آخر تحديث: الخميس 6 أيلول 2018 - 11:28 AM إتصل بنا . خريطة الموقع . ابحث:




مختارات

أبعد من سقوط تفاهم معراب - رفيق خوري (الأنوار)

الثلاثاء 10 تموز 2018

 لا فائدة من أية محاولة لاحياء تفاهم معراب. ولا يكفي لتفسير سقوطه التوقف على ما يتكرر في السجال بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، والحديث عن المزاج والكيمياء، والتذكير لا فقط بما حدث بين الطرفين خلال ثلث قرن بل أيضا بالتاريخ الطويل للتحالفات والخصومات بين الزعامات المارونية. فما أحدثه التفاهم من ارتياح، أقله الى المصالحة، رافقه خوف لدى أكثر من فريق. خوف من إلغاء أو تهميش بيوت سياسية مسيحية تقليدية وأحزاب مسيحية طويلة العمر. وخوف من القوة التي يطلقها التفاهم والدور الجديد لهذه القوة في المعادلة اللبنانية ومدى التأثير على حسابات ومواقف مبنية على الخلافات التي تقلل من وزن المسيحيين وتكرّس الخلل في التوازن.
لكن الواقع بدا عصيّا على الواقعية، وسط تقدم الأهداف التاكتيكية على الرؤية الاستراتيجية. لا بل وسط صعود متدرج لمشروع اقليمي استراتيجي تدعمه وتعمل له قوى أساسية في لبنان. ولعل تفاهم معراب عاش أكثر العمر الطبيعي لبعض التحالفات في لبنان، بصرف النظر عن العمر الذي كان مقدرا له. فهو حقق هدفين سريعين لطرفيه في مرمى رئاسة الجمهورية، إذ فتح طريق قصر بعبدا من جهة، وأغلقها على جهة أخرى.
وما تحكم به بعد ذلك يشبه ما يحكم اطلاق الصواريخ في الفضاء. إذ في كل مرحلة ينفصل عن الصاروخ جزء منه لكي يكمل هو صعوده ويضع المركبة الفضائية على سطح القمر. والتفاهم سقط على مراحل، من الانتخابات وتحالفاتها الى الحكومة والحصص فيها، لكي يستمر صعود الصاروخ بما يضمن وصول الوريث الى قمر الرئاسة.
ومن الطبيعي ان ينعكس سقوط تفاهم معراب على مجمل اللعبة السياسية، لا فقط على العلاقات بين طرفيه. ومن الوهم الرهان على اضعاف معظم الأطراف لكي يقوى طرف واحد. فماذا لو كانت الألعاب التي تؤخّر تأليف الحكومة مرتبطة بسياسة أبعد بكثير من حسابات الرئاسة المقبلة للجمهورية؟ وماذا لو قرر الرئيس المكلف سعد الحريري احراج الجميع ملوحا بالاعتذار، وهو يعرف ان معادلة السلطة للقوي في طائفته كما هي مطبقة في الرئاستين الأولى والثالثة تحتم أن يكون الحريري المرشح الوحيد لتأليف الحكومة؟

 

 

ثم كيف يمكن ان تدار السياسة في بلد محكوم بتوزير الجميع، لا للحفاظ على الميثاقية والحق في التمثيل بل لتعديل الموازين في خدمة المشروع الاقليمي الزاحف على لبنان؟ أي معنى للسياسة حين تصبح مقولة ديكارت أنا أفكر إذن أنا موجود معادلة أنا في الحكومة إذن أنا موجود؟
الأفضل، مهما يكن صعبا، البحث عن تفاهمات جديدة.


أرشيف    إطبع     أرسل إلى صديق     تعليق



عودة إلى مختارات       عودة إلى الأعلى



2018 حركة التجدد الديمقراطي. جميع الحقوق محفوظة. Best Viewed in IE7+, FF1+, Opr7 تصميم: