحية ــــ سنية في مواجهة «المد الإيراني وهيمنة حزب الله على السلطة»، إلا أن جزءاً من الخلاصات التي نتجت منها يكمن في هذا القلق السني الذي يعبر عن نفسه سياسياً، وليس أمنياً كما يخشى البعض، فتحاول الشخصيات المسيحية استيعابه لتأكيد مشاركة وطنية، ومن أجل أن تسحب منه أيضاً فتيل الاحتكاك المذهبي السني ـــ الشيعي، لكن المشكلة لا تكمن في تأمين غطاء مسيحي وتفهم لهذا القلق. هناك من يجب عليه استيعاب هذه الحالة وتأطيرها سلمياً، ويفترض أن تكون هذه مهمة الحريري نفسه الراغب في موقع الرئيس القوي داخل بيئته، لكنه حتى الآن يبدو مشغولاً بأمور كثيرة مع العهد.

اخترنا لك
سر يوم الخميس في العالم العربي
لبنان يحتمي بـ"التسوية" في لحظة "مفترقات" إقليمية
تحذيرات أمنية لعدد من الشخصيات السياسية... فهل تعود الاغتيالات؟
كيدانيان: لبنان أصبح علامة فارقة بعد انتخاب بيروت كأول مقصد عالمي للطعام
حياة زوجة زعيم كوريا الشمالية السرية: مغنية شابة
حسن فضل الله: المعركة من سوريا إلى العراق فلبنان واحدة
ق، . .

مقالات مختارة

06-10-2017 06:44 - توفير 4 آلاف مليار ليرة ممكن!
06-10-2017 06:43 - أكَلَةُ الجبنة والمطعم الفرنسي
06-10-2017 06:43 - إبتسم... أنت مراقَب!
06-10-2017 06:42 - "ام كامل" فوق المصيلح
06-10-2017 06:38 - خلايا الفساد النائمة... و"الواعية" في الإدارة!
06-10-2017 06:36 - إنطلاق المحاكمات في أحداث عرسال... هذا ما كشفته التحقيقات عن العسكريين
06-10-2017 06:34 - الـ"سوبر توكانو" هذا الشهر... والتسليح الأميركي "إستراتيجي"
06-10-2017 06:33 - الحريري يستشعر ثقل التسوية الرئاسية
06-10-2017 06:27 - في "المغامرة" المُكلفة
06-10-2017 06:24 - عودة سلطة النظام على لبنان "وهم" أبدي لحلفاء الداخل
06-10-2017 06:17 - ترامب ينفذ الفصل الثاني من سياسة أوباما
06-10-2017 06:16 - مصالحة غزة: السلام أم بناء المؤسسات؟
05-10-2017 07:16 - الجبهة الجنوبية تحت وطأة الحروب النفسيّة
05-10-2017 07:04 - جلسة «تطيير» السلسلة والضرائب وقطع الحساب
05-10-2017 07:03 - ترقّب نقابي: يُبنى على الشيء مقتضاه!
05-10-2017 07:01 - "عشق" التمديد بات ممنوعاً
05-10-2017 06:59 - السلطة "تُلملِم" خلافاتها: الهجوم أفضل "وسيلة" للدفاع
05-10-2017 06:58 - القوات والكتائب: عودة إلى «الزمن الجميل»؟
05-10-2017 06:57 - سلسلة الرتب والرواتب ناقصة: أين الثواب والعقاب؟
05-10-2017 06:56 - التشكيلات القضائية: دم جديد في العدلية وترسيخ «حكم الطوائف»
05-10-2017 06:30 - التفاهم الدولي - الإقليمي يحمي لبنان ويضبط "إيقاع" التصعيد
05-10-2017 06:27 - في زيارة روسيا
05-10-2017 06:25 - "فكّ اشتباك" بين الداخلي والإقليمي في لبنان
04-10-2017 06:45 - «مستقبل» طرابلس: ضعيف... ولكن
04-10-2017 06:41 - فوز 14 آذار عام 2018 لن يترجم بحكومة اللون الواحد
04-10-2017 06:38 - نجت الحكومة في آخر لحظة!
04-10-2017 06:36 - ماذا يحدث إذا سقطت تسوية 2016؟
04-10-2017 06:35 - التسوية ونزاع النفوذ على أرض لبنان
04-10-2017 06:33 - هدوء في صيدا بعد "حرب المولدات"... الأمن الفرعي: لتوقيف مفتعلي الشغب
04-10-2017 06:31 - أيُّ تحديات أمنيّة تنتظرُ لبنان؟
04-10-2017 06:30 - لماذا طلبت الحكومة "الإذن" لتأجيل تنفيذ "السلسلة"؟
04-10-2017 06:27 - ما هي اسباب مخاوف بري على اتفاق الطائف؟
04-10-2017 06:22 - وساطة ماكرون بين العبادي وبارزاني
04-10-2017 06:21 - الإرهاب يلف العالم
04-10-2017 06:10 - تراجع المشروع التوسّعي الإيراني
04-10-2017 06:00 - ما أسباب مخاوف بري على "الطائف"؟
04-10-2017 05:56 - "شكليات" ديبلوماسية تؤخر قبول اعتماد السفير السعودي في بيروت واللبناني في السعودية
03-10-2017 10:08 - أوّل الغيث
03-10-2017 06:55 - سياسةُ هزِّ الشجرة وعدمِ قَطفِ الثمَرة
03-10-2017 06:53 - لقاءٌ في الطريق إلى المملكة..
03-10-2017 06:51 - عامان على "الإنقلاب": الأنظار تتجه الى "عاصمة الإنقلابيِّين"؟
03-10-2017 06:50 - بعلبك ــ الهرمل: طموح قواتي بخرق خزان المقاومة
03-10-2017 06:50 - "داعش" يُدشِّن استراتيجية "سمكة الصحراء"
03-10-2017 06:46 - كيف سيتفاعل الإقتصاد مع توجُّهات الكونغرس وإجتماعات السعودية؟
03-10-2017 06:45 - التسوية الرئاسية: الجميع رابحون... ولكن
03-10-2017 06:40 - 530 ألفاً محرومون الدراسةَ في البلدان المضيفة
03-10-2017 06:31 - 200 مطلوب في "عين الحلوة" للتسليم أو مواجهة الإجماع الفلسطيني
03-10-2017 06:25 - جرس العام الدراسي "يرنّ" في المدارس الرسمية
03-10-2017 06:21 - منطلقات جديدة لانعقاد مجموعة الدعم الدولية للبنان
03-10-2017 06:20 - لبنان "رأس حربة"... الحرب على الإرهاب
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10


الحدث

تحولات كبيرة قريبة في الشرق الاوسط
انطوان غطاس صعب

"القوات"... والفريق الحاكم!
ملاك عقيل

متل ما هي

جورة الموت مجددا... "لا تسألوا ما في حدا"!
مقالات مختارة
توفير 4 آلاف مليار ليرة ممكن!
فيفيان عقيقي
أكَلَةُ الجبنة والمطعم الفرنسي
جوزف الهاشم
إبتسم... أنت مراقَب!
فراس الشوفي
"ام كامل" فوق المصيلح
نبيل هيثم
خلايا الفساد النائمة... و"الواعية" في الإدارة!
طوني عيسى
إنطلاق المحاكمات في أحداث عرسال... هذا ما كشفته التحقيقات عن العسكريين
ناتالي اقليموس
الـ"سوبر توكانو" هذا الشهر... والتسليح الأميركي "إستراتيجي"
الان سركيس
الحريري يستشعر ثقل التسوية الرئاسية
هيام القصيفي
في "المغامرة" المُكلفة
علي نون
عودة سلطة النظام على لبنان "وهم" أبدي لحلفاء الداخل
ثريا شاهين
التقارير
المجلس الدستوري أبطل بالاجماع قانون الضرائب كاملا
كلمة رئيس الجمهورية ميشال عون امام الجمعية العام للأمم المتحدة في 21 ايلول 2017
تقرير عن الصادرات الصناعية واستيرادات الآلات والمعدات الصناعية خلال حزيران
الطقس


أرشيف    إطبع     أرسل إلى صديق     تعليق



عودة إلى مختارات       عودة إلى الأعلى



2017 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: